facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ألفريد بينيه


السيرة الذاتية

ألفريد بينيه (Alfred Binet): عالم نفس تربوي فرنسي، وأول من تمكن من قياس الذكاء البشري بطريقة موضوعية.

ولد في 8 يوليو/تموز 1857 في باريس وتوفي في 18 أكتوبر/تشرين الأول عام 1911 عن عمر يناهز 54 عاماً. نال إجازة في الحقوق، وإجازة في مجال العلوم الطبيعية في “جامعة السوربون” (Sorbonne Université)، ودكتوراه في دراسة النظام العصبي للأمعاء عند الحشرات.

كانت اهتمامات بينيه واسعة ومتنوعة، فتركزت جهوده العلمية في مجال “علم النفس المرضي” (Psychopathologie)، وفي مجال دراسة الهيستيريا والتنويم المغناطيسي، وكان لديه اهتمام خاص بعلم نفس الأطفال، وقام بتأسيس مخبر التربية التجريبية في “مدرسة شارع غرانج أوبيل” (L’école de la Rue de la Grange aux- belles)، كما يعتبر مؤسساً لعلم النفس القياسي (Psychometrie)، ولمفهوم “العمر العقلي” (Mental Age).

إلا أن اهتمام بينيه الأكبر تجلى في مجال الذكاء، إذ اختراع أول اختبار ذكاء يهدف إلى تحديد الطلاب الذين يحتاجون مساعدة خاصة في مناهجهم الدراسية، وذلك عقب طلب الحكومة الفرنسية من بينيه تطوير اختبار لتحديد الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم أو الذين يحتاجون إلى مساعدة خاصة في المدرسة، فقام مع زميله “تيودور سيمون” (Théodore Simon) ببناء “مقياس بينيه – سيمون للذكاء” (Binet-Simon Intelligence Scale)، بعد أن انتقدا سابقاً في مقالة لهما الاختبارات المستعملة لقياس الذكاء في ذلك الوقت، فعملا معاً على وضع مقياس الذكاء والقدرات العقلية عام 1905، وابتكرا في هذا المقياس ما يسمى بـ”علم نفس الفروق الفردية” (Psychologie Différentielle)، وانطلاقاً من تحليله لعمليات الذكاء تبين وجود نوعين من الذكاء، الذكاء الذاتي والذكاء الموضوعي. 

صُمم المقياس بهدف قياس أربع قدرات عقلية أساسية، هي الفهم والابتكار والنقد والقدرة على الحكم، وضم المقياس اختبارات للفهم والتذكر والموازنة، ومقاومة الإيحاء والاستخدام الصحيح للغة، وتألف من 30 سؤالاً مرتباً بحسب درجة صعوبتها، وراعى بينيه في وضع هذه الأسئلة القدرة على قياس الذكاء الذي يعتمد على الخبرات المشتركة للأطفال من دون أن تتأثر بالمعلومات المكتسبة، كما يصلح هذا المقياس لقياس ذكاء الأطفال ممن تتحدد أعمارهم بين الثالثة والحادية عشرة.

في عام 1916، أجرى لويس تيرمان” (Lewis Terman) من جامعة ستانفورد” (Stanford University) تعديلات إضافية على المقياس، حيث أدخل اقتراح “ويليام ستيرن” (William Stern) بأن مستوى ذكاء الفرد يقاس كـ”نسبة ذكاء” (Intelligence Quotient. IQ)، واختبار تيرمان هذا والذي اسماه “مقياس ستانفورد – بينيه للذكاء” (Stanford-Binet IQ Test) شكل أساس اختبارات الذكاء الحديثة والتي ما زالت مستخدمة حتى الآن تحت مسمى نسبة الذكاء.

قدم في حياته سلسلة من الكتب أبرزها “علم النفس الاستدلالي” (La Psychologie de Raisonnement) عام 1886، وكتاب “أبحاث في التنويم المغناطيسي” (Recherches sur L’hypnotisme) عام 1886، وكتاب “مغناطيسية الحيوان” (Magnétisme Animal) عام 1886 بالمشاركة مع “فيري شارل” (Féré Charles)، وكتاب “تشوهات الشخصية” (Altérations de la Personalité) الذي نشر عام 1892، و”مقدمة في علم النفس التجريبي” (L’introduction à La Psychologie Expérimentale) الذي نشر عام 1894. 

من أبرز أقواله:

  • يمكننا أن ننظر إلى رأس لاعب شطرنج، ويجب أن نرى هناك عالماً كاملاً من المشاعر والصور والأفكار والعواطف والشغف.
  • ذكاء الفرد ليس بكمية ثابتة.
  • الفهم والإبداع والتوجيه والنقد. الذكاء موجود في هذه الكلمات الأربع.

تجارب ألفريد بينيه في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!