facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أيليت فيشباخ


السيرة الذاتية

أيليت فيشباخ (Ayelet Fishbach): خبيرة في مجال التحفيز واتخاذ القرارات وعلم النفس الاجتماعي والإدارة وسلوك المستهلك، وأستاذة كرسي “جيفري بريكنريدج كيلر” (Jeffrey Breakenridge Keller) لمادة العلوم السلوكية والتسويق في “كلية بوث لإدارة الأعمال في جامعة شيكاغو” (The University of Chicago Booth School of Business).

وهي محررة مشاركة في العديد من المجلات، بما في ذلك “مجلة العلوم النفسية” (Psychological Science) و”مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي” (the Journal of Personality and Social Psychology).

حصلت على بكالوريوس في علم النفس عام 1992،  وماجستير في علم النفس عام 1995، ودكتوراه في علم النفس عام 1999، وانضمت إلى “كلية بوث لإدارة الأعمال” عام 2002.

تهتم في عمليات التنظيم الذاتي وعمليات ضبط النفس، وفي كيفية حماية الناس لأهدافهم طويلة المدى من تأثير الدوافع أو الإغراءات قصيرة المدى، فتفترض في أبحاثها أنه عندما تهدد الدوافع قصيرة المدى تحقيق الأهداف طويلة المدى؛ يستخدم الناس بشكل استباقي استراتيجيات ضبط النفس المصممة لتعويض تأثير الدوافع قصيرة المدى على سلوكهم، وغالباً ما يكون ضبط النفس عملية مقصودة للالتزام بأهداف طويلة المدى والتخلص من البدائل المغرية، ومع ذلك، قد يكون ضبط النفس أيضاً عملية غير واعية، فتستكشف في بحثها بعض عمليات ضبط النفس التداولية والضمنية.

عملت في هيئة تحرير عدة مجلات رائدة في علم النفس والإدارة، كما عملت كرئيسة لـ”شبكة الإدراك الاجتماعي الدولية” (the International Social Cognition Network. ISCON)، و”جمعية دراسة التحفيز” (the Society for the Study of Motivation)، ونُشرت أبحاثها في مجلات متخصصة بعلم النفس والإدارة والتسويق، منها “سايكوليجيكال ريفيو” (Psychological Review)، و”مجلة أبحاث المستهلك” (Journal of Consumer Research)، و”مجلة أبحاث التسويق” (Journal of Marketing Research) وغيرها.

من أبرز مقالاتها المنشورة: “الغاية تبرر الوسيلة، ولكن في الوسط فقط” (The End Justifies the Means, But Only in the Middle) مع “توري تيليري” (Touré-Tillery)، منشور في “مجلة علم النفس التجريبي” (Journal of Experimental Psychology) عام 2012، و”متابعة الأهداف مع الآخرين: تحديد المجموعة والدافع الناتج عن الأشياء التي تم القيام بها مقابل الأشياء التي تُركت دون حل” (Pursuing Goals With Others: Group Identification and Motivation Resulting from Things Done Versus Things Left Undone) مع “ريبيكا هندرسون” (Rebecca M. Henderson) نُشر في المجلة ذاتها عام 2011.

كما نُشر لها مقال بعنوان “الأهداف كأعذار أو أدلة: التأثير المحرر لتقدم الهدف المتصور على الاختيار” (Goals As Excuses or Guides: The Liberating Effect of Perceived Goal Progress on Choice) مع “رافيندرا دار” (Ravindra Dhar) في “مجلة أبحاث المستهلك” (Journal of Consumer Research) عام 2005، و”يقودنا إلى عدم الفتنة: الحوافز اللحظية تستدعي تفعيل الهدف المهيمن” (Leading Us Not Unto Temptation: Momentary Allurements Elicit Overriding Goal Activation) مع “آري كروغلانسكي” (Arie W. Kruglanski) نُشر في “مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي” عام 2003.

حازت فيشباخ على العديد من الجوائز الدولية، بما في ذلك جائزة أفضل أطروحة من “جمعية علم النفس الاجتماعي التجريبي” (the Society of Experimental Social Psychology)، و”جائزة مؤسسة فولبرايت التعليمية” (the Fulbright Educational Foundation Award)، وفي عام 2006 حصلت على “جائزة بروفوست للتدريس” (Provost’s Teaching Award) من “جامعة شيكاغو”.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!