أجرت هارفارد بزنس ريفيو مقابلة في أحد برامجها الصوتية (بودكاست) مع كبير موظفي شركة برايس ووترهاوس كوبرز (PwC) مايك فنلون.

وإليكم نص المقابلة:

هل تستفيد بشكل كامل من فوائد وامتيازات عملك؟ في هذه الحلقة من نصائح مدونة هارفارد بزنس ريفيو الصوتية، سيجيب المضيفان المشاركان أليسون بيرد ودان ماكجين على أسئلتكم بمساعدة مايك فنلون، حيث سيناقشون ما يجب فعله عندما يقع على عاتقك الاختيار بين العمل الحر والعمل كموظف في شركة تمنح امتيازات، ورغبتك في أن تقدم لك شركتك ميزة جديدة، بالإضافة إلى صعوبة قضاء أيام الإجازة بسبب عبء العمل.

النص

دان ماكجين: مرحباً بكم في "ديير إتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو. أنا دان ماكجين.

أليسون بيرد: وأنا أليسون بيرد. قد يكون العمل محبطاً. ولكن لا يجب أن يكون كذلك. لا يجب علينا السماح للنزاعات أن تقف في وجهنا.

دان ماكجين: وهنا يأتي دور "ديير إتش بي آر". نحن نأخذ أسئلتكم ونطّلع على الأبحاث ونتحدث إلى الخبراء ونساعدكم في المضي قدماً.

أليسون بيرد: ونتحدث اليوم عن الفوائد مع مايك فنلون. إنه كبير موظفي شركة برايس ووتر هاوس كوبرز (PWC). شكراً جزيلاً على حضورك يا مايك.

مايك فنلون: شكراً لك أليسون. يُشرفني الانضمام إليكم هنا.

أليسون بيرد: ما هي الفوائد التي يهتم الأفراد بالحصول عليها من أرباب عملهم هذه الأيام؟

مايك فنلون: تتطور الفوائد مع مرور الأيام، تماماً مثل كل جوانب العمل الأخرى. ومن المهم أن تفكر اليوم أكثر من أي وقت مضى في الصورة الكاملة لما تحصل عليه من صاحب العمل.

دان ماكجين: أصبح الأفراد أكثر صراحة اليوم في التعبير عن آرائهم في عدم تقديم شركاتهم النوع المناسب من الفوائد لهم. هل هذا ما يحصل في اعتقادك؟

مايك فنلون: بالتأكيد. والأمر يتجاوز ذلك، هل سأعمل في مؤسسة تدرك أن لدي بالفعل حياة خارج هذا المكان؟ لذلك، نرى أن الأمر ينطوي على التنافس على المواهب. ومن الواضح أن هناك سوقاً للمواهب. وبوصفك صاحب عمل، عليك أن تتأكد من قدرتك على المنافسة.

أليسون بيرد: من الواضح أنك تود تقديم أكبر قدر ممكن من الفوائد، ولكن ينطوي كل ذلك على تكلفة بالطبع. إذن، كيف تزن التكاليف والفوائد؟

مايك فنلون: تعتبر هذه التكاليف والفوائد بمثابة استثمارات، لذا فهي ذات عوائد. وينعكس جزء من هذه العوائد في قدرتك على جذب أفضل المواهب، ويتعلق الأمر أيضاً بخلق البيئة والحفاظ عليها وخلق مجموعة من المكافآت الكاملة التي تبقي الأفراد متحمسين وفاعلين وتساعد في الحفاظ على الالتزام. وتعكس أيضاً إدراك أن ما هو مهم في مرحلة ما من حياتك سيتغير ويتطور.

