facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

إندرا نوي


السيرة الذاتية

إندرا نوي (Indra Nooyi): عضو في مجلس إدارة شركة “أمازون”، والمديرة السابقة في شركة “بيبسيكو” (PepsiCo) للمنتجات الغذائية. أدت دوراً رئيسياً في إعادة هيكلة الشركة بحيث أعادتها لسكة الأرباح، وتعد أول امرأة ترأس الشركة العملاقة للمشروبات الغازية “بيبسي”.

نويي المولودة عام 1955 في مدراس بتشيناي الهندية، نشأت في عائلة من الطبقة الوسطى، وخاضت معركة أحلامها الكبيرة في العمل في وقت كانت فيه الخيارات المهنية للمرأة لا زالت مقتصرة على وظائف بسيطة ومقيدة.

درست نويي الكيمياء وتخرجت عام 1976، ثم حصلت على ماجستير بالإدارة من معهد الإدارة في كالكوتا بالهند، وانتقلت إلى الولايات المتحدة الأميركية لتدرس في “كلية ييل للإدارة”. وحصلت على درجة الماجستير بالإدارة العامة والخاصة عام 1980، ثم انضمت إلى مجموعة بوسطن الاستشارية.

بدأت نويي العمل مع شركة “بيبسيكو” عام 1994، ومنذ ذلك الحين كان صعودها متسارعاً، إذ أصبحت المديرة المالية للشركة وقادت الاستحواذ الاستراتيجي على شركة “تروبيكانا” (Tropicana)، والاندماج مع شركة “كويكر أوتس” (Quaker Oats).

في عام 2001، عُينت نويي مديرة مالية للشركة، وكانت مسؤولة عن توجيه عملية إعادة الهيكلة الرئيسية، والتي شملت تصفية الشركة لمطاعمها.

حصلت نويي على لقب الرئيسة التنفيذية لشركة “بيبسيكو “في أكتوبر/تشرين الأول 2006، وأصبحت رئيساً لمجلس الإدارة أيضا. وعلى الرغم من أن بعضاً من المحللين أعربوا عن دهشتهم من توقيت تعيين نويي رئيسة، حيث خدم سلفها “ستيفن رينموند” (Steven Reinemund) خمس سنوات فقط قبل أن يقرر فجأة التقاعد، أشاد الكثيرون بالتقدم الذي حققته للشركة. 

ساهمت نويي في جعل مبيعات “بيبسيكو”  أكثر توازناً، كما تابعت بقوة التوسع الدولي للشركة.

تحت قيادتها، زادت إيرادات الشركة من 35 مليار دولار في عام 2006 إلى 63.5 مليار دولار في عام 2017. وحرصت نويي على تبنّي العروض الصحية في حملاتها التسويقية، بما يناسب العملاء الذين يتبعون الحميات المختلفة، وعملت على خفض مستوى السكر والملح والدهون من العديد من منتجات “بيبسيكو”.

من أشهر أقوالها:

  • لا يمكن أن تقوم إدارة الشركات الكبيرة على تخطيط قصير المدى، بل يجب أن يكون على مدى فترة أطول من الوقت، والنماذج التي تطورها في سوق ما لا يمكن تطويرها بشكل مباشر في سوق أخرى.
  • كلما تمكنا من كسر القواعد أصبحنا أحسن حالاً.
  • العالم مليء بالأفكار، فإذا لم ننفذ فكرتنا، شخص آخر سيقوم بذلك.
  • أنا أنظر إلى عملي على أنه شغف وواجب، وليس على أنه مجرد وظيفة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!