facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أنتوني جيدينز


السيرة الذاتية

أنتوني جيدينز (Anthony Giddens): عالم اجتماع إنجليزي، يعد من أبرز علماء الاجتماع في العصر الحديث، واشتهر بوضعه نظرية الهيكلة (Theory of Structuration).

وُلد جيدينز عام 1938، ونشأ بمدينة “إدمونتون” (Edmonton) بلندن، وحصل على شهادته الجامعية في علم الاجتماع وعلم النفس المشترك من جامعة “هال” (Hull) عام 1959، ثم درجة الماجستير من كلية لندن للاقتصاد، ونال درجة الدكتوراه من كلية الملك في كامبردج عام 1961.

 بدأ جيدينز حياته المهنية بتدريس علم النفس الاجتماعي في جامعة “ليستر” (Leicester)، وفي عام 1969 انتقل للعمل في جامعة كامبريدج، حيث ساعد لاحقاً بإنشاء لجنة العلوم الاجتماعية والسياسية (the Social and Political Sciences Committee).

من عام 1997 إلى 2003، شغل جيدينز منصب مدير لكلية “لندن للاقتصاد” وكان عضواً في “المجلس الاستشاري لمعهد أبحاث السياسة العامة” (the Advisory Council of the Institute for Public Policy Research)، وعمل أيضاً مستشاراً لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق “توني بلير” (Tony Blair).

ساهم جيدينز في تطوير مجال العلوم الاجتماعية وكتب فيه، ودرس العديد من الشخصيات الرائدة في علم الاجتماع، واستخدم معظم النماذج السوسيولوجية في كل من علم الاجتماع الكلي والجزئي.

 تراوحت كتابات جيدينز بين المشكلات المجردة والنظرية الشارحة، ولم تقتصر إسهاماته على علم الاجتماع، وإنما شملت الأنثروبولوجيا، وعلم الآثار، وعلم النفس، والفلسفة، والتاريخ، واللغويات، والاقتصاد، والعمل الاجتماعي، والعلوم السياسية.

من أهم كتبه:

  • “نتائج الحداثة” (The Consequences of Modernity) عام 2013، ويقدم المؤلف في هذا الكتاب تفسيراً جديداً للتحولات المؤسسية المرتبطة بالحداثة، ويتاقش فكرة أننا لم نعش بعد في عالم ما بعد الحداثة.
  • “دستور المجتمع: الخطوط العريضة لنظرية الهيكلة” (The Constitution of Society: Outline of the Theory of Structuration) عام 2013، ويقدم هذا الكتاب بياناً كاملاً لمنظور رئيسي جديد في الفكر الاجتماعي، ويهاجم بعض وجهات النظر الاجتماعية الأكثر تشدداً.
  • “الرأسمالية والنظرية الاجتماعية الحديثة” (Capitalism and Modern Social Theory) عام 1973، ويوضح فيه المؤلف مساهمات كل من “كارل ماكس” (Karl Marx)، و”إيميل دوركهايم” (Émile Durkheim) في النظرية الاجتماعية، ويناقش الطرق الرئيسية التي يمكن من خلالها مقارنة ماركس بالمؤلفين الآخرين، والمفاهيم الخاطئة لبعض الآراء التقليدية حول هذا الموضوع.

من أقوال جيدينز: 

  • البحث الاجتماعي هو جزء من عملية ثنائية الاتجاه، ومستمرة بين علماء الاجتماع والموضوعات التي يدرسونها.
  • يوفر الدين شعوراً بأن الحياة ذات مغزى في النهاية، ويقوم بذلك من خلال شرح متماسك ومقنع لما يتجاوز الحياة اليومية.
  • ربما يكون تجنب الإساءة العاطفية من أصعب جوانب مساواة القوة في العلاقات الاجتماعية.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!