facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

جيف إيملت


السيرة الذاتية

جيف إيملت (Jeffrey R. Immelt): رئيس مجلس الإدارة التاسع لـشركة جنرال إلكتريك (General Electric. GE) منذ عام 2001، والرئيس التنفيذي منذ عام 2000، وعضو “الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم” (The American Academy of Arts & Sciences).

ولد في فبراير/شباط 1956 في ولاية أوهايو الأميركية، وحصل على درجة البكالوريوس في الرياضيات التطبيقية من “كلية دارتموث” (Dartmouth College) عام 1978، وماجستير في إدارة الأعمال من “جامعة هارفارد” (Harvard University) عام 1982.

التحق بجنرال إلكتريك عام 1982، وشغل فيها العديد من المناصب القيادية في قطاعات البلاستيك والأجهزة المنزلية والرعاية الصحية، بدأها كمستشار تسويق داخلي في مكتب الشركة في مدينة “فيرفيلد” الأميركية، ثم انتقل في العام التالي لمدينة دالاس ليصبح مدير مبيعات المنطقة لقطاع البلاستيك، وفي عام 1989 ترك قطاع البلاستيك ليصبح نائب رئيس خدمة المستهلك في المقر الرئيس للشركة، وبعد ثلاث سنوات عاد إلى قطاع البلاستيك ليصبح نائب الرئيس والمدير العام للقسم، وفي عام 1997 تمت ترقيته مرة أخرى ليصبح الرئيس التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك للأنظمة الطبية” (GE Medical Systems) حتى توليه الرئاسة التنفيذية للشركة عام 2000 وبعدها بعام أضيفت له مهمة رئاسة الشركة ككل.

اكتسب سمعة طيبة في مهارات القيادة والإدارة، وخلال الفترة التي ترأس فيها “شركة جنرال إلكتريك للأنظمة الطبية” ارتفعت المبيعات بنسبة 75%، وشرع في الاستحواذ على 06 شركات صغيرة تقدم مجموعة من المنتجات المختلفة، وأصبحت أجهزة الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية الرقمية والبرمجيات جزءاً من خط إنتاج الشركة، وشملت الابتكارات العديدة التي تم تقديمها في فترة عمله أول نظام تصوير شعاعي رقمي للثدي، وتصميم جهاز “لايت سبيد سي تي” (LightSpeed ​​CT) عبارة عن آلة مسح لتشخيص العديد من الأمراض.

على الرغم من إنجازاته العديدة، لم يكن إيملت ناجحاً دائماً في جميع مساعيه، ففي عام 1994 واجه صعوبات أثناء تشغيل “شركة جنرال إلكتريك للبلاستيك”، وخسرت ملايين الدولارات بسبب ارتفاع تكاليف المواد الأولية، لكن في النهاية تمكن إيميلت من حل مشاكله، مشيراً إلى أن تلك التجربة جعلته مديراً أفضل وموظفاً أكثر قيمة، لأنه تعلم كيف يتعامل بنجاح مع المواقف الصعبة.

تم اختيار إيملت كواحد من “أفضل الرؤساء التنفيذيين في العالم” ثلاث مرات من قبل “مجلة بارونز” (Barron’s)، واختير رجل العام من قبل “مجلة فايننشال تايمز” (the Financial Times) عام 2003، كما صُنف ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم من قبل “مجلة تايم” (Time) عام 2009، وصُنف كذلك ضمن “قائمة فوربس لأقوى الأشخاص” (Forbes Most Powerful People) عام 2015، ونال “جائزة إديسون للإنجاز” (Edison Achievement Award) عام 2017، ومُنح دكتوراه فخرية في العلوم الإنسانية من “كلية سيينا” (Siena College) في نيويورك.

 ومنذ أن بدأ العمل كرئيس تنفيذي تم اختيار “جنرال إلكتريك” من أكثر الشركات الأميركية إثارة للإعجاب في استطلاع أجرته “مجلة فورتشن” (Fortune)، وواحدة من “أكثر الشركات احتراماً في العالم وفق استطلاعات للرأي أجرتها “بارونز” و”فايننشال تايمز”.

سبق له أن عمل رئيساً لـ”مجلس الرئيس للوظائف والقدرة التنافسية” (The President’s Council on Jobs and Competitiveness) في عهد الرئيس الأميركي السابق “باراك أوباما” (Barack Obama)، وعمل لفترة وجيزة في “بروكتر آند جامبل” (Proctor & Gamble) في قسم إدارة العلامات التجارية.

صدر كتاب عنه بعنوان “جيف إيملت وطريقة جنرال إلكتريك الجديدة: الابتكار والتحول والفوز في القرن الواحد والعشرين” (Jeff Immelt and the New GE Way: Innovation, Transformation and Winning in the 21st Century) عام 2009 من قبل “ديفيد ماجي” (David Magee)، تحدث فيه عن السياسة المهنية التي اتبعها إيملت داخل الشركة.

من أبرز مقولاته:

  • القادة الجيدون لا يخبرون الناس بما يجب عليهم فعله، بل يمنحون الفِرق القدرة والإلهام.
  • لا يوجد سحر حقيقي لكونك قائداً جيداً؛ ولكن في نهاية كل أسبوع، عليك أن تقضي وقتك حول الأشياء المهمة حقاً: تحديد الأولويات، وقياس النتائج، ومكافأتها.
  • الناس هم أهم جزء في عملي. أقضي ثلث وقتي مع الناس.
  • القادة الجيدون فضوليون للغاية، ويقضون الكثير من الوقت في محاولة تعلم الأشياء.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!