دان ماكجين: "ديير إتش بي آر": أنا مدير مشروع لديه عشر سنوات من الخبرة. عملت كموظف بدوام كامل في عدد قليل من المؤسسات، لكنني قررت في وقت سابق من هذا العام العمل كمدير مشاريع مستقل. وقد أحرزت تقدماً جيداً في مسعاي الجديد. أشعر بالإثارة تجاه العمل الحر، إذ سيتيح لي الفرصة للعمل في شركات مختلفة. وسؤالي هو: سيُعلن عميلي الحالي قريباً عن منصب قيادي دائم لقيادة فريق إدارة المشروع الصغير الذي أعمل عليه. وأفكر في التقدم بشدة، إذ تتناسب مجموعة مهاراتي مع المنصب جيداً. أشعر أنني سأكون مصدر إلهام عندما أصبح قائداً محترفاً بدلاً من مدير مشروع تقني. كما أنني معجب بثقافة الشركة. وبالطبع، سأتمتع بحق الحصول على تأمين صحي بتكلفة منخفضة بالإضافة إلى خطة تقاعد أفضل وإجازة مدفوعة الأجر، وجميع الامتيازات والفوائد التي لا تتوفر للعاملين على حسابهم الخاص، لأنني موظف بدوام كامل. ومع ذلك، لن يكون راتب منصب القيادة مرتفعاً كالأجر الذي أجنيه من عملي المستقل. أنا مشتت الذهن. لم يكن الأمن الوظيفي من الأمور التي تثير قلقي قط، ولم يكن من أولوياتي. ربما يجب أن أبقى مديراً مستقلاً للمشروع لاكتسب المزيد من الخبرة في شركات مختلفة، ولكي أكون أكثر استقراراً من الناحية المالية. وهذا يعني التخلي عن فرصة القيادة وانتظار شيء أكبر وأفضل في المستقبل. إلا أنني لا أنفك أفكر في الموضوع. هل يجب أن أستمر في العمل بشكل حر، أم أتقدم إلى منصب القيادة وأتمتع بجميع الفوائد التي يشملها؟

مايك فنلون: أحب هذا السؤال. تعلم أننا لو أجرينا هذا الحديث قبل عشر سنوات، لكان عليك قبول وظيفة بدوام كامل بكل تأكيد. لكن المحادثة اليوم مختلفة للغاية، إذ يتنامى اليوم الاقتصاد المستقل أو اقتصاد العمل الحر بسرعة كبيرة جداً. ويُدرك المستمع ذلك بقوله إذا واصلت العمل بشكل مستقل، سأكون أكثر استقراراً من حيث الدخل.

أليسون بيرد: هل يقلل من قيمة جميع الفوائد التي سيحصل عليها بوصفه موظفاً بدوام كامل عندما يتحدث عن موارده المالية ؟

مايك فنلون: لو كنتُ صاحب القضية هنا وتعيّن عليّ حقاً التفكير في وظيفة بدوام كامل، سأقوم بالتفاوض من أجل مجموعة كاملة من الفوائد والاستقرار. لكنني سأركز على ما سيتعلمه وكيفية تحقيقه للنمو.

دان ماكجين: فكرت حين قرأت هذا السؤال في حزمة الفوائد الخاصة بي وما إذا كنت أقدّر قيمة هذه الفوائد بشكل صحيح أم لا. وبدأت بالفعل في التحري عن تكلفة التأمين الصحي الذي يدفعه لي رب عملي، وبدأت أفكر في عدد أسابيع إجازتي وشروطها. وكان المبلغ أكبر مما كنت أتوقع. هل هناك قاعدة عامة في مجتمع الموارد البشرية بشأن تكلفة الفوائد إضافة إلى النسبة المئوية للراتب الإجمالي لشخص ما؟ مثل 20% أو 30% إضافية؟ هل هناك بعض المعطيات التي يستخدمها الأفراد؟

