الدورة المصرفية (Banking Cycle): هي دورة اقتصادية تنتج عن تغييرات متتابعة في مواقف المصارف تجاه مخاطر الإقراض. عندما تكون الظروف الاقتصادية مواتية والاقتصاد في حالة انتعاش وازدهار، فإنّ المصارف تصبح أكثر تفاؤلاً بالقدرة الخاصة بالمقترضين على تسديد قروضهم وفوائدها. ما يدفعها لزيادة الإقراض لأن ذلك برأيها سيحسن الوضع الاقتصادي العام أكثر وكذلك مستوى المعيشة. وتصل المصارف لاحقاً إلى مستوى لا تستطيع فيه مواصلة الإقراض السهل نظراً لعدم توفر التمويل الكافي وظهور بعض حالات الإفلاس لعدم وجود ضمانات كبيرة على القروض التي منحت بسهولة، وهنا تبدأ معدلات الفائدة بالارتفاع وتشديد شروط الإقراض وتستمر هذه الحال حتى تزول المخاطر وتبدأ المصارف من جديد بالتوسع في الاقراض. ويحدث العكس عندما يكون الاقتصاد في حالة انكماش وتراجع وتبدأ المصارف بالتخوف من قدرة المقترضين على الوفاء بالتزاماتهم. بالتالي تقلل من الإقراض وهذا يؤدي للمزيد من الضعف والتراجع في الحالة الاقتصادية العامة. يرى علماء الاقتصاد أنّ الدورة المصرفية أو الدورة الائتمانية هي جزء من الدورة الاقتصادية العامة التي يتحول فيها الاقتصاد من التضخم للانكماش وبالعكس، وتلعب فيها المصارف والسياسة النقدية دوراً محورياً وأساسياً.

مساهمة الخبير:
مفاهيم أخرى مرتبطة:
مقالات مرتبطة:
أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!