facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

إدوارد برين


السيرة الذاتية

إدوارد برين (Edward D. Breen): رئيس مجلس الإدارة لـ “شركة دوبونت” (DuPont) منذ 2019، والرئيس التنفيذي للشركة ذاتها منذ 2020، ومدير شركة “كومكاست كوربوريشن” (Comcast Corporation)، وعضو المجلس الاستشاري لشركة “نيو ماونتين كابيتال” (New Mountain Capital). 

من مواليد 1956 في ولاية بنسلفانيا، تخرج عام 1978 من “كلية مدينة جروف” (Grove City College)، واشتهر برين بقدرته على تغيير الجوانب المختلة لثقافة الشركة، ووضع تركيزاً قوياً على العملاء، وآمن أن الشجاعة لاتخاذ القرارات سواء كانت صحيحة أو خاطئة جنباً إلى جنب مع الموهبة لخفض النفقات وزيادة الإيرادات هي السمات المميزة لأي رئيس تنفيذي، وأن المدراء بحاجة إلى إظهار الشغف والرحمة للقيادة بنجاح.

عند اندماج شركة “دوبونت” و”شركة داو كميكال” (Dow Chemical Company) شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة “داو دوبونت” (DowDuPont) الجديدة بين عاميْ 2017 و2019 حتى انفصالهما، وقبلها كان رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “دوبونت” بين عاميْ 2015 و2017. وعند تعيينه في هذا المنصب صرح ألكساندر أم. كتلر (Alexander M. Cutler) المدير السابق لشركة “دوبونت”: “يمتلك برين سجلاً حافلاً من الخبرة في قيادة الأعمال وخلق القيمة، ومن خلال عمله كرئيس تنفيذي قدم نتائج متميزة من خلال النمو القوي واستراتيجيات محفظة الأعمال ضمن مجموعة متنوعة من القطاعات. وبوصفه أحد أعضاء الشركة إستطاع أن يشارك في دفع عجلة التحول في شركة دوبونت”.

وقبل انضمامه لـ”دوبونت” عمل كمدير تنفيذي لـ”شركة تايكو إنترناشيونال” (Tyco International) بين عاميْ 2002 و2012، وعند إعلان توليه منصب الرئيس التنفيذي سرعان ما تسببت سمعة برين العملية بارتفاع سهم الشركة بنسبة 53%، ما أضاف 9 مليارات دولار إلى قيمتها السوقية في غضون أسبوعين. أشرف على تصميم وتنفيذ خطة عمل شاملة ساعدت الشركة لتصبح رائدة على مستوى السوق اليوم، واستطاع إنقاذها من الإفلاس وإعادة بناء علامتها التجارية وتعزيز مصداقيتها، كما أشرف على عملية إعادة هيكلة ناجحة في الشركة، وحقق أهدافاً في مجالات التميز التشغيلي وحوكمة الشركات. 

الجزء الأهم من خطة برين لإصلاح شركة “تايكو” هو تحويل استراتيجية نمو الشركة بعيداً عمليات الاستحواذ وتعظيم ربحية الشركات القائمة، وتركيزه على تقليل عبء ديون الشركة جزئياً عن طريق بيع بعض المقتنيات التي حصلت عليها الشركة.

كما شغل قبل ذلك منصب الرئيس ومدير العمليات التنفيذي في شركة “موتورولا” (Motorola) بين عاميْ 1997 و2002، وخلال الفترة التي قضاها في “موتورولا” كان لبرين دوراً أساسياً في إعادة الشركة إلى الربحية، ونُسب إليه الفضل في إنشاء برامج إدارة التكاليف التي جعلت من الشركة مؤسسة أكثر كفاءة، كما عمل في الشركة ذاتها رئيساً لقطاع الشبكات ومديراً للعمليات. 

شغل كذل منصب رئيس مجلس الإدارة والمديرالتنفيذي لـ”شركة جنرال إنسترومنت كوربوريشن” (General Instrument Corporation)، وحقق خلال فترة عمله فيها قيمة كبيرة للمساهمين على المدى الطويل للشركة، من خلال قيادة استراتيجية نمو الإيرادات، وشغل في الشركة ذاتها بين عاميْ 1994 و1997 منصب رئيس مجموعة شبكات النطاق العريض، ورئيس العمليات الشرقية لقسم الاتصالات، ومنصب نائب الرئيس التنفيذي للأنظمة الأرضية.

صُنف ضمن قائمة “الـ 100 شخصية الأكثر تأثيراً في أخلاقيات العمل” من قبل “معهد إثيسفير” (Ethisphere).

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!