facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

باولا جون


السيرة الذاتية

باولا جونسون (Paula A. Johnson): طبيبة أميركية متخصصة في صحة المرأة وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، والرئيس الرابع عشر لكلية “ويلسلي” (Wellesley College) منذ 2016 في أميركا.

ولدت عام 1959، وحصلت على البكالوريوس في علم الأحياء عام 1980 من كلية “رادكليف” (Radcliffe College) في جامعة هارفارد الأميركية، وشهادة ماجستير في الصحة العامة ودكتوراه في الطب من كلية الطب بجامعة هارفارد.

تدربت في الطب الباطني وطب القلب والأوعية الدموية في “مستشفى بريغهام والنساء” (Brigham and Women’s Hospital) بمدينة بوسطن الأميركية.

عضو في “الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم” (The American Academy of Arts and Sciences)، وفي “الأكاديمية الوطنية للطب” (The National Academy of Medicine) بأميركا.

خبيرة في الرعاية الصحية والصحة العامة والسياسات الصحية وصحة ورفاهية المرأة، عملت خلال مسيرتها العلمية على تعزيز المعرفة بالاختلافات البيولوجية بين النساء والرجال، وكشفت أنه يمكن لأمراض القلب والأوعية الدموية عند النساء أن تظهر بشكل مختلف عما يحدث عند الرجال، فالأعراض المبكرة للنوبة القلبية مثل ألم الصدر والضغط من الذراع اليسرى إلى الفك عادة ما يعاني منها الرجال، في حين أن النساء أكثر عرضة لضيق التنفس والعرق غير المعتاد وآلام البطن.

عُينت رئيسة الأطباء المقيمين عام 1990 في “مستشفى بريغهام والنساء”، لتشغل بعدها منصب مديرة خدمات إدارة الجودة، حيث كانت مسؤولة عن تطوير أنظمة قياس التقدم في جودة وكفاءة رعاية المرضى، ورئيسة قسم صحة المرأة في المشفى.

عملت أستاذة بمجال صحة المرأة في كلية الطب بجامعة هارفارد، وأستاذة بعلم الأوبئة في كلية “تشان للصحة العامة في جامعة هارفارد” (The Harvard T.H. Chan School of Public Health)، وترأست مجلس إدارة لجنة بوسطن للصحة العامة، وكانت عضواً في اللجنة الاستشارية لـ”المعاهد الوطنية للصحة” (The National Institutes of Health) الأميركية المعنية ببحوث صحة المرأة، وعملت في العديد من المجالس الوطنية والدولية.

أسست جونسون “مركز كونورز لصحة المرأة وعلم الأحياء بين الجنسين” (the Connors Center for Women’s Health and Gender Biology) وشغلت فيه منصب المدير التنفيذي، وطورت جهود المركز لإجراء أبحاث متطورة وبرامج تدريبية، كان لها تأثير على النساء وعلى القادة الناشئين ممن يسعون إلى تحسين صحة المرأة على مستوى العالم.

شغلت منصب رئيسة “كلية ويلسلي” في يوليو/تموز 2016، وعملت على تطوير التعليم العالي للمرأة، ودمج مُثُل جديدة في الحرم الجامعي في كل جانب من جوانب الحياة الأكاديمية والسكنية، لتحقيق رؤيتها بأن الصحة والعافية أمران حاسمان للنجاح الأكاديمي والشخصي، وطورت الكلية تحت قيادتها فرصاً جديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

حصلت على العديد من الجوائز لمساهماتها في العلوم والطب والصحة العامة، منها وسام ستيفن سميث” (The Stephen Smith Medal) للمساهمات المتميزة في الصحة العامة من “أكاديمية نيويورك للطب” (The New York Academy of Medicine) عام 2019.

من أقوالها:

  •  غالباً نجد الإلهام في الاتصالات البشرية، حين نتواصل بشكل أعمق.

تجارب باولا جون في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!