الركود التضخمي (Stagflation): حالة يمر بها الاقتصاد تتصف بالتباطؤ فيما يخص معدلات النمو الاقتصادي مع زيادة البطالة وارتفاع معدل التضخم بشكل كبير للغاية، ما يؤدي لزيادة حدة المشكلة. يحدث الركود التضخمي نتيجة عدة أسباب من بينها: تراجع الطاقة الإنتاجية للدول بسبب ظروف غير عادية مثل الحروب والكوارث الطبيعية، والتمويل بالعجز عن طريق طباعة العملة لسد عجز الموازنة من دون غطاء كاف ومناسب من الأصول، والإفراط في الإقراض وضخ النقود، ما يؤدي لارتفاع العرض النقدي، وارتفاع أسعار المواد الخام وتكاليف الإنتاج. يؤدي الركود التضخمي إلى نتائج كارثية تبدأ من ارتفاع البطالة لتوجه الشركات لتسريح العمالة من أجل ضغط النفقات بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج، وبالتالي يتدهور المستوى المعيشي للمواطنين وخاصة أصحاب الدخل المحدود والموظفين، وبسبب هذا الوضع الكارثي تخرج الاستثمارات الأجنبية من البلاد. ظهر مفهوم الركود التضخمي لأول مرة بعد حظر تصدير النفط من الدول العربية إلى الولايات المتحدة في العام 1973، حيث ارتفع معدل التضخم فيها وتباطأ الاقتصاد المعتمد بشكل كامل على النفط. سابقاً كان الاعتقاد السائد أن تباطؤ النمو لا يترافق مع ارتفاع التضخم بسبب النظرية الكينزية التي ترى أن التضخم هو نتيجة ثانوية للنمو الاقتصادي، لكن ظاهرة الركود التضخمي أثبتت عكس ذلك وأن العلاقة بين البطالة والتضخم قد تكون طردية أحياناً، وكذلك بين التضخم والنمو الاقتصادي قد تكون عكسية أحياناً.

مساهمة الخبير:
مفاهيم أخرى مرتبطة:
مقالات مرتبطة:
أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!