facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

بابلو بيكاسو


السيرة الذاتية

بابلو بيكاسو (Pablo Picasso): الرسام والنحات والمصمم المسرحي الإسباني، الذي أسس للمدرسة التكعيبية (Cubism movement) في مجال الفن، وأحد أكثر الفنانين تأثيراً في القرن العشرين.

ولد بيكاسو في مالقة بإسبانيا عام 1881، وخلال سنواته الأولى، ظهرت لديه موهبة متقدمة بالرسم، ونمت على يد والده “دون خوسيه رويز إي بلاسكو” (Don José Ruiz y Blasco) الذي كان رساماً ومعلم فنون.

بعمر 13 عاماً انتقل بيكاسو إلى مدينة برشلونة مع عائلته، ليتابع تعليمه في كلية الفنون الجميلة (School of Fine Arts in Barcelona)، ثم ذهب إلى مدريد، ودخل “الأكاديمية الملكية لسان فرناندو” (Real Academia de San Fernando) عام 1897، لكن بعد فترة وجيزة من الدراسة في الأكاديمية، أصيب بيكاسو بالإحباط من المنهج الذي يدرس التقنيات الكلاسيكية فقط، وفضل التجول في المعارض الفنية ودراسة لوحات رامبرانت (Rembrandt)، وإلغريكو (El Greco)، وفرانسيسكو غويا (Francisco Goya)، وغيرهم من الفنانين المشهورين في ذلك الوقت.

عاد بيكاسو في عام 1899 إلى مدينة برشلونة، وخلال هذه الفترة، ابتعد عن القوالب الكلاسيكية التي تعلمها، وأصبحت العناصر الرمزية تظهر في لوحاته، وبدأت المرحلة التجريبية التي اتبعها في فنه طيلة حياته.

في عام 1900، انتقل بيكاسو إلى باريس، وهناك تعرف على الشاعر والرسام الفرنسي “ماكس جاكوب” (Max Jacob) وتشاركا السكن، وأسس بيكاسو مرسماً خاصاً به، وخلال هذا الفترة تبلورت الحياة الفنية الحقيقية له، وبدأت المرحلة التي أطلق عليها النقاد اسم المرحلة الزرقاء (Blue Period)، وسميت هكذا، لاعتماد بيكاسو اللون الأزرق وظلاله في جميع رسوماته.

امتدت المرحلة الزرقاء بين عاميْ 1901 و1904، ويسند النقاد سبب ولادة هذه المرحلة إلى الاكتئاب الذي أصاب بيكاسو بعد انتحار صديق مقرب له. وغلب على موضوعاته خلال هذه الفترة الحزن الذي تجسد في مظاهر الفقر والمرض والمأساة.

أتت بعدها المرحلة الوردية (Rose Period)، وامتدت بين عاميْ 1904 و1906، واستخدم فيها بيكاسو اللون الوردي وظلاله في الرسم، وذلك إثر التخلص من حالة الاكتئاب التي عاشها خلال المرحلة الزرقاء، فبدت لوحاته أكثر دفئاً وأقل حزناً.

عام 1907، كانت النقلة الجديدة في فن بيكاسو، وبداية ابتكاره للفن التكعيبي، إذ رسم بطريقة هندسية مختلفة، واستخدم أشكالاً حادة وبقعاً تتضمن درجات الأزرق والأخضر والرمادي، وهذه المرحلة امتدت حتى 1912 وعرفت باسم “المرحلة التكعيبية التحليلية” (Analytic Cubism)، وخلالها اعتمد بيكاسو تفكيك الأشكال الهندسية المعقدة.

مع بداية الحرب العالمية الأولى عام 1914، دخل بيكاسو مراحل متقدمة من الفن، فظهر التجريب في لوحاته، ومال إلى الرسم الواقعي، ومع نهاية الحرب في 1918، تبلورت بشكل فعلي المرحلة الكلاسيكية في فن بيكاسو وامتدت حتى 1927، وخلال هذه الفترة عاد مؤقتاً إلى الواقعية وقدم أحد أهم لوحاته “ثلاث نساء في الربيع” (Three Women at the Spring) عام 1921.

مع بداية عام 1927، ولدت مرحلة جديدة في فن بيكاسو، إذ بدأ يشق طريقه في الفن السريالي، وقدم عدة لوحات سريالية، أشهرها لوحة “غورنيكا” (Guernica)، التي حصدت شهرةً عالمية، وأنجزها عام 1937 في فترة الحرب الأهلية الإسبانية، وولدت فكرة اللوحة على خلفية هجوم القوات الجوية الألمانية والفرنسية على مدينة غورنيكا الإسبانية. احتوت لوحة “غورنيكا”  شكل ثور وعدد من الشخصيات مختلفة الهيئات، وعبر خلالها بيكاسو عن سخطه ورفضه للحرب، واستخدم فيها الأبيض والأسود والرمادي، فكان هذا العمل بمثابة شهادةٍ سريالية على أهوال الحرب.

من أشهر لوحات بيكاسو أيضاً:

  • “الصبي والغليون” (Boy With A Pipe) عام 1905.
  • “عازف الغيتار المسن” (The Old Guitaris) عام 1903.
  • المأساة (The Tragedy) عام 1903.
  • فتاة أمام المرآة (Girl Before A Mirror) عام 1932.

قدم بيكاسو إلى جانب الكثير من اللوحات، إنتاجاً شعرياً وصل إلى قرابة 300 قصيدة، إضافة لتأليفه عدداً من المسرحيات، مثل مسرحيتيه “الرغبة التي أشعلها الذنب” (Desire Caught by the Tail) عام 1941، و”الفتيات الصغيرات الأربع” (The Four Little Girls) عام 1949.

توفي بيكاسو عام 1973، عن عمر ناهز 91 عاماً، في “موجينيز” بفرنسا.

من أشهر أقواله:

  • الغرض من الفن، هو غسل غبار الحياة اليومية عن أرواحنا.
  • لا يمكن أن نصل إلى أهدافنا إلا بخطة نؤمن بها بشدة، ونعمل بقوة من أجلها، إذ لا يوجد طريق آخر للنجاح.
  • العمل هو المفتاح الأساسي لكل نجاح.
  • يستطيع من يعتقد أنه يستطيع، ولا يستطيع من يعتقد أنه لا يستطيع، هذا قانون لا هوادة فيه ولا رحمة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!