facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

باربرا هاكمان فرانكلين


السيرة الذاتية

باربرا هاكمان فرانكلين (Barbara Hackman Franklin): مسؤولة حكومية وسيدة أعمال أميركية، ورئيسة شركة “باربرا فرانكلين إنتربرايزس” (Barbara Franklin Enterprises) للاستشارات الحكومية والمديرة التنفيذية لها في مدينة واشنطن الأميركية.

ولدت عام 1940، وحصلت على بكالوريوس العلوم السياسية عام 1962 من جامعة “ولاية بنسلفانيا” (Pennsylvania State University) بأميركا، وماجستير من كلية “هارفارد للأعمال” (Harvard Business School) عام 1964.

انضمت بعد تخرجها لشركة “سنغر” (Singer) لتصنيع آلات الخياطة في مدينة نيويورك الأميركية، لتعمل أولاً بقسم المنتجات الاستهلاكية ثم عضوة في فريق التخطيط المؤسسي، وشغلت فيما بعد منصب نائبة الرئيس المساعدة في فريق التخطيط المؤسسي بـ”سيتي بنك” (Citibank) في الفترة بين 1969 وحتى 1971، وكلفها  الرئيس التنفيذي للبنك خلال تلك الفترة بمهمة دراسة علاقة البنك بالجهات الحكومية، وأدى تحليلها إلى إنشاء أول قسم للعلاقات الحكومية في البنك والذي ترأسته حتى عام 1971.

عُينت من قبل إدارة الرئيس الأميركي الأسبق “ريتشارد نيكسون” (Richard Nixon) عام 1971 مساعدة لفريق عمله، وكُلفت بمهمة جلب المزيد من النساء المؤهلات إلى المناصب الحكومية وصنع السياسات، وفي أبريل/نيسان 1971 أصدر نيكسون توجيهاً إلى رؤساء إدارات البيت الأبيض والوكالات المستقلة لوضع خطط عمل لهذه المهمة ولزيادة استخدام مهارات النساء في المناصب العليا، وبعد إصدار هذه المذكرة كُلفت فرانكلين بمراقبة تقدم التنفيذ في خطط العمل.

أدت جهود فرانكلين إلى مضاعفة عدد النساء في مناصب صنع السياسة عام 1972 من 36 امرأة إلى 105 نساء في العام الأول، وبحلول مايو/أيار 1973 زاد العدد إلى 130 امرأة، وأنشأت فرانكلين بنكاً للمواهب ضم 1,000 امرأة مؤهلة للوظائف المستقبلية، وتقدمت أكثر من 1,000 امرأة إلى العديد من المناصب التي لم تشغلها النساء من قبل، مثل: الحراسة والقبطنة إضافة إلى القوات المسلحة الأميركية.

قادت إنجازات فرانكلين كمساعد فريق عمل الرئيس نيكسون إلى ترشيحها كواحدة من أول خمسة مفوضين أصليين في “لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية” (the Consumer Product Safety Commission)، وشغلت منصب النائب الأول لرئيس اللجنة في الفترة بين 1973 وحتى 1974 وبين 1977 وحتى 1978.

عملت فرانكلين ضمن إدارات الرؤساء السابقين “جيرالد فورد” (Gerald Ford)، و”جيمي كارتر” (Jimmy Carter)، و”رونالد ريغان” (Ronald Reagan)، وعملت في مجالس إدارة 18 شركة، منها “داو للكيماويات” (The Dow Chemical Co)، و”شركة إيتنا” (Aetna) لخدمات التأمين الصحي.

عُينت عام 1979 زميل أول في “كلية وارتون للأعمال في جامعة بنسلفانيا” (the Wharton School of Business at the University of Pennsylvania) بأميركا، وألقت محاضرات في برنامج ماجستير إدارة الأعمال في “كلية وارتون” في الفترة بين 1980 وحتى 1988، وشغلت منصب مديرة “برنامج وارتون” للحكومة والأعمال في الكلية ذاتها.

تسلمت حقيبة وزارة التجارة في الفترة بين 1992 و1993 في عهد الرئيس الأميركي الأسبق “جورج بوش الأب” (George H. W. Bush)، وبصفتها الوزير التاسع والعشرين للتجارة حققت عدة أهداف أهمها زيادة الصادرات الأميركية، ولا سيما مع الصين وروسيا واليابان والمكسيك، وقادت بعثة رئاسية إلى الصين في ديسمبر/كانون الأول 1992 بغرض تطبيع العلاقات التجارية بين البلدين، وألغت العقوبات الأميركية على الصين التي تحظر الاتصالات الحكومية رفيعة المستوى، ما أدى إلى نمو التجارة والاستثمارات الأميركية في الصين. 

تشغل حالياً رئاسة شركة “باربرا فرانكلين إنتربرايزس” التي أسستها عام 1984، وتقدم من خلالها الاستشارات للشركات الأميركية في الأعمال التجارية بالأسواق الدولية، وفي مجال الحوكمة ومراجعة الحسابات وإعداد التقارير المالية.

حصلت على العديد من التكريمات والجوائز، منها:

  • “جائزة وودرو ويلسون للخدمة العامة” (Woodrow Wilson Award for Public Service) عام 2006.
  • صُنفت عام 2009 ضمن أفضل 25 مدير شركة من قبل “مجلة بزنس ويك” (BusinessWeek)،
  • صُنفت ضمن 50 امرأة صنعن التاريخ السياسي الأميركي من قبل “مجلة تايم” (Time) عام 2017. 
  • مُنحت دكتوراه  فخرية من جامعات عدة منها جامعة “نيو هافن” (University of New Haven)، وجامعة “هارتفورد” (University of Hartford) الأميركيتين.

من أقوالها:

  • سيكون مجتمعنا وبلدنا والعالم أفضل حالاً كلما زاد عدد النساء في القيادة. غالباً ما تكون النساء هن من يطرحن أصعب الأسئلة بلطف.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!