تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
10 مقالات
لا غنى

عن قراءتها

مهارات القادة العظماء

مقالات من هارفارد بزنس ريفيو لتعميق الخبرة في مهارات القادة العظماء

من هم القادة العظماء؟ وما هي أبرز الصفات التي تميزهم عن بقية المسؤولين الإداريين؟ وكيف يمكننا أن نقتدي بهم في حياتنا اليومية لنصبح أشخاصاً مؤثرين نأخذ بيد فريق العمل إلى المزيد من النجاح والتطور؟ لطالما شغلت هذه الأسئلة المتعلقة بمهارات القادة العظماء تفكير علماء الإدارة وخبرائها، وإذا تعمقنا في الدراسات التي أُجريت سابقاً حول هذا الموضوع، سنجد أن نتائجها غالباً ما تتشابه. إذ نسمع الجميع يتحدث عن ضرورة القيادة الفاعلة والتعلم المستمر للقائد والانتباه إلى أدق التفاصيل، إضافة إلى التخطيط الاستراتيجي وإيجاد الحلول وعلى الرغم من إنفاق العديد من المؤسسات أكثر من 24 مليار دولار سنوياً في سبيل تطوير القيادة وفقاً لبحث أجراه الباحثون الأكاديميون سوزان آشفورد، ولورن كيتينغ، وبيتر هيسلين، إلا أن العديد من القادة الذين حضروا البرامج القيادية التي تقيمها المؤسسات لا يزالون يواجهون الكثير من الصعوبات في أثناء محاولة تطبيق ما تعلموه، وقد لا يعود سبب هذه العثرة إلى سوء تصميم البرامج القيادية، بل لأن أفضل طريقة لتعلم القيادة هي التجربة الفعلية لقيادة فرق العمل، والتعلم من الأخطاء العملية. ومن جانب آخر، فإن التحول إلى قائد عظيم ليس رداءً جاهزاً يلبسه كل شخص أراد أن يعتلي سُدة قيادة فريق العمل، بل هو نموذج مرن يجب أن يواكب متطلبات العصر وتداعياته، وهذا ما توصلت إليه هيرمينيا إيبارا، أستاذة كرسي تشارلز هاندي لمادة السلوك التنظيمي في "كلية لندن للأعمال" (London Business School)، في كتابها "تصرف كقائد، فكر كقائد" (Act Like Leader, Think Like a Leader) إذ أكدت على أنه يجب علينا التدرب على أنماط وسلوكيات مختلفة من القيادة إذا أردنا أن نكبر، لأن الانغلاق على فكرة الأصالة قد يكون عذراً لتبرير بقائنا في منطقة الراحة لأن الحياة الواقعية تخبرنا أن القيادة تسبب شعوراً بالضيق أحياناً. ولعل أفضل طريقة لكي نتصرف ككقادة عظماء هي مراقبة سلوك أسلاف قادة الأعمال المؤثرين، والاقتداء بتصرفاتهم في خضم الأزمات التي واجهوها، وهنا يجب علينا أن نستحضر قول جاك ويلش، "مدير القرن العشرين"، وأحد أبرز مفكري الإدارة في العالم إذ يقول: "قبل أن تكون قائداً، كان النجاح يكمن في تنمية نفسك، وعندما أصبحت قائداً، أصبح النجاح يكمن في تنمية الآخرين". ولكي ينضم اسمك إلى قائمة القادة العظماء الذين تركوا بصمتهم في عالم إدارة الأعمال مثل: جاك ويلش وبيتر دراكر وبيل غيتس وغيرهم الكثير، سنقدم لكم في هذه القائمة مجموعة من المقالات التي انتقيناها لتكون مرجعاً مختزلاً عن أبرز مهارات القادة العظماء وصفاتهم، والتي ستساعدهم على أن تحذو حذو القادة المؤثرين حول العالم. إليكم 10 مقالات عن "مهارات القادة العظماء" اخترناها لكم. ملاحظة: سيكون من هذه القائمة مقالين مفتوحين للعموم وتبقى المقالات الأخرى مفتوحة للمشتركين فقط:
error: المحتوى محمي !!