تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

جيمس ديتيرت


السيرة الذاتية

جيمس ديتيرت (James R. Detert): أكاديمي أميركي، وأستاذ إدارة الأعمال في كلية “داردن للأعمال” (Darden School of Business) بجامعة “فيرجينيا” (University of Virginia) الأميركية منذ 2020.

حصل على درجة بكالوريوس في الإدارة من جامعة “ويسكونسن ماديسون” (University of Wisconsin-Madison) الأميركية عام 1993، ونال درجة ماجستير في إدارة الأعمال من كلية “كارلسون للإدارة” (Carlson School of Management) الأميركية في 1996، ودرجة ماجستير في علم الاجتماع من جامعة هارفارد عام 2001، ثم درجة دكتوراه بالسلوك التنظيمي من كلية “هارفارد للأعمال” (Harvard Business School) عام 2003.

بدأ في عام 1997 العمل مدرباً للإدارة في كلية “كارلسون للإدارة”، واستمر حتى 1999، وانضم في 2003 بصفة أستاذ مساعد إلى كلية “سميل للأعمال” (Smeal College of Business) في جامعة “بنسلفانيا” (The University of Pennsylvania) الأميركية، ودرّس فيها إدارة الأعمال حتى عام 2007.

عمل بين 2007 و2016 أستاذاً للإدارة في كلية “جونسون للدراسات العليا في الأعمال” (Johnson Graduate School of Management) بجامعة “كورنيل” (Cornell University) الأميركية، وبقي فيها حتى 2016، وتولى منصب العميد المشارك للبرامج التنفيذية ومبادرات القيادة في كلية “داردن للأعمال” بجامعة “فيرجينيا” واستمر في الجامعة طيلة 2016 ثم غادرها ليعود إليها في 2020، وبدأ التدريس بصفة أستاذ لإدارة الأعمال.

يهتم بضرورة تحقيق السلامة النفسية في أماكن العمل، والحفاظ على النزاهة والمبادئ، ويدعو الموظفين إلى أن يكونوا شجعاناً في الأماكن التي يعملون فيها، من حيث طرحهم للمشاكل والصعوبات التي يواجهونها، وتقديمهم آراء نقدية بناءة لرؤسائهم عند وجود خلل ما.

من الكتب التي ألفها جيمس ديتيرت:

  • “اختيار الشجاعة: الدليل اليومي للشجاعة في العمل” (Choosing Courage: The Everyday Guide to Being Brave at Work) ونشرته “هارفارد بزنس ريفيو برس” (Harvard Business Review Press) عام 2021، ويقدم الكتاب نصائح حول كيف يمكن أن يصبح الفرد أكثر شجاعة أمام الخيارات الحاسمة في العمل، ويقدم إرشادات تساعد في زيادة قوة التعبير عن الأفكار والآراء الحقيقية الجريئة، سواء أكان الفرد يصبو لترك بصمة في مكان عمله أم ليحافظ على قيمه ومبادئه والتصرف بنزاهة.

من المقالات التي نشرها جيمس ديتيرت في هارفارد بزنس ريفيو:

  • “إزالة اللغط عن 4 خرافات حول صمت الموظف” (Debunking Four Myths About Employee Silence) عام 2010 بالتعاون مع الباحثين الأميركيين “إيثان بروس” (Ethan Burris) و”ديفيد هاريسون” (David Harrison) ويتحدث عن صمت الموظفين في الأماكن التي يعملون بها، وعدم إفصاحهم لمدرائهم بما يعانون أو يواجهون من مشاكل، وعدم تقديمهم نقد بنّاء، على الرغم من أن بعض المدراء يفتحون الباب لموظفيهم لمناقشتهم بصراحة، ويتحدث المؤلفون عن 4 خرافات في أذهان المدراء عن سبب صمت الموظفين، وهي:
  1. الخرافة الأولى: يخفي الموظفون المبتدئون المعلومات عن مدرائهم أكثر مما يفعل الموظفون المحترفون، لأنهم أكثر قلقاً بشأن العواقب أو لأنهم يروا التحدث علانية أمر غير مجدٍ. ويرد المؤلفون على ذلك: لا توجد علاقة بين درجة إخفاء الموظف للمعلومات عن مديره، ومستواه المهني والتعليمي وجنسه.
  2. الخرافة الثانية: إذا كان الموظفون يتحدثون مع مديرهم بصراحة، فإنهم لن يخفوا عنه أي شيء. ويرد المؤلفون: 42٪ من المشاركين في استطلاع أجروه، أفادوا أنهم يتحدثون بشكل دوري مع مدرائهم، ولكنهم يحجبون أيضاً بعض المعلومات عندما يشعرون أنه ليس هناك ما يكسبونه من خلال مشاركة ما يدور في أذهانهم.
  3. الخرافة الثالثة: إذا لم يتحدث الموظفون، فذلك لأنهم لا يشعرون بالأمان عند القيام بذلك، على الرغم من كل جهود المدير. ويرد المؤلفون: أكثر من 25٪ من المشاركين في الاستطلاع الذي أجروه يحجبون التعليقات حول المشكلات الروتينية لتجنب إضاعة الوقت، وليس لخوفهم من العواقب.
  4. الخرافة الرابعة: القضايا الوحيدة التي يخشى الموظفون طرحها تتضمن مزاعم خطيرة حول أنشطة غير قانونية أو غير أخلاقية. ويرد المؤلفون: أن حوالي 20٪ من المشاركين في الاستطلاع الذي أجروه أكدوا أن الخوف من العواقب دفعهم إلى الامتناع عن الحديث حول المشاكل العادية وليس فقط المشاكل أو المواضيع الخطيرة وغير الأخلاقية أو غير القانونية.

من أهم مقولات جيمس ديتيرت:

  • يجب على القادة والمدراء إزالة الحواجز والعوامل التي تعزز حالة الصمت لدى الموظفين وتمنعهم من طرح آرائهم.
  • يمكن للمدراء تعزيز مشاركة الموظفين لآرائهم واقتراحاتهم من خلال تعزيز نظام مكافآت، بحيث يجد الموظفون نتيجة ملموسة تؤكد لهم جدوى مشاركة أفكارهم وآرائهم.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!