facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أنغوس ديتون


السيرة الذاتية

أنغوس ديتون (Angus Deaton): خبير اقتصادي بريطاني، وباحث أول وأستاذ “دوايت دي أيزنهاور” (Dwight D Eisenhower) للاقتصاد والشؤون الدولية الفخري في كلية “برينستون”، ونال جائزة “نوبل” عام 2015 لإسهاماته في قضايا الاستهلاك والفقر والرفاه.

ولد ديتون عام 1945 في أدنبرة عاصمة اسكتلندا، ودرس في كلية “فيتس” (Fettes)، وحصل على درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من جامعة كامبريدج، وكانت أطروحة الدكتوراه التي أنجزها عام 1975 بعنوان “نماذج طلبات المستهلك وتطبيقها في المملكة المتحدة” (Models of Consumer Demand and Their Application to the United Kingdom).

بدأ ديتون تدريس الاقتصاد القياسي في جامعة “بريستول” (Bristol)، لينتقل بعدها عام 1983 إلى كلية  “وودرو ويلسون” في جامعة “برينستون”، ليدرّس فيها الاقتصاد والشؤون الدولية.

ركز ديتون في أبحاثه على طريقة استهلاك الأسر الفقيرة ومستويات معيشتها، وذلك بغرض استكشاف المسارات المحتملة للتنمية الاقتصادية، كما قدم تحليلاً دقيقاً لمشكلات مثل العلاقة بين الدخل وكمية السعرات الحرارية المستهلكة، وحجم التمييز بين الجنسين داخل الأسرة.

يرى ديتون أنه في الوقت الذي تقلصت فيه كثيراً معدلات الفقر المدقع في العالم خلال العقود الثلاثة الماضية، فإن حدة التفاوت بين الناس تتخذ مساراً تصاعديا مقلقا، وأبدى تخوفه من عالم يملي فيه الأغنياءُ قوانينهم على الفقراء.

من الجوائز التي حصدها:

  • “ميدالية فريش” (Frisch Medal) عام 1978، من قبل “مؤسسة الاقتصاد السياسي” (the Econometric Society).
  • وسام في العام 2012 من مؤسسة “بي.بي.في.آي فاوندايشن فرانتير أوف نوليدج” (BBVA Foundation Frontiers of Knowledge).

من الكتب التي ألّفها:

  • “الهروب العظيم: الصحة والثروة وأصل التفاوت بين الناس” (The Great Escape: Health Wealth, and the Origins of Inequality) عام 2013، ويقترح من خلال الكتاب جهوداً بديلة من شأنها أن تسمح للعالم النامي بإحداث قفزة نمو كبيرة، ويوضح كيف أن التغييرات في الصحة ومستويات المعيشة قد غيرت حياتنا.
  • “وفيات اليأس ومستقبل الرأسمالية” (Deaths of Despair and the Future of Capitalism) عام 2020، ويلقي الضوء على القوى الاجتماعية والاقتصادية التي تجعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للطبقة العاملة، ويوضح كيف أصبحت الرأسمالية غير فعالة في تحقيق النجاح المنشود في أميركا. 

من أبرز أقواله:

  • إذا لم يكن الفقر نتيجة لنقص الموارد أو الفرص، وكان نتيجة لضعف المؤسسات والحكومات والسياسات السامة، فمن المرجح أن يؤدي تقديم الأموال إلى البلدان الفقيرة، لا سيما منح الأموال لحكومات البلدان الفقيرة، إلى استمرار الفقر وإطالة أمده.
  • قد يكون أمراً سيئاً أن يحاول الفائزون منع الآخرين من متابعتهم، ورفع السلالم من خلفهم.
  • الحياة هروب كبير من الحرمان والموت المبكر.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!