facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

جون كوتر


السيرة الذاتية

جون كوتر (John Kotter): رائد أعمال أميركي، وواحد من أبرز المفكرين في مجال قيادة التغيير بالشركات.

وُلد كوتر عام 1947، ونال بكالوريوس العلوم من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” عام 1968، وماجستير العلوم من المعهد ذاته عام 1970، ودكتوراه في إدارة الأعمال من كلية “هارفارد للأعمال” عام 1972.

يشغل كوتر منصب أستاذ فخري في العلوم التنظيمية وإدارة التغيير في “مدرسة هارفارد للأعمال” (Harvard Business School)، ومدرّس مادة “كونوسوكي ماتسوشيتا” للقيادة، وشريك مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة “كوتر إنترناشيونال” (Kotter International)، التي تُعنى بتطوير المهارات العملية ومنهجيات التنفيذ لقيادة التغيير في بيئات الأعمال المعقدة.

يُعرف كوتر بأنه المتحدث الأول حول موضوعات القيادة والتغيير، ويعتبر ملهماً لتبني أساليبه ونشر أفكاره من خلاله كتبه ومحاضراته أو من خلال فيديوهاته التي ينشرها على “يوتيوب”، ويسعى من خلال ذلك لتحقيق رؤيته في قيادة التغيير “الملايين يقودون، والمليارات يستفيدون”.

يسمع كوتر كثيراً عبارات مثل”كان كلامك مفيداً في مساعدتي على رفع مستوى القيادة”، و”كانت تجربة رائعة وملهمة للغاية بالنسبة لي، كوتر أحد أفضل المعلمين الذين رأيتهم على الإطلاق، لن أنسى هذا”، إذ تُساهم أعماله في نجاح قيادة التغيير على مستوى الشركات من جميع أنحاء العالم. 

في أكتوبر/تشرين الأول 2001، صنفته مجلة “بلومبرج بزنس ويك” (Bloomberg Businessweek) على أنه المعلم الأول للقيادة، وذلك بناءً على استطلاع أجرته على 504 شركات.

ابتكر منهجية التغيير في الشركات، وطرحها في كتابه “قيادة التغيير” (Leading Change) الصادر عام 1996، واشتملت هذه المنهجية على 08 خطوات وُضعت إثر دراسة شمل 100 شركة مرت بعمليات التغيير. تتمثل هذه الخطوات في: خلق شعور بوجود مشكلة تتطلب حلاً عاجلاً، وتشكيل تحالفات أو إئتلافات إرشادية قوية، وتطوير رؤية واستراتيجية واضحة، وإيصال الرؤية بفعالية، وإزالة العقبات التي قد تواجه عملية التغيير وتمكين الموظفين، وتحقيق المكاسب قصيرة الأجل، وتعزيز المكاسب، ودمج التغييرات في ثقافة الشركة.

تميزت هذه المنهجية بوضوحها وتركيزها على عملية إشراك الموظفين عند تنفيذ التغيير، لكن ليس قبله، إلا أنها تحتاج لوقت طويل، وتخطي أي خطوة من الخطوات الثماني قد يؤدي لفشل عملية التغيير.

لمّا لاحظ كوتر أن القراءة في مفاهيم الإدارة والقيادة قد تكون جافة بعض الشيء وخاصة لغير المتخصصين، ألف قصة بسيطة تشرح أفكاره، تروي حكاية مجموعة من طيور البطريق على جبل جليدي ذائب، ويشرح التغييرات التي يقومون بها من أجل البقاء والازدهار وسط مستقبل غير واضح، وأوصل من خلال القصة كيفية قيادة التغيير بطريقة واضحة وسهلة الفهم.

تم اختيار كتابه “قيادة التغيير” من طرف “مجلة تايم” (Magazine Time) عام 2011 كواحد من أكثر 25 كتاباً مؤثراً في إدارة الأعمال على الإطلاق.

نال الجائزة البرونزية من “جوائز كتاب أكسيوم للأعمال” (Axiom Business Book Awards) عام 2011، وحاز على المركز الأول عام 2012  في “جائزة ماكنزي” (Mckinsey Awards) لأفضل مقال في هارفارد بزنس ريفيو، كما حاز على جائزة رائد الفكر التجاري والإداري.

ألف كوتر أكثر من 20 كتاباً تعتبر من الأكثر مبيعاً، إذ وصلت مبيعات كتبه إلى الملايين، وطُبعت في أكثر من 150 إصداراً بلغات أجنبية، ومن أبرز كتبه: “التسارع: بناء رشاقة استراتيجية لعالم سريع الحركة” (Accelerate: Building Strategic Agility for a Faster-Moving World) عام 2014، و”الشعور بالإلحاح” (A Sense of Urgency) عام 2008، و”إدارة رئيسك” (Managing Your Boss) عام 2008 بالشراكة مع “جون غابارو” (John Gabarro)، و”جبلنا الجليدي يذوب” (Our Iceberg Is Melting) عام 2006 بالشراكة مع “هولجر راثجبير” (Holger Rathgeber)، و”قلب التغيير” (The Heart of Change) عام 2002 بالشراكة مع “دان كوهين” (Dan Cohen).

كما له العديد من المقالات المنشورة في عدة مجلات منها هارفارد بزنس ريفيو، وله فصول في كتاب “الإدارة لأعلى” (Managing Up) مع “جون غابارو”.

من أبرز مقولاته:

  • يضع القادة رؤية المستقبل واستراتيجية الوصول إلى هناك.
  • بما أنّ الإدارة تتعامل في الغالب مع الوضع الراهن والقيادة تتعامل في الغالب مع التغيير، فسنضطر  في القرن المقبل إلى أن نصبح أكثر مهارة في خلق القادة.
  • إننا نبتكر دائماً أدوات وتقنيات جديدة لمساعدة الناس.
  • يتم تدريب المدراء على إجراء تحسينات برامجية تدريجية. إنهم غير مدربين لقيادة التغيير على نطاق واسع.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!