facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

آن مولكاهي


السيرة الذاتية

آن مولكاهي (Anne M. Mulcahy): رائدة أعمال أميركية، والرئيسة التنفيذية السابقة لشركة “زيروكس” (Xerox)، صنفتها مجلة فوربس بالمركز السادس بين أقوى النساء في أميركا عام 2005.

ولدت مولكاهي في “روكفيل” (Rockville)، بنيويورك عام 1952، وحصلت على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية والصحافة من كلية “ماريماونت” (Marymount) بجامعة فوردهام في “تاريتاون” (Tarrytown).

بدأت مولكاهي حياتها المهنية في “زيروكس” مندوبة مبيعات ميدانية عام 1976، ومن عام 1992 حتى 1995، شغلت منصب نائب الرئيس للموارد البشرية، وكانت مسؤولة عن التعويضات والمزايا واستراتيجية الموارد البشرية وعلاقات العمل وتطوير الإدارة وتدريب الموظفين.

وفي عام 1998، أصبحت نائبة رئيس الشركة، وقبل ذلك، شغلت منصب نائب الرئيس ومسؤول الموظفين لعمليات العملاء، في منطقة أميركا الجنوبية والوسطى وأوروبا وآسيا وأفريقيا والصين.

وفي عام 2000، أصبحت مولكاهي المديرة التنفيذية للعمليات في “زيروكس”، واستمرت كذلك حتى 2001، بعدها عينت الرئيسة التنفيذية للشركة، وفي وقت لاحق من فترة عملها، أمرت بإعادة الهيكلة التي قللت النفقات السنوية بمقدار 1.7 مليار دولار، وخفضت القوى العاملة بمقدار 25000 وظيفة، وباعت نحو 2.3 مليار دولار من الأصول غير الأساسية في الشركة، لتقليل ديون “زيروكس” طويلة الأجل.

وشغلت مولكاهي منصب الرئيسة التنفيذية حتى 2009، حيث استقالت، واحتفظت بمنصب رئيس مجلس إدارة الشركة، وفي 2010، استقالت ايضاً من منصبها هذا.

من أقوالها:

  • الموظفون الذين يعتقدون أن الإدارة مهتمة بهم كأشخاص وليس كموظفين فقط، يكونون أكثر إنتاجية وأكثر رضاً، والموظفون الراضون يعني عملاء راضين، ما يؤدي إلى تعزيز الربحية.
  • الموظفون هم أعظم أصول الشركة، إنهم ميزتك التنافسية. تريد جذب الأفضل والاحتفاظ بهم، امنحهم التشجيع والتحفيز واجعلهم يشعرون بأنهم جزء لا يتجزأ من كيان الشركة.
  • من أنت، وما قيمك، وما الذي تستند إليه، و ما هو نجمك الشمالي؟ لن تجدهم في كتاب، إنما في روحك.
  • حتى في ظل أصعب الظروف، يمكنك التمتع بالمرونة الإبداعية.
  • نحن نعيش في عالم مختلف الآن من حيث حاجات الموظفين، وعلى الشركات أن تقدم طرقاً بديلة لإنجاز العمل.
  • يحتاج العملاء إلى تكامل فعال للتقنيات لتبسيط سير العمل وزيادة الكفاءة.
  • لا يوجد شيء قوي مثل شعور الناس أن بإمكانهم التأثير وإحداث فرق، أعتقد أنها طريقة قوية جداً لتحقيق التغيير.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!