facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

باتي مايس


السيرة الذاتية

باتي مايس (Pattie Maes): خبيرة أميركية في الذكاء الاصطناعي، وأستاذة برنامج فنون وعلوم الإعلام  في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. إم آي تي” (Massachusetts Institute of Technology. MIT) بأميركا، ورئيسة اللجنة التنفيذية في “مختبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لوسائل الإعلام” (MIT Media Lab).

ولدت عام 1961، وحصلت على بكالوريوس في علوم الكمبيوتر ودكتوراه في الذكاء الاصطناعي من جامعة “بروكسل الحرة” (Vrije Universiteit Brussel) في بلجيكا.

تبحث في التفاعل بين الإنسان والحاسوب، وتعمل باستخدام الذكاء الاصطناعي على تحسين القدرات المعرفية والفسيولوجية وزيادة كفاءتها، وتهتم بموضوع التحسين المعرفي، وكيف يمكن لـ”الأنظمة القابلة للارتداء” (Wearable Systems) -أجهزة ذكية يمكن ارتداؤها- أن تساعد في تحسين نشاط الذاكرة والانتباه والتعلم واتخاذ القرارات والرفاهية. 

تدير في “مختبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لوسائل الإعلام” مجموعة أبحاث “فلووِيد إنترفيسيس” (Fluid Interfaces)، والتي تهدف إلى إعادة ابتكار تجربة الإنسان والآلة بشكل جذري، معتمدة بذلك على خلفية مهنية في الذكاء الاصطناعي والتفاعل بين الإنسان والحاسوب، وطورت مع فريقها أجهزة جديدة تحقق أداءً أفضل.

مؤسِسة مشاركة للعديد من المشاريع، بما في ذلك مزود “فايرفلاي نتوورك” (Firefly Networks) لخدمات البنى التحتية الذي تم بيعه إلى شركة “مايكروسوفت” (Microsoft)، وشركة “أوبين راتينغ” (Open Ratings) لإدارة مخاطر التوريد، وشركة البرمجيات “توليب كومباني” (Tulip Co).

عملت رئيسة لأحد البرامج الأكاديمية في “مختبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لوسائل الإعلام”، وكانت أستاذة زائرة وعالمة باحثة في مختبر الذكاء الاصطناعي في المعهد ذاته، وعضوة في هيئة التحرير والمراجعة للعديد من المجلات المتخصصة.

منحتها المؤسسة التعليمية النمساوية “آرس الكترونيكا” (Ars Electronica) جائزتها عن فئة شبكة الويب لعام 1995، وحصلت على جائزة الإنجاز مدى الحياة من قبل “مجلس الإعلام التفاعلي في ماساتشوستس” (the Massachusetts Interactive Media Council) عام 2000، وصنفتها شركة “فاست كومباني” (Fast Company) كواحدة من أكثر 50 مصمم تأثيراً لعام 2011، وكرمها “المنتدى الاقتصادي العالمي” (the World Economic Forum) بلقب “رائدة عالمية للغد”.

أصدرت عدة كتب، منها:

  • “تصميم العملاء المستقلين: النظرية والتطبيق من علم الأحياء إلى الهندسة وما قبل” (Designing Autonomous Agents: Theory and Practice from Biology to Engineering and Back) عام 1991.
  • “الحياة الاصطناعية 4: وقائع ورشة العمل الدولية الرابعة حول توليف ومحاكاة النظم الحية” (Artificial Life IV: Proceedings of the Fourth International Workshop on the Synthesis and Simulation of Living Systems) مع عالم الروبوتات الأسترالي “رودني بروكس” (Rodney Brooks) عام 1994.
  • “من الحيوانات إلى الرسوم المتحركة 4: وقائع المؤتمر الدولي الرابع لمحاكاة السلوك التكيفي” (From Animals to Animats 4: Proceedings of the Fourth International Conference on Simulation of Adaptive Behavior) عام 1996.
  • “تعزيز المساعدة” (Assistive Augmentation) مع عدة باحثين عام 2017.

من أقوالها:

  • علينا أن نجرب أشياءً جديدة ونتحمل مخاطرها. 
  • يمكننا تحسين العالم وتحقيق تأثير إيجابي من خلال التكنولوجيا.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!