facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

براد سميث


السيرة الذاتية

براد سميث (Brad Smith): محامٍ أميركي ومدير تنفيذي في قطاع التكنولوجيا، ورئيس شركة “مايكروسوفت” (Microsoft)، والمدير التنفيذي للشؤون القانونية في الشركة ذاتها.

ولد عام 1959، وحصل على بكالوريوس في الشؤون العامة والدولية عام 1981 من جامعة “برينستون” (Princeton University) الأميركية، وعلى دبلوم في القانون الدولي والاقتصاد عام 1984 من “المعهد العالي للدراسات الدولية والإنمائية” (The Graduate Institute of International and Development Studies) بسويسرا، وشهادة في القانون عام 1985 من كلية الحقوق بجامعة “كولومبيا” (Columbia University).

رئيس مؤسسة “أطفال بحاجة للدفاع. كي آي إن دي” (Kids in Need of Defense. KIND) لتقديم الدعم القانوني للأطفال، وعضو مجلس إدارة شركة الإنتاج الأميركية “نتفلكس” (Netflix) منذ 2015.

عمل كاتباً قانونياً للقاضي الفيدرالي الأميركي “تشارلز ميلر ميتزنر” (Charles Miller Metzner) في الفترة بين 1985 و1986، وانضم بعدها إلى شركة المحاماة “كوفنغتون آند بورلينغ” (Covington & Burling) ليعمل فيها ثلاث سنوات في واشنطن، وأربعة أعوام في مدينة لندن البريطانية، وأصبح شريكاً في الشركة ذاتها عام 1993.

كان رئيساً وعضواً مؤسساً بـ”مجلس القيادة في التنوع القانوني” (The Leadership Council on Legal Diversity) في الفترة بين 2009 و2016، وعمل في مجلس أمناء جامعة “برينستون” (Princeton University) في الفترة بين 2014 و2018، وفي مجلس مستشاري الاقتصاد الرقمي في وزارة التجارة الأميركية.

انضم سميث إلى “مايكروسوفت” عام 1993، وقاد فريق الشؤون القانونية والشركات في أوروبا لمدة ثلاث أعوام، ثم عمل نائباً للمستشار العام لمدة خمس أعوام قبل أن يتم تعيينه مستشاراً عاماً عام 2002.

قاد مفاوضات لتسوية عدة قضايا مع منافسي الشركة، وتوصل لحلول مربحة للجانبين، وأجرى تعديل إيجابي على نظام المكافآت في الشركة، وبحلول عام 2014 كان سميث العضو الأطول خدمةً في القيادة العليا لـ”مايكروسوفت”.

ترقى لمنصب الرئيس والمدير التنفيذي للشؤون القانونية لشركة “مايكروسوفت” عام 2015، وبعد ثلاثة أشهر فقط من استلامه المنصب الجديد، أعلن إطلاق مؤسسة “مايكروسوفت للأعمال الخيرية” (Microsoft Philanthropies)، وهي فرع من الشركة الأم، مخصص للتبرع بالمال والخدمات للصالح العام، وتبرعت الشركة في الفترة بين 2015 و2017 بعشرات الملايين لمنظمات التعليم واللاجئين.

أدخل “مايكروسوفت” في شراكة مع “المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان” (Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights)، وتبرع بمبلغ 5 ملايين دولار لدعم عملها، وقاد “مايكروسوفت” في مبادرة لتوفير وصول الإنترنت ذات النطاق العريض إلى 12 ولاية بحلول عام 2022.

يقود سميث في “مايكروسوفت” فريقاً يضم أكثر من 1,500 شخص متخصص في الأعمال التجارية والشؤون القانونية وشؤون الشركات بأكثر من 120 دولة، ومسؤول عن قيادة عمل الشركة في مجالات التكنولوجيا والمجتمع، والأمن السيبراني والخصوصية والذكاء الاصطناعي، والاستدامة البيئية وحقوق الإنسان والهجرة والعمل الخيري.

صنفته “مجلة القانون الوطنية” (National Law Journal) عام 2013 على أنه أحد أكثر 100 محامي تأثيراً في أميركا، ووصفته “صحيفة نيويورك تايمز” (The New York Times) عام 2014 بأنه السفير الفعلي لصناعة التكنولوجيا بشكل عام، ووصفته صحيفة “ذا أوستراليان فاينانشيال ريفيو” (The Australian Financial Review) بأنه أحد أكثر الشخصيات احتراماً في صناعة التكنولوجيا لعام 2019.

من الكتب التي شارك بتأليفها:

  • “الأدوات والأسلحة: الوعد وخطر العصر الرقمي” (Tools and Weapons: The Promise and the Peril of the Digital Age) عام 2019 مع مديرة الاتصالات في “مايكروسوفت”، “كارول آن براون” (Carol Ann Browne)، وحثّا فيه قطاع التكنولوجيا على تحمل المزيد من المسؤولية، وطالبا الحكومات إلى التحرك بشكل أسرع لمواجهة التحديات التي تفرضها التقنيات الجديدة.

من أقواله:

  • القدرة على الابتكار مُهمة لنجاح أي شركة، ونجاح أي دولة اقتصادياً.
  • نعتقد أن لدينا مجموعة من المبادئ التي تضمن امتثالنا لجميع التزاماتنا القانونية، وتضمن توافقنا مع المبادئ العريضة التي يضعها الإنترنت، ورغبة الناس في حرية التعبير.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!