تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

بوني ما هواتنغ


السيرة الذاتية

بوني ما هواتنغ (Pony Ma Huateng): رجل أعمال صيني، وهو الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا “تينست” (Tencent)، واحدة من أكبر شركات الإنترنت والتكنولوجيا، كما تُعتبر من أكبر تكتلات الاستثمار والألعاب والترفيه في العالم.

ولد في 29 أكتوبر/تشرين الأول 1971، وتخرج من “جامعة شنجن” (Shenzhen University) في جنوب الصين عام 1993 بعد أن حصل على شهادة في علوم الحاسب، وعمل بعد تخرجه مع “شركة تشاينا موشن” لتنمية الاتصالات” (China Motion Telecom Development) إذ كان مسؤولاً عن تطوير البرامج، كما عمل أيضاً في “شنجن رونكسن كومنيكيشن” (Shenzhen Runxun Communications) في قسم البحث والتطوير لخدمات الاتصال عبر الإنترنت.

عام 1998، شارك في تأسيس “تينست” مع أربعة زملاء آخرين في الدراسة، التي تقدم أكبر خدمة مراسلة فورية للهاتف المحمول في الصين “وي شات” (WeChat)، وتوفر الشركات التابعة لها وسائل الإعلام والترفيه، وأنظمة الدفع، والهواتف الذكية، والخدمات المتعلقة بالإنترنت، وخدمات الإعلان عبر الإنترنت في كل من الصين والعالم، وتحت قيادته وسّعت الشركة عروضها بشكل كبير لتزويد المستخدمين بمجموعة وصفتها الشركة بأنها خدمات نمط الحياة عبر الإنترنت.

أول منتج للشركة هو خدمة المراسلة “أو آي سي كيو” (OICQ) الذي سرعان ما أصبح شائعاً وحصل على أكثر من مليون مستخدم مسجل بحلول نهاية عام 1999، مما جعله أحد أكبر الخدمات في الصين، ثم توجهت الشركة إلى أصحاب رؤوس الأموال لتمويل تكاليف التشغيل المتزايدة، وفي عام 2000 لجأ هواتنغ إلى “مؤسسة البيانات الدولية” (International Data Corporation. IDC) وشركة الاتصالات في هونج كونج “باسيفيك سنتشري سايبر وركز” (Pacific Century CyberWorks. PCCW) التي اشترت 40٪ من أسهم “تينست” مقابل 2.2 مليون دولار أميركي، وجاء 80% من إيرادات الشركة من الصفقات المبرمة مع مشغلي الاتصالات.

بعد ذلك، قرر هواتنغ توسيع محفظة أعمال”تينست”، ففي عام 2003 أصدرت الشركة بوابتها الخاصة “كيو كيو دوت كوم” (QQ.com) ودخلت في سوق الألعاب عبر الإنترنت، وبحلول عام 2004 أصبحت “تينست” أكبر خدمة مراسلة فورية صينية تمتلك 74% من السوق الصيني، مما دفع هواتنغ إلى إدراج الشركة في بورصة هونج كونج، بعد أن جمعت الشركة 200 مليون دولار في الاكتتاب العام الأولي، وأصبح هواتنغ أحد أغنى الأشخاص في صناعة الاتصالات في الصين، وفي العام نفسه أطلقت الشركة منصة ألعاب على الإنترنت وبدأت في بيع سلع افتراضية لدعم الألعاب الموجودة على تلك المنصة. 

عام 2005، أطلقت الشركة منصة “سي تو سي باي باي دوت كوم” (C2C Paipai.com) التي تمثل منافساً مباشراً لجزء من منتجات شركة التجارة الإلكترونية “علي بابا” (Alibaba)، وأنشأ هواتنغ فريقين متنافسين من المهندسين عام 2010 وكلفهما بإنشاء منتج جديد، وبعد شهرين قدم أحدهما تطبيقاً للرسائل النصية والدردشة الجماعية “وي شات” والذي تم إطلاقه في يناير/كانون الثاني 2011، واعتباراً من عام 2015 اعتُبر أكبر منصة للرسائل الفورية في العالم، يستخدمها 48% من مستخدمي الإنترنت في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

اعتباراً من سبتمبر/أيلول 2020 وحسب بيانات مجلة “فوربس” (Forbes)، قُدرت الثروة الصافية لهواتنغ بـ 59.9 مليار دولار أميركي، واحتل هواتنغ المركز الثاني على مستوى آسيا بعد رجل الأعمال الهندي “موكيش إمباني” (Mukesh Ambani) بثروته البالغة 63.2 مليار دولار بحسب “فوربس”، وما عزز من ثروة هواتنغ ارتفاع أسهم شركته الأم في الصين بعد استفادتها من تداعيات فيروس كورونا، وزيادة الاهتمام بتطبيق “وي شات” الذي لا يعتمد على الرسائل فحسب بل يوفر أيضاً شبكة تربط بين محركات البحث والتواصل الاجتماعي ومنصات الدفع الإلكتروني بعدد مستخدمين يفوق المليار مستخدم، وما زاد من إيراداتها كذلك إطلاقها لعدد من الألعاب الإلكترونية التي حققت ربحاً سنوياً تجاوز 10 مليارات دولار، ومنها لعبة “كلاش أوف كلانس” (Clash of Clans) و”هونور أوف كينجز” (Honor of Kings).

تبرع هواتنغ بأكثر من ملياري دولار لعدد من القضايا الاجتماعية في الصين، من بينها الرعاية الصحية والتعليم، وفي ديسمبر/كانون الثاني 2015 أعلن هواتنغ أن “تينست” ستبني مستشفى على الإنترنت والذي سيوفر التشخيص عن بعد وتقديم الأدوية، وفي عام 2016 حوّل ما قيمته 2.3 مليار دولار أميركي من أسهمه الشخصية في الشركة إلى مؤسسته الخيرية “ما هواتنغ جلوبال فاونديشين” (Ma Huateng Global Foundation)، ومع ذلك لم تقلل “فوربس” من صافي ثروته إذ أن الأسهم لا تزال مدرجة باسمه.

صنفته مجلة “تايم” (Time) كواحد من أكثر الأشخاص نفوذاً في العالم للأعوام 2007 و2014 و2018، وفي عام 2015 اعتبرته مجلة “فوربس” أحد أقوى الأشخاص في العالم، وعام 2017 صنفته مجلة “فورتشن” (Fortune) من بين أفضل رجال الأعمال للعام، وعام 2018 تم اختياره كواحد من أقوى الأشخاص في العالم من قبل مجلة “سي آي يو وورلد” (CEOWORLD).

من مقولاته:

  • يجب أن تكون لديك حكمة غير عادية لتكون رائداً.
  • زعيم السوق اليوم قد لا يكون بالضرورة القائد غداً.
  • الأفكار ليست مهمة في الصين، التنفيذ مهم.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!