facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

آلان لافلي


السيرة الذاتية

آلان لافلي (Alan. G. Lafley): رجل أعمال أميركي، وأحد أكثر الرؤساء التنفيذيين شهرة في العالم حيث قاد شركة “بروكتر آند جامبل” (Procter & Gamble)، كرئيس تنفيذي  لفترتين منفصلتين من عام 2000 إلى 2010، ثم من عام 2013 إلى 2015.

ولد لافلي عام 1947 في “كيني” (Keene)، بولاية “نيو هامبشاير” (New Hampshire)، وتخرج من مدرسة “فينويك” (Fenwick) الثانوية في “أوك بارك” (Oak Park)، بـإلينوي، وحصل على  بكالوريوس في الآداب عام 1969 من جامعة “هاميلتون” (Hamilton)، وفي عام 1970 بعد أن بدأ الدكتوراه في جامعة فيرجينيا، تولى مهمة مع البحرية الأميركية كضابط إمداد أثناء حرب فيتنام المتمركزة في اليابان. بعد ذلك، درس في كلية هارفارد للأعمال، وحصل على ماجستير بإدارة الأعمال عام 1977.

بعد التخرج، دخل لافلي شركة “بروكتر آند جامبل”، وطوال فترة عمله فيها، كان مسؤولاً عن بعض أهم ابتكاراتها.

في عام 1994، عاد لافلي إلى اليابان ليترأس جميع عمليات شركة “بروكتر آند جامبل” في آسيا، وساعد ببناء أعمال الشركة في الصين، وارتفعت مبيعاتها من 90 مليون دولار إلى ما يقارب مليار دولار. وفي عام 1999، عينته الشركة رئيساً لأعمال التجميل سريعة النمو، ولجميع مبيعات أميركا الشمالية.

مع قيادة لافلي للشركة طوال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تضاعفت مبيعات “بروكتر آند جامبل”، ونمت محفظة الشركة من العلامات التجارية من 10 إلى  24 علامة بما في ذلك التي تبلغ مبيعاتها ما بين 500 مليون ومليار دولار، ونمت المبيعات السنوية لشركة “بروكتر آند جامبل” بنسبة 5٪، والأرباح الأساسية السنوية للسهم زادت بنسبة 12٪، وبلغ متوسط ​​إنتاجية التدفق النقدي الحر 112٪ سنوياً منذ عام 2001، وزادت القيمة السوقية للشركة أكثر من الضعف، وأصبحت واحدة من أكثر خمس شركات قيمة في الولايات المتحدة ومن بين أكثر 10 شركات قيمة في العالم.

تلقى لافلي العديد من الجوائز والأوسمة تقديراً لإنجازاته في مجال الأعمال التجارية والريادة، حيث حصل على جائزة “الرئيس التنفيذي للعام” (The CEO Award for the year) في 2006 من قبل مجلة “سي إي أو” (CEO Magazine) الأميركية، كما مُنح جائزة “بيتر بيترسون”  (Peter G. Peterson Award) للأعمال في العام 2009.

من كتبه:

  • “مغير قواعد اللعبة: كيف يمكنك زيادة الإيرادات والأرباح من خلال الابتكار” (The Game-Changer: How You Can Drive Revenue and Profit Growth with Innovation) عام 2008، بالتعاون مع “رام شاران” (Ram Charan)، ويتحدث الكتاب عن كيفية تغيير قواعد لعبة المنافسة ويساعد على إعادة تعريف القيادة وتحسين طرق الإدارة، ويقدم المؤلفان دروساً من تجارب حقيقية مثل: جعل المستهلكين والعملاء رؤساءً، وتطوير أعمال ذات نمو وهامش ربح أعلى، وإنشاء عملاء جدد وأسواق جديدة، وتنشيط نموذج الأعمال، والوصول إلى خارج نطاق عملك الخاص والاستفادة من القدرات العقلية والإبداعية في العالم، ودمج الابتكار في صلب عملية اتخاذ القرار الإداري، وإدارة المخاطر.
  • اللعب للفوز: كيف تعمل الاستراتيجية حقاً” (Playing to Win: How Strategy Really Works) عام 2013، بالتعاون مع “روجر مارتن” (Roger L. Martin)، ويوضح هذا الكتاب كيف يمكن للقادة في المؤسسات توجيه الإجراءات اليومية بأهداف استراتيجية أكبر، مبنية حول العناصر الأساسية الواضحة، وفق خمسة خيارات استراتيجية هي:  ما ربْحنا؟ وأين سنلعب (مجال النشاط)؟ وكيف سنفوز؟ وما القدرات التي يجب أن نمتلكها للفوز؟ و ما أنظمة الإدارة المطلوبة لدعم خياراتنا؟

من أقواله:

  • جوهر الاستراتيجية هو الإجابة على سؤالين أساسيين: أين ستلعب، وكيف ستفوز هناك؟
  • استراتيجية “دون كيشوت” تقوم على مهاجمة المدن المحاطة بالأسوار، ومواجهة المنافس الأقوى أولاً وجهاً لوجه، وتذكر أن مكان اللعب هو اختيارك. اختر مكاناً يمكنك أن تفوز فيه.
  • لا يجب أن تكون الاستراتيجية غامضة من الناحية المفاهيمية، فهي بسيطة ومباشرة. وتتطلب تفكيراً واضحاً وجاداً وإبداعاً حقيقياً وشجاعة وقيادة شخصية.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!