مايك فنلون: بالطبع، الأمر يختلف باختلاف البلد كما تعلم، لكن أعتقد أن ما قلته مهم جداً. لنلقي نظرة على ما تحصل أنت عليه. هذه هي مكافآتك الإجمالية. من السهل جداً عدم تحويل هذه الفوائد إلى نقود، وعندما تفكّر في الصورة الكاملة للحزمة تجد أن ذلك مقنعاً. وبناء على ما قلته من ناحية أخرى، لماذا قد يرغب أي شخص في العمل بشكل مستقل في مثل هذا الاقتصاد المتوتر؟ مجدداً، لا يريد هؤلاء الأفراد وظائف بدوام كامل. إنهم يقدرون حقاً قيمة الاستقلالية والمرونة. ويقدرون قيمة حكمهم الذاتي على أنفسهم، وامتلاكهم إحساساً أكبر بالسيطرة على نوع العمل الذي يؤدونه. والاستقلال الذاتي هو أحد أقوى التنبؤات عن الرضا الوظيفي. وهذا ما يسعى العاملون المستقلون إلى إدراكه بشكل أمثل، وهم على استعداد لبلوغه دون الحصول على هذه الفوائد الأخرى.

أليسون بيرد: يبدو أن كاتب السؤال مهتم بتطوير مهاراته القيادية. هل هذا صحيح؟ لذلك سؤالي هو: هل من الأفضل له تطوير هذه المهارات عبر التقدم إلى منصب القيادة في هذه الشركة الآن؟ لأنه يتحدث عن انتظار فرص أكبر وأفضل. لكن هل سيحصل على هذه الفرص إذا لم يكتسب خبرة إدارية على الفور؟

مايك فنلون: أحد الأشياء التي أود من المستمع دراستها وتقييمها بعناية هي كيفية إنشاء مجموعة الأدوات وتقدير أهمية وجوده في هذه المؤسسات ضمن هذا المشروع، أو العمل المستقل الذي يقوم به اليوم. لذلك، هناك خطر في عملك بشكل مستقل في هذا الاقتصاد القائم على البيانات الرقمية، حيث يكون لمجموعة المهارات عمر قصير للغاية. الأمر أشبه بسلسلة من المهام المتكررة، حيث ستحصل على نفس المشاريع مراراً وتكراراً وتنجزها ضمن نطاق مجموعة أدواتك. والسؤال للمستمع هو: هل أقوم بتطوير مجموعة أدواتي من خلال تأدية هذه المشاريع؟ ربما، ولكن هناك سؤال شخصي هنا أيضاً. يقول لنا بعض العاملين المستقلين أحياناً: أحب ما أقوم به، وأنا حقاً غير مستعد لإرهاق نفسي عبر إدارة الأفراد. إذاً، هناك عنصر شخصي هنا حول نوع العمل الذي يتوافق مع شخصية المستمع حقاً، وما يرغب في الاستثمار به بالفعل.

دان ماكجين: ونشهد في الولايات المتحدة سوق عمل ضيقة حقاً في الوقت الحالي، ويمثل هذا جزئياً سبب قيام الشركات بتوظيف العاملين المستقلين لأنه لا يوجد ما يكفي من العمالة. هل تشعر بالقلق من ثقته الزائدة باستقرار عمله في حال تحول الاقتصاد؟ وأن ذلك العمل الحر سيكون مستقراً مهما كانت الدورة الاقتصادية؟

مايك فنلون: ترى توقعاتنا ازدياد العمل الحر كنسبة مئوية من سوق العمل، حيث أصبح العمال المستقلون جزءاً راسخاً من القوى العاملة بالنسبة للعديد من المؤسسات الكبيرة وأغلب المؤسسات بشكل عام. أعتقد أن هذا الاقتصاد المستقل آخذ في النمو في ظل اقتصاد يصبح رقمياً بشكل متزايد، حيث لا يرتبط العمل بمكان واحد، ويمكن إنجازه في أي مكان وفي أي وقت.

أليسون بيرد: ما قلته للتو جعلني أتساءل عما إذا كان هناك حل وسط هنا. هل يمكنه التقدم للحصول على هذه الفرصة القيادية، وأن يشبع بعد ذلك رغبته في العمل على أنواع مختلفة من المشاريع من خلال عمل إضافي مستقل؟

مايك فنلون: الأمر مثير للاهتمام حقاً. وهناك نقطة مهمة أيضاً تتمثل في إجراء عملية المقابلة لتوضيح اهتماماتك الخاصة وبلورتها. وعلى المستمع تقييم صاحب العمل أيضاً، حيث من المفيد في بعض النواحي إجراء بعض المحادثات وتعميق فهمه للمنصب. ويعتبر ذلك تسويقاً لنفسه في الوقت ذاته. وقد يساعده ذلك على بناء شبكته الخاصة داخل تلك الشركة، ويساعدهم على فهم ما سيضيفه إلى المؤسسة.

دان ماكجين: وفي حال أرادوا توظيفه، لكنه وجد أن المنصب ليس مناسباً له، ألن يجعله هذا الموقف يخسر عميلاً؟

مايك فنلون: ليس بالضرورة. يعتمد الأمر على كيفية إدارة تلك المحادثات. وقد يحدث عكس ذلك تماماً. إذ يمكنه القول: بقدر ما أحببت فرصة العمل بدوام كامل، أرغب في الاستمرار في العمل بشكل مستقل، لكنني أصبحت أكثر حماساً للعمل معك بعد أن عرفت المزيد عن شركتك.

دان ماكجين: يمكن أيضاً أن ترفع الشركة الراتب المخصص للمنصب إذا أراد الشخص الذي تدفع له حالياً أجراً مرتفعاً لقاء عمله المستقل التقدم بطلب للحصول على هذا المنصب. وهناك احتمال أن تقوم الشركة بخفض الراتب المخصص له لقاء تعديل حزمة الفوائد بأكملها.  

مايك فنلون: بالتأكيد، أوافقك الرأي يا دان. ويجب أن يكون ذلك جزءاً من المحادثة، وسيكون لديهم وجهة نظر في البداية حول القيمة السوقية للدور. لكن حال ما يدركون ما قد يضيفه إلى المؤسسة، سيحرك الإبرة باتجاهه.

دان ماكجين: لقد تساءلت عما إذا كان هناك خيار قد يرغب فيه المستمع في قضاء بعض الوقت وصرف القليل من المال في التحدث مع مخطط مالي، بهدف إلقاء نظرة على الفوائد التي قد يكتسبها دون أن يدرك في حياته المالية.

مايك فنلون: بالتأكيد، أوافقك الرأي يا دان. أعتقد أن المستمع مدين لنفسه بتحديد كمية ومقدار مجموعة الفوائد تلك بعناية. لكنني أريد إضافة شيء آخر إلى هذه النقطة هنا. أريد حقاً من المستمع أن يقيّم فرصة العمل بدوام كامل بعناية من حيث المهارات والمعارف والخبرات التي قد يكتسبها. وهل سيستثمر صاحب العمل في تطويره بطرق تجعله أكثر قيمة وأهمية؟

أليسون بيرد: أعتقد أن ذلك مرتبط بفكرة اهتمامته، هل هو مهتم أكثر بتعلم مهارات جديدة من خلال العمل على المشروع، أم أنه مهتم بتعلم القيادة في هذه الشركة؟

مايك فنلون: أعتقد أن هذا صحيح. وهناك خيار شخصي من حيث نوع العمل الذي يلهمه. كما أن هناك خيار في السوق فيما يتعلق بالاستمرار في اكتساب القيمة وتمديد المهارات وتطويرها والتأكد من أنه في وضع مناسب للمستقبل. لذلك ليس هناك إجابة صحيحة أو خاطئة، لكنني أعتقد أن ما نريد التأكد منه هو أن المستمع يفعل ما يدين به لنفسه فيما يتعلق بالتقييم الدقيق لما يقدمه له كل خيار، وفهم أن العمل المستقل هو خيار حقيقي اليوم. وهو الخيار الذي يختاره الكثير من الأفراد بمحض إرادتهم، ليس لأنهم لا يستطيعون العثور على وظيفة.

أليسون بيرد: إذن، ما هي نصيحتنا له يا دان؟

دان ماكجين: هناك بعض التشعّبات لهذا السؤال. نعتقد أنه عندما يتعلق الأمر بالفوائد، سيمكنه خيار العمل في المنصب في الشركة من الوصول إلى التأمين الصحي وحساب التقاعد وكل هذه الفوائد. ويمكنه اعتبار ذلك نقطة لصالح هذا الخيار. يمكنه تقييم مقدار المبلغ الإضافي الذي سيضاف إلى الراتب الذي قد يعرضونه عليه. ونعتقد أنه قد يكون من المفيد إجراء محادثة مع مخطط مالي لتحديد إمكانية استفادته من بعض تلك الفوائد التي سيعرضونها عليه والتي يفتقر إليها حالياً. لكننا نعتقد أن جانب الفوائد التي قد تجنيها من هذا الخيار ضئيل جداً. يجب أن يفكر كثيراً في المهارات التي يطورها كعامل مستقل والمهارات التي قد يطورها إذا تولى هذا الدور القيادي داخل الشركة. ما سيضعه في منحنى تعليمي ووضع أفضل للنمو مع تغير الاقتصاد. نعتقد أنه يحتاج إلى التفكير فيما إذا سيكون أكثر سعادة كمساهم فردي كما هو الآن، أو ما إذا كان يريد حقاً قيادة الأفراد. نعتقد أيضاً أن عليه إجراء مقابلة حول الوظيفة، إذ ستكون فرصة رائعة له لتوضيح قيمه، ونوع الوظيفة التي يريدها، وبناء شبكته داخل الشركة. أخيراً، إذا كان يعتقد أن العمل الحر هو الخيار الأنسب، فعليه أن يطمئن إلى أنه جزء متزايد من الاقتصاد، وأنه سيستمر في النمو على الأرجح، حتى لو ضعف الاقتصاد وتغيرت أسواق العمل.

أليسون بيرد: حسناً، لننتقل إلى سؤالنا الثاني. "ديير إتش بي آر": أعمل في شركة عائلية في قطاع التأمين. والأب هو الرئيس، وأحد أبنائه هو مديري في قسم التسويق. أنا أستمتع حقاً في العمل لديهم. أنا امرأة أبلغ من العمر 28 عاماً، وأصغر الأفراد التي حصلت على مكتب ولقب هنا. أعمل مع الشركة منذ ما يقرب من عامين ولا أرغب في ترك العمل. ولكن لدينا بعض الآلام المتنامية. لدى مديري بعض الأفكار العظيمة حول كيفية دفع الشركة إلى الأمام. إنه يريد تطوير علامتنا التجارية، وجذب المواهب الخارجية والفوز بأعمال جديدة. نقوم في الوقت الحالي بالكثير من العمل من أجل أصدقاء وشركاء الأسرة، لكنه يريد الابتعاد عن ذلك. إلا أنه أمر صعب. أعتقد أننا في مفترق طرق. أصبح أحد مسارات شركة أكثر حداثة، مع إيلاء المزيد من الاهتمام لثقافتنا ومعايير العلامة التجارية والفوائد التي ستجذب الموظفين الشباب. إلا أنه ليس لدينا حالياً إجازة أمومة أو مساهمات من قبل الشركة في خطط التقاعد الفردية الخاصة بنا. والمسار الآخر هو الحفاظ على الوضع الحالي. وهذا ما يريده الموظفون القدامى. وأعتقد أنني تقليدية أيضاً إلى حد ما. لم أطالب مطلقاً بالحصول على قاعات للمؤتمرات أو غرفة لممارسة اليوغا أو طاولة بينج بونج. ولكن هناك فجوة هائلة بين ما تعتقد الإدارة أنه عقلية الشركة العائلية وأخلاقياتها ومستقبلها النهائي، وبين الواقع بالفعل. من المهم بالنسبة لي الحفاظ على تماسكي والمساعدة في تحقيق التوافق وأن أحترم كبار الموظفين. هل أتخلى عن تفكيري هذا وأواجه الأمر الواقع؟ أم أن هناك سبيل آخر؟

مايك فنلون: حسناً، هناك الكثير من الديناميات التي تحدث في شركة عائلية. أولاً، الخبر السار هو قول المستمعة أن رئيسها قد قاد بالفعل التغيير والابتكار والطرق الجديدة لإنجاز الأعمال. يبدو لي أن هناك بعض الأسباب التي تدعو إلى التفاؤل هنا، وهناك سؤال حول كيفية مساهمتها في المجالات التي تبرع بها الآن.

دان ماكجين: لذلك فهي غير راضية عن الفوائد التي تقدمها الشركة. هذا هو جوهر المشكلة هنا. كيف لها في هذه الحالة أن تدعو إلى تحسين الحزمة الكلية والأشياء المحددة التي تعني لها الكثير، مثل حساب التقاعد؟

مايك فنلون: نعم، في البداية تقدر المستعمة حقيقة أن رئيسها هو شخص منفتح على الأفكار الجديدة ويقود التغيير في هذه الشركة التي تديرها العائلة. وأعتقد أن هناك طريقة بسيطة لسؤاله من خلال البدء بالإفصاح عن مدى تقديرها للتغيرات التي تراها. يمكنها القول: لدي بعض الأفكار الإضافية التي أعتقد أنها ستجعلنا أكثر تنافسية من حيث جذب المواهب والقدرة على الحفاظ على المواهب هنا. هل أنت على استعداد لقبول أي اقتراحات؟

أليسون بيرد: نعم، وأعتقد أن بإمكانها بدء هذه المحادثة وهي مسلّحة بالبيانات. هل هذا صحيح؟

مايك فنلون: بالضبط.

أليسون بيرد: هناك استطلاعات وفيرة حول أنواع الفوائد التي يبحث عنها الأفراد ويتوقعونها. لكن قد ينطوي ذلك على تكلفة كبيرة في الأعمال العائلية. هل هذا صحيح؟ لذلك، لن يتمكنوا من تقديم أنواع الفوائد التي تقدمها برايس ووتر هاوس كوبرز على سبيل المثال إذا كانت شركتهم صغيرة. كيف تتعامل مع ذلك إذاً؟

مايك فنلون: نعم. لذلك يجب أن تكون مرتبطة بالنتائج، ليس فقط لأن الحصول عليها أمر جيد. إذا قدمت الشركة فوائد محددة كخطة التقاعد على سبيل المثال، كيف سيكون ذلك مرتبطاً ببعض الثرات التي نواجهها في الشركة على وجه التحديد؟ كيف ستساعدنا على تنمية أعمالنا؟ كيف سيساعدنا ذلك في الحفاظ على المواهب التي قد نكافح للحفاظ عليها أو جذبها؟ بعض المواهب الجديدة؟

دان ماكجين: تتحدث باستخفاف قليلاً عن طاولة البينج بونج وغرفة اليوغا. من الجيد الحصول على بعض وسائل الراحة للورك، ولا تُعتبر هذه فوائد بالفعل. أنا لا أفكر في طاولة البينج بونج كشيء يجب أن نتطرق إليه، لدينا واحدة أسفل القاعة على أي حال. سيكون الأمر صاخباً قليلاً.

مايك فنلون: لدينا طاولة كرة قدم في الشركة.

دان ماكجين: هل لديك طاولة كرة قدم بالفعل؟

مايك فنلون: نعم، في المكتب.

أليسون بيرد: حسناً، أعتقد أن الشيء المثير للاهتمام حول هذه الأنواع من الأشياء هو أنها رخيصة، لذلك من السهل على الشركات وضع طاولة بينج بونج. لكن من الصعب عليهم منح كل شخص لديه طفل إجازة مدفوعة الأجر لمدة ثلاثة أشهر، أباً كان أم أماً.

دان ماكجين: نعم، قرأت كتاباً منذ بضع سنوات بعنوان "مُزَعزَع" (Disrupted) للكاتب دان ليون الذي عمل في شركة للتكنولوجيا تضم جداراً يحتوي أنواع مختلفة من الحلوى التي تمنح مجاناً للموظفين. وظن جميع الموظفين الذين قارب عددهم 20 موظفاً هناك أن هذا كان رائعاً. لكن لم يكن لديهم حقاً خطة مساهمات كبيرة. وكما تعلم، عندما تصبح في عمري تبدأ في القلق بشأن حساب التقاعد، وتُدرك حينها أن الحلوى المجانية ليست شيئاً رائعاً على الإطلاق. لذلك فإن تقدير قيمة هذه الأشياء وفائدتها لأنواع مختلفة من الأفراد تبدو مسألة هامة.

أليسون بيرد: نعم. وأنا أتساءل بالعودة إلى ما كنت تقوله يا مايك، كيف تثبت عائد الاستثمار على هذه الأنواع من الأشياء؟

مايك فنلون: تعرفين الإجابة يا أليسون، لقد ذكرتِ البيانات. وهنا تكمُن فائدتها. ولكن الأمر يتعلق أيضاً بالتعبير الصوتي وفهم ما يحتاجه الأفراد حقاً لديك أو الأفراد الذين ترغبين في جلبهم إلى شركتك. وليس هناك بديل لسماع هذا الصوت في الواقع.

أليسون بيرد: حسناً، وسيكون أمراً جيداً إذا كان لديها قصص مثل: لم تحضر هذه المرشحة إلى الوظيفة إذ عُرض عليها حزمة فوائد أفضل في شركة الأخرى. أو أن هذه الموظفة ذات الأداء المتميز لدينا تركت العمل بسبب حاجتها حقاً إلى إجازة أمومة.

دان ماكجين: عملنا على مقالة في المجلة منذ عامين من قبل الرئيس التنفيذي لشركة تدعى كرونوس (Kronos). كان لدى كرونوس خطة إجازة تقليدية للغاية، حيث ستحصل على أسبوعين إجازة إذا كنت موظفاً جديداً، وستحصل على ثلاثة أسابيع إذا كنت موظفاً لمدة ثلاث أو خمس سنوات. ثم نمت الشركة، وأرادوا توظيف الكثير من الأفراد في منتصف حياتهم المهنية. لكن كان جميع الأشخاص الذين في منتصف حياتهم المهنية الذين أرادوا توظيفهم يعملون في شركات أخرى لفترة طويلة، وكان لديهم بالفعل أربع أو خمس أسابيع من الإجازة، ولم يتقدم أي منهم للحصول على هذا العقد مع مدة أسبوعين إجازة. لقد أدركوا أن الحلقة المفقودة لديهم كانت سياسة الإجازات، لذلك قاموا بتغييرها. الفكرة هي أننا نحاول توظيف شخص ما، وهذا ما منعنا من الحصول عليه. إذا كان بإمكانك جمع بعض الأمثلة على ذلك، فقد يكون ذلك مقنعاً.

مايك فنلون: بالتأكيد، أوافقك الرأي. النقطة هنا هي أن هناك فائدة في عرض البيانات. وهذه هي التكلفة الحقيقية. إنها إستثمار. إذن ما هو العائد؟ ويجب أيضاً إضفاء الطابع الشخصي على تلك البيانات، بما في ذلك الأفراد الذين نفوت فرصة الحصول عليهم اليوم.

دان ماكجين: أعرف أنه من عادة الشركات التي لديها عشرات الآلاف من الموظفين القيام بالكثير من الدراسات الاستقصائية والحصول على نظرة غنية بالبيانات حول هذا الموضوع. لكن يبدو أن من مساوئ هذا الخيار هو أن هذه الشركة أصغر، ليس فقط بسبب التكلفة التي ينطوي عليها، ولكن أيضاً لأنها ستشهد نوعاً من التجارب الشخصية. إذا كان لديك 40 أو 50 موظفاً فقط، هل يبدو الاستبيان حقاً بهذا الإقناع؟ حسناً، سبعة أشخاص يريدون هذا. إنهم سبعة أشخاص. أعتقد أنه من عيوب الأعداد الصغيرة في هذه الحالة.

أليسون بيرد: أعتقد أنك لا تستطيع أن تتجاهل – رغم ذلك الاقتراح القوي – ما ينبغي أن يكون لدى الشركة. هل يجب عليها المضي قدماً والبدء في بناء هذا الاقتراح؟

مايك فنلون: بالتأكيد. أعتقد أن ذلك سيساعد في إثارة القضية. لكنه جزء من محادثة أوسع نطاقاً حول كيفية استمرار تطوير هذا العمل. إذ إن العالم تغير، والتوقعات تتغير. وإذا كنت ترغب في بناء قدرتك على جذب هذا النوع من  المواهب التي من شأنها أن تساعد هذه الأعمال على النمو وخدمة عملائها حقاً، فقد تكون هناك حالة تجارية هنا لهذه الفوائد.

دان ماكجين: ماذا لو أخذت هذا الاقتراح إلى الإدارة وحصلت على رد أنهم سيقومون بدراسة وجهة نظرها. أو أن الأمر مكلف كثيراً. واقتصاديات العمل لدينا لا تدعم هذا.

مايك فنلون: إذا قامت بعرض القضية نهاية اليوم بأفضل ما تستطيع من حيث حالة العمل وقياسها بالبيانات وجعلها حية من خلال القصص والأمثلة، ولم يكتب لها النجاح، يجب عليها حينئذ اتخاذ قرار. الأمر بهذه البساطة. ومن المحتمل أن يتبلور هذا القرار لإدارة هذا العمل الذي تملكه العائلة سواء كان يجب تغييره أم لا. لذلك قد ترغب في المغادرة.

أليسون بيرد: هل تقلل من حقيقة كونها مديرة في الثامنة والعشرين من عمرها؟ إذ لديها إمكانية الوصول إلى كبار القادة والقرارات الاستراتيجية بطريقة لن تحصل عليها لو أنها كانت تعمل لدى شركة كبيرة تقدم الكثير والكثير من الفوائد.

مايك فنلون: حسناً، هذا بلا شك جزء من الحساب.

دان ماجين: إذن ما نصيحتنا لها يا أليسون؟

أليسون بيرد: الأخبار السارة هي أنها تجد في رئيسها حليفاً على ما يبدو. نعتقد أن عليها التوجه إليه وتقديم حجة للمبادرات التي تعتقد أنها مهمة من حيث تغيير الثقافة في الشركة وجذب المواهب. ويجب أن تكون مسلحة ببيانات حول ما يريده الموظفون الحاليون ونوع الأشخاص الذين يودون اجتذابهم. يجب أن يكون لديها قصص مقنعة واقتراح قوي بشأن ما يجب أن تقدمه الشركة. إذا قدمت عرضها هذا وشعرت بأنهم لا يسعون وراء ما اقترحته، فعليها إدراك أن الشركة العائلية قد لا يمكنها تحمل هذه التكاليف، وأنها حساسة للغاية بشأن التغيير بسرعة كبيرة. ويجب عليها بعد ذلك اتخاذ قرار بشأن بقائها في هذا المنصب بهدف التعلم والتطور، أو الانتقال إلى شركة أكثر تفكيراً في منحى المستقبل.

دان ماكجين: "ديير إتش بي آر": أنا مدير في مصنع للتصنيