facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أنجلا أهريندتس


السيرة الذاتية

أنجلا أهريندتس (Angela Ahrendts): سيدة أعمال أميركية وخبيرة في مجال التسويق والموضة، وواحدة من أكثر مدراء الأعمال شهرة في العالم. 

من مواليد 12 يونيو/حزيران 1960 في إنديانا الأميركية، درست في “جامعة بول ستايت” (Ball State University) وحصلت على درجة البكالوريوس في التسويق والترويج عام 1981. 

عملت في بداياتها في مجال المبيعات والتسويق، ثم بدأت أولى خطواتها في عالم الأزياء والموضة عندما انضمت للعمل في شركة “دونا كاران” (Donna Karan) بين عاميْ 1989 و1996، ثم نقلت مواهبها إلى شركة الإكسسوارات “هنري بندل” (Henri Bendel) بين عاميْ 1996 و1998، لتشغل بعدها منصب نائبة الرئيس التنفيذي في “شركة ليز كليبورن” (Liz Claiborne)، ثم نائبة الرئيس التنفيذي لشركة “كايت سبيد” (Kate Spade).  

انضمت بعدها لـشركة “بربري” (Burberry) لتصبح الرئيسة التنفيذية للشركة بين عاميْ 2006 و2014، وساعدت في تحويلها من علامة تجارية قديمة الطراز إلى إحدى أشهر العلامات التجارية في الألبسة والموضة على مستوى العالم، من خلال إعادة هيكلة الأعمال والتركيز على الابتكار الرقمي، وخلال ثماني سنوات من رئاسة أنجلا، ارتفعت أرباح “بربري” من 850 مليون إلى ملياري جنيه إسترليني، فيما استثمرت نحو 40% من ميزانية العلامة في التسويق والاتصال عبر التقنيات الرقمية.

اتخذت أنجلا خطوات جريئة داخل الشركة حتى حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية عام 2014، حيث استثمرت بكثافة في مجال التجارة الإلكترونية والتسويق الرقمي والتكنولوجيا، وأنشأت متاجر تجزئة قائمة على تكنولوجيا متقدمة تمكّن العملاء من معرفة المزيد عن المنتجات باستخدام الهواتف المحمولة، وساهمت في إطلاق خطوط منتجات جديدة والتوسع عبر مجال العطور ومستحضرات التجميل. 

بعد خبرة عملية تجاوزت ثلاثة عقود من العمل في مجال الموضة، انتقلت لشركة آبل لتشغل منصب نائبة رئيس قسم التجزئة والبيع الإلكتروني بين عاميْ 2014 و2019، وأشرفت على استراتيجية البيع بالتجزئة للشركة، وركزت على متاجر البيع فيها وسعت إلى إعادة تصميمها، بالإضافة إلى ذلك قدمت دورات تدريبية في المتجر، حتى أعنلت في فبراير/شباط 2019 رغبتها في مغادرة الشركة، وأنهت رحلتها في آبل في أبريل/نيسان من العام ذاته.

اتبعت في عملها أسلوباً يعتمد على سياسة المزج بين البعد التحليلي والتفكير الإبداعي، وتمتعت بصفات عديدة مكنتها من التميز، أولها طاقتها وحبها للعمل إذ وحسب اعتقادها، فإن لدى كل شخص القدرة على إحداث تأثير حقيقي، كما تميّزت بمهارة الذكاء العاطفي ما جعل المدراء التنفيذيين الذين يعملون معها يشعرون بالارتياح لها، كما اعتادت على عقد الاجتماعات بصفة منتظمة، هذا فضلاً مهاراتها في الاستماع والتواصل الفعال.

شاركت أنجلا “جوديث إي جلايسر” (Judith E. Glaser) في تأليف كتاب “42 قاعدة لتكوين نحن: نهج عملي وإجرائي للتطوير التنظيمي والتغيير وأفضل ممارسات القيادة” (42 Rules for Creating WE: A Hands-On , Practical Approach to Organizational Development, Change and Leadership Best Practices) عام 2009.

صُنفت في قائمة أكثر النساء تأثيراً على مستوى العالم عام 2017 من قبل مجلة “فوربس” (Forbes).

من أبرز أقوالها للنجاح في العمل:

  • يتحدث الجميع عن بناء علاقة مع عميلك. أعتقد عليك أن تبني واحدة مع موظفيك أولاً.
  • ضعفنا الأكبر هو عدم الثقة بالنفس.
  • نحن نعيش بما لا نؤمن به ولكن بما نراه.
  • أنا أعمل من خلال فِرق. إنها الطريقة الوحيدة التي أعرف بها كيفية العمل.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!