facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أندرز إريكسون


السيرة الذاتية

أندرز إريكسون (K. Anders Ericsson): عالم نفس معرفي سويدي راحل، وأستاذ سابق في علم النفس في “جامعة ولاية فلوريدا” (Florida State University)، معترف به دولياً كباحث في الطبيعة النفسية للخبرة والأداء البشري.

ولد عام 1947 وتوفي في 17 يونيو/حزيران 2020، ودرس في “جامعة ستوكهولم” (Stockholm University)، ويعود له الفضل في إزالة الغموض عن كيفية اكتساب الخبرة، مشيراً إلى أنه يمكن لأي شخص أن يصبح لاعب شطرنج محترف أو عازف كمان أو رياضي أولمبي من خلال التدريب والإرادة.

تتركز الاهتمامات البحثية لأنديرس حول التفكير والاستدلال والتخطيط الذي يتوسط في حل المشكلات والتعلم والأداء، كما تشمل العمليات المعرفية والانتباه الذي تم الكشف عنه من خلال تحليل بروتوكولات التفكير، واكتساب أداء الخبراء من خلال الممارسة المتعمّدة، إضافة لاكتساب ذاكرة العمل طويلة المدى والتطوير المهني.

صدر له عدة كتب منها: “دليل كامبردج للخبرة وأداء الخبراء” (The Cambridge Handbook of Expertise and Expert Performance) عام 2018 مع “روبرت هوفمان” (Robert R Hoffman)، وكتاب “الذروة: أسرار من العلوم الجديدة للخبرة” (Peak: Secrets from the New Science of Expertise) عام 2017 الذي يحتوي على دراسات شاملة عن كيفية الوصول لمرحلة الخبير في أي مجال، ويحتوي على نصائح مستمدة من العديد من الأبحاث في علم النفس، وكتاب “الذروة: كيف يمكننا جميعاً تحقيق إنجازات استثنائية” (Peak: How All of Us Can Achieve Extraordinary Things) عام 2017، و”نحو نظرية عامة للخبرة: الآفاق والحدود” (Toward a General Theory of Expertise: Prospects and Limits) عام 1991 بالشراكة مع “جاكي سميث” (Jacqui Smith).

من أبحاثه العلمية المنشورة بالتعاون مع عدة باحثين “آثار التجربة والإهمال على حل الكلمات المتقاطعة” (The Effects of Experience and Disuse on Crossword Solving) عام 2015، و”الخبرة. علم الأحياء الحالي” (Expertise. Current Biology) عام 2014، و”لماذا يعتبر أداء الخبراء خاصاً ولا يمكن استقراؤه من دراسات الأداء في عموم السكان: رد على الانتقادات” (Why Expert Performance is Special and Cannot Be Extrapolated from Studies of Performance in the General Population: A Response to Criticisms) عام 2013، و”نهج أداء الخبراء لدراسة الموهبة” (to the Study of Giftedness An Expert-Performance Approach) عام 2009، و”اكتشاف أنشطة الممارسة المتعمدة التي تتغلب على العقبات وحدود تحسين الأداء” (Discovering Deliberate Practice Activities that Overcome Plateaus and Limits on Improvement of Performance) عام 2009.

من مقالاته المنشورة في هارفارد بزنس ريفيو مقال بعنوان “صناعة الخبير” (The Making of an Expert) بمشاركة كل من “مايكل بريتولا” (Michael J. Prietula) و”إدوارد كوكلي” (Edward T. Cokely)، ويتطرق إلى تجارب أكاديميين في تحدي الافتراض الشائع بأن المرأة لا تنجح في المجالات التي تتطلب التفكير المكاني، مثل الشطرنج، وكيف أن الافتراضات المتعلقة بالاختلافات بين الجنسين في الخبرة بدأت في الانهيار، كما يتطرق إلى العوامل الحاسمة التي تساهم في صنع المواهب. ويضيف المقال بأن الرحلة إلى الأداء المتميز ليست لضعاف القلوب، ويتطلب تطوير الخبرة الحقيقية النضال والتضحية والتقييم الذاتي الصادق والمؤلم في كثير من الأحيان، كما أن الأمر يستغرق ما لا يقل عن عقد من الزمان لاكتساب الخبرة، وسيحتاج الشخص لاستثمار الوقت بحكمة، وإلى مدرب مطّلع لمساعدته على تعلم كيفية تدريب النفس قبل كل شيء.

من مقولاته:

  • لا يكمن السبب وراء عدم امتلاك معظم الناس قدرات استثنائية في عدم اكتسابهم لمقوماتها، وإنما يكمن في رضاهم عن العيش في بيئة مريحة متوازنة وعدم القيام بالعمل الذي هو مطلوب. إنهم يعيشون في عالم “جيد بما فيه الكفاية”. الشيء نفسه ينطبق على جميع الأنشطة العقلية التي نشارك فيها.
  • هذه حقيقة أساسية حول أي نوع من الممارسات: إذا لم تدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك فلن تتحسن أبداً.
  • التعلم ليس وسيلة للوصول إلى إمكانات المرء بل هو وسيلة لتطويرها.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!