facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

بيتر ثيل


السيرة الذاتية

بيتر ثيل (Peter Thiel): رائد أعمال ومستثمر رأسمالي أميركي وناقد اجتماعي، مؤسس “كلاريوم كابيتال مانجمنت” (Clarium Capital Management) ورئيسها منذ عام 2002، وعضو مجلس إدارة فيسبوك منذ 2004، ومستثمر في “لينكد إن” منذ 2003.

ولد في 11 أكتوبر/تشرين الأول 1967، وحصل على بكالوريوس الآداب في الفلسفة من “جامعة ستانفورد” (Stanford University) عام 1989، وعلى درجة الدكتوراه في الحقوق من الجامعة ذاتها عام 1992، وعمل كأستاذ زائر في الجامعة خلال 2004.

عمل ثيل بعد تخرجه كاتباً لدى القاضي “جيمس لاري إدموندسون” (James Larry Edmondson) في محكمة الاستئناف بالولايات المتحدة في الدائرة الحادية عشر، ثم عمل بعد تدربه محامياً في سندات الضمان في شركة “سوليوان وكرامول” (Solyuan and Caramel) في نيويورك، بعدها عمل كتاجر عقود اشتقاقية في “بنك كريدي سويس” (Credit Suisse)، وعمل أيضاً كاتب خطابات لوزير التعليم السابق في الولايات المتحدة الأميركية “وليام بينيت” (William Bennett).

ساهم في تأسيس شركة “كونفينيتي” (Confinity) عام 1998، وأدرك ثيل أن بإمكانه تطوير برامج لسد فجوة إرسال الأموال عبر الإنترنت، فعلى الرغم من أن استخدام بطاقات الائتمان وتوسيع شبكات ماكينات الصرف الآلي وفر للمستهلكين المزيد من خيارات الدفع، إلا أنه لم يكن ممكناً لجميع التجار الحصول على الأجهزة اللازمة لعمل بطاقات الائتمان، لذا لم يكن للمستهلكين الخيار في معظم الأحيان، واضطروا للتسديد نقداً أو بشيكات شخصية، فأراد ثيل إنشاء نوع من المحفظة الرقمية لضمان مزيد من الراحة والأمان للمستهلك عبر تشفير البيانات على الأجهزة الرقمية.

في عام 1999 أطلقت شركة “كونفينيتي” شركة “باي بال” (PayPal)، وشارك ثيل في تأسيسها مع كل من “ماكس ايفيشن” (Max Levchin) و”إيلون ماسك” (Elon Musk)، وشغل منصب الرئيس التنفيذي فيها ورئيس مجلس الإدارة بين عاميْ 1998 و2002، وكان الهدف منها إتاحة إمكانيات جديدة للتعامل مع الأموال، وحصلت على مبلغ 3 ملايين دولار من شركة “نوكيا” (Nokia) و”دويتشه بنك” (Deutsche Bank) كتمويل للمشروع الجديد. 

واصلت “باي بال” نموها من خلال دمجها عام 2000 مع شركة الخدمات المالية “إكس كوم” (x.com) المملوكة لـ “إيلون ماسك”، ومع “بيكسو” (Pixo) الشركة المتخصصة في تجارة الهواتف المحمولة، مما مكّنها من الدخول لسوق الهواتف اللاسلكية، ثم طوّرتها لتكون أكثر أماناً وأكثر سهولة في الاستخدام، عبر تمكين المستخدمين من تحويل الأموال من خلال تسجيل مجاني عبر الإنترنت باستخدام البريد الإلكتروني بدلاً من تبادل معلومات الحساب المصرفي.

أسس ثيل العديد من الشركات الأخرى أو ساهم في تأسيسها، منها “كلاريون كابيتال” (Clarion Capital)، وهو صندوق تحوط عالمي يركز على أسعار الفائدة والعملات والأسهم، وشركة البيانات الضخمة “بالانتير للتكنولوجيا” (Palantir Technologies) التي أسسها عام 2003، وهي شركة تحليل بيانات لمكافحة عمليات الاحتيال، وأسس “ميثريل كابيتال” (Mithril Capital)، و”واي كومبيناتور” (Y Combinator)، وكان المستثمر الخارجي الأول لفيس بوك إذ امتلك 10.2% منها، واستثمر فيها عام 2004 مبلغ 500 ألف دولار وأصبح جزءاً من مجلس إدارتها، وكان له الفضل في إنقاذ الشركة من الإفلاس بعد الأزمة المالية العالمية عام 2008، وفي عام 2012 أصبح لثيل 16.8 مليون سهم في فيس بوك باعها ب 638 مليون دولار، ومع ذلك ما زال يملك 5 ملايين سهم قُدرت قيمتها بنحو 600مليون دولار، واحتل المرتبة الرابعة في قائمة “فوربس” (Forbes) للأثرياء بثروة بلغت 2.2 مليار دولار عام 2014.

ألف كتاب “من الصفر إلى الواحد: ملاحظات حول الشركات الناشئة، أو كيفية بناء المستقبل” (Zero to One: Notes on Startups, or How to Build the Future) عام 2014، و”أسطورة التنوع: التعددية الثقافية وسياسة عدم التسامح في جامعة ستانفورد” (The Diversity Myth: Multiculturalism and the Politics of Intolerance at Stanford) عام 1995.

من أقواله:

  • الاحتكار هو شرط كل عمل تجاري ناجح.
  • إذا قمت بأمر جديد سيبدو غريباً في البداية.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!