facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

آنيتا روديك


السيرة الذاتية

آنيتا روديك (Anita Roddick): سيدة أعمال بريطانية راحلة، وناشطة في مجال حقوق الإنسان والبيئة، ومؤسسة العلامة التجارية “ذي بودي شوب” (The Body Shop) المختصة في إنتاج منتجات العناية بالبشرة والجسم.

ولدت عام 1942 وتوفيت في سبتمبر/أيلول عام 2007 بعد أن تبرعت بثروتها. نالت شهادة في اللغة الانجليزية والتاريخ، ثم عملت في بداية حياتها في عدة مهن منها بيع الجرائد في باريس، إضافة لعملها معلمة في عدة دول خارج المملكة المتحدة.

بدأت عملها الخاص بمحل صغير لبيع مواد التجميل الطبيعية والعناية بالجلد والبشرة عام 1976، حيث عملت على تطوير هذه المواد من النباتات الطبيعية وبيعها، وفي تلك الفترة كانت الدول الأوروبية تدعو إلى استخدام المواد الطبيعية بدل الصناعية، فبدأت بذلك شهرة آنيتا تزداد، وافتتحت محلها الثاني، وزادت شهرة محلها التجاري وبدأت المحلات الأخرى تطلب موادها الطبيعية التي تنتجها وتطلب أيضاً تراخيص لإنتاجها، وعملت على إقامة علاقات مباشرة وعادلة مع صغار المنتجين في الدول التي كانت تشتري منها المواد الخام.

بعد ثماني سنوات من افتتاح أول متجر، وصل عدد متاجر “ذي بودي شوب” إلى أكثر من 2000، إذ تقدم المنتجات لنحو 80 مليون زبون في أكثر من 50 بلداً، لتدخل بعد ذلك عالم البورصة ما جعل ثروتها تتضاعف لتصبح أكثر من 200 مليون دولار، وبحلول عام 1991 بلغ عدد متاجرها 700 متجراً، ثم نحو 1980 متجراً عام 2004 يخدم 77 مليون زبون على امتداد العالم، وفي المملكة المتحدة نفسها احتلت علامة “ذي بودي شوب” المرتبة الثانية بين أكثر الماركات التجارية موثوقية واحتراماً في السوق، والمرتبة 28 على مستوى العالم.

لم تجمع روديك العناصر القوية لريادة الأعمال والتفكير الاستراتيجي والقيادة الأخلاقية فحسب، بل كانت تؤمن بأن الشركات لديها القدرة على فعل الخير وحققت رؤيتها بذلك، حيث كان مفتاحها الأساسي للنجاح والقيادة دعمها للقضايا الاجتماعية مثل الوعي البيئي، وحقوق الحيوان، والاكتفاء الذاتي للبلدان الأقل نمواً، والتجارة العادلة، وحماية البيئة، وإنقاذ الغابات المطيرة، وحظر التجارب على الحيوانات، وركزت على العديد من الأمور بصفتها قائدة منها التعاون مع الجهات الأخرى، ووجدت أن المزج بين خلق القيمة الاقتصادية والاجتماعية هو ما يحقق النجاح.

صدر لها عدة كتب: “عمل غير عادي: رحلتي في ريادة الأعمال – الأرباح مع المبادئ” (Business as Unusual: My Entrepreneurial Journey – Profits with Principles) عام 2005، و”تعامل مع الأمر بشكل شخصي: كيف تؤثر العولمة فيك والطرق القوية لمواجهتها” (Take It Personally: How Globalisation Affects You and Powerful Ways to Challenge It) عام 2003، و”عمل غير عادي: رحلة أنيتا روديك وذي بودي شوب” (Business As Unusual: The Journey of Anita Roddick and the Body Shop) عام 2000، و”كتاب ذي بودي شوب: العناية بالبشرة والشعر والجسم” (The Body Shop Book: The Skin, Hair and Body Care) عام 1994.

مُنحت “جائزة الرؤية العالمية” (Global Vision Award) للمبادرات التنموية، وكرمتها “الملكة إليزابيث الثانية” (Queen Elizabeth II) عام 2003 بمنحها لقب “دايم” (Dame) مع الوسام الامبراطوري المصاحب له.

من أهم أقوالها:

  • لكي تنجح، عليك أن تؤمن بشيء بهذا الشغف بحيث يصبح حقيقة.
  • كن لطيفاً، فكل شخص تقابله يخوض معركة أكثر صعوبة.
  • كن شجاعاً. إنه أحد الأماكن الوحيدة التي بقيت غير مزدحمة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!