facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

بربارة كوركوران


السيرة الذاتية

بربارة كوركوران (Barbara Corcoran): رائدة أعمال ومتحدثة تحفيزية أميركية، ومؤسسة شركة “كوركوران غروب” (The Corcoran Group) الأميركية للوساطة العقارية.

ولدت كوركوران عام 1949 في مدينة “إيدجووتر” (Edgewater) الأميركية، وحصلت على بكالوريوس في التربية من كلية “سانت توماس الإكويني” (St. Thomas Aquinas College) الأميركية عام 1971.

عملت كوركوران في التدريس لمدة عام، لكنها سرعان ما انتقلت للعمل بوظائف مختلفة، ثم انتقلت في 1973 للعمل كموظفة استقبال في شركة  “جيفوني براذرز” (Giffuni Brothers) الأميركية للعقارات، وشاركت في تأسيس شركة “ذي كوركوران سيمون” (The Corcoran-Simonè) العقارية مع صديقها الذي أقرضها 1,000 دولار، وبعد سبع سنوات، أسست شركتها الخاصة “ذي كوركوران غروب” (The Corcoran Group) للخدمات والوساطة العقارية.

 عام 2001، باعت كوركوران شركتها لشركة “إن آر تي” (NRT) الأميركية للوساطة العقارية مقابل 66 مليون دولار، وفي 2018، أطلقت مدونة “بزنس أن يوجوال ويذ بربارة كوركوران” (Business Unusual with Barbara Corcoran) الصوتية، وقدمت من خلالها نصائح لتعزيز الثقة بالنفس وتحقيق الأهداف، واستمرت فيها حتى عام 2020.

عام 2019، بدأت بتقديم بودكاست عبر المدونة الصوتية “بربارة 888” (888-Barbara)، وتطرح عبرها نصائح تحفيزية للمتصلين.

تشارك بربارة منذ 2009، كعضو في لجنة برنامج “شارك تانك” (Shark Tank) الذي تقوم فكرته على مشاركة عدة أشخاص بأفكار مشاريع ريادية، تطرح أمام لجنة مكونة من خمسة مستثمرين، يحكمون على المشاريع ويختارون من بينها ما يصلح للاستثمار ويقدمون صفقاتهم، ويعرض على قناة “أيه بي سي” (ABC) الأميركية.

من أبرز كتبها:

  • “حكايات القرش: كيف حولت 1,000 دولار إلى مليار دولار” (Shark Tales: How I Turned $1,000 into a Billion Dollar Business) عام 2011، تروي فيه كيف اقترضت 1,000 دولار من صديقها، بعد فشلها في 22 وظيفة وتركها لوظيفتها كنادلة، ثم كيف أسست مكتباً عقارياً صغيراً في مدينة “نيويورك”، ومن خلال الدروس غير التقليدية التي تعلمتها من والدتها ربة المنزل، بنت مشروعها الذي أصبحت قيمته 6 مليارات دولار.
  • “استخدم ما لديك، ودروس الأعمال الأخرى التي تعلمتها من أمي” (Use What You’ve Got, and Other Business Lessons I Learned from My Mom) عام 2003، تحكي فيه عن طفولتها التي عملت فيها بجد والدروس التي تعلمتها من والدتها، وتروي تجاربها التجارية التي مكنتها من أن تصبح رائدة أعمال ناجحة.

من أقوالها:

  • أعتقد أن أسوأ نقاط ضعفك، يمكن أن تصبح أعظم نقاط القوة لديك.

تجارب بربارة كوركوران في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!