facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

جيم هاجمان


السيرة الذاتية

جيم هاجمان سناب (Jim Hagemann Snabe): رجل أعمال دانماركي، وأستاذ مساعد في “مدرسة كوبنهاجن للأعمال” (Copenhagen Business School). 

وُلد جيم عام 1965، وحصل من “جامعة آرهوس” (Aarhus University) الدانماركية على ماجستير في إدارة الأعمال تخصص بحث وتمويل تشغيلي عام 1989، ثم على الدكتوراه في البحث التشغيلي عام 1990.

بدأ جيم حياته المهنية كمتدرب في “شركة ساب” (Systems, Applications & Products .SAP)  وعمل فيها لأكثر من 15 عاماً تنقل فيها بين فروع ألمانيا والدانمارك والسويد، وشغل خلالها عدة مهام منها الرئيس التنفيذي، ورئيس التطوير، ورئيس قسم الحلول الصناعية، ورئيس الصناعات الخدمية، وشغل عدة مهام أخرى منها نائب رئيس شركة “بانغ آند أُلوفسن” (Bang & Olufsen) بين عاميْ 2011 و2017.

خلال عمله مع “ساب”، ساعد في انفتاح الشركة وتطوير علاقاتها مع الشركات الأخرى، واستطاع إيصال منتجات الشركة للعالمية، ما دفع “بيل ماكديرموت” (Bill McDermott) الرئيس التنفيذي السابق لـ”ساب” للقول عند تعيين جيم رئيساً لـ”ميرسك”: “هذا ما تبحث عنه مجالس الإدارة، القيادة والدهاء الرقمي. إن الحصول على هذه البصيرة ووجهة النظر الواضحة مهمة للغاية في غرفة الاجتماعات. قلة قليلة من الناس لديهم هذه المهارة والخبرة”.

تمتد خبرته في مجال إدارة الرقمنة على مدى 30 عاماً، حيث كانت أحد الأسباب الرئيسية لاختياره رئيساً لمجلس إدارة “شركة سيمنز” (Siemens) في الدانمارك عام 2018، ورئيساً لمجلس إدارة “مجموعة أيه بي مولر ميرسك” (A.P. Moller – Maersk) عام 2017.

يحظى جيم بعضوية في مجلس أمناء “المنتدى الاقتصادي العالمي” (World Economic Forum) في سويسرا، وعضوية مجلس إدارة “مجموعة أليانتس” (Allianz Group) في ألمانيا.

يتمتع جيم بأسلوب عمل متميز جعل منه محط أنظار الشركات التي تطمح في الظفر بخدماته، ذلك أنه نجح في إدخال العديد من الشركات “التقليدية” إلى عالم الرقمنة، ومكنّها من تبني الأساليب الرقمية الحديثة التي عززت نموها وتنافسيتها. 

يؤمن جيم أن الرقمنة هي التحدي الرئيس للمجتمع والشركات، وعلى حسب قول زميل سابق لجيم: “يمكنه أن ينظر في الطاقة والرعاية الصحية والاتصالات ويتساءل، كيف نقوم برقمنة هذه الأعمال؟”؛ كما يعتقد أن المكون الرئيسي للقيادة الناجحة هو القدرة على إعادة بناء تصور الشركة وإعادة تشكيلها من موقع قوة، ولتحقيق النجاح، تحتاج إلى تحرير الأشخاص من الخطط المقيدة لهم، والتي لا تأخذ في الاعتبار الظروف غير المتوقعة التي يمكن أن يتطور خلالها المشروع.

حتى في مواجهة المشاكل، كان جيم يستخدم كلمة “رائعة”، إذ كانت هذه الكلمة بالنسبة له أداة عمل يُجبِر المرء نفسه من خلالها على البحث عن الفرص المتاحة.

يقول “يوها كريستنسن” (Juha Christensen) رئيس مجلس إدارة “بانغ آند أُلوفسن”: لدى جيم هبة استثنائية لإيجاد مسار واضح بين مجموعة من الفرص والتهديدات والتعقيدات. إنه فضولي للغاية، ولديه القدرة على طرح الأسئلة التي تحدد الاتجاه وتجعل الناس يفكرون”. 

صدر لجيم في بداية 2020 كتاب “التكنولوجيا من أجل الحياة: إعادة الثقة في التكنولوجيا” (Tech for Life: Putting Trust Back in Technology) بالشراكة مع “لارس ثينجارد” (Lars Thinggaard)، كما صدر له عام 2009 كتاب “إدارة العمليات التجارية: خارطة طريق شركة ساب” (Business Process Management: The SAP Roadmap).

وفي 2017 أصدر بالشراكة مع “ميكائيل ترول” (Mikael Trolle) كتاب “الأحلام والتفاصيل: أعد ابتكار عملك وقيادتك من موقع القوة” (Dreams and Details: Reinvent Your Business and Your Leadership from a Position of Strength)، قدما فيه تجربتهما القيادية من خلال نموذج قيادي جديد يجمع بين الإلهام والطموح والابتكار وتمكين الموظفين للنجاح في العالم الحديث، وبعد إطلاق هذا الكتاب أسسا معاً في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 “أكاديمية الأحلام والتفاصيل” (The Dreams and Details Academy) لتقديم الخدمات الاستشارية والتعليمية.

من مقولاته:

  • يجب ألا نبتعد تماماً عن القياس، لكن أعتقد أنه إذا كان عليك حقاً تطوير الإمكانات، فعليك تطوير إمكانات الموظفين.
  • لا تصبح أكثر رشاقة عندما تزن نفسك كثيراً، ولا تتحسن من خلال وزن الأشياء وقياسها، بل يتعلق الأمر بتحسين الأمور المهمة لنجاح المرء في المستقبل.

تجارب جيم هاجمان في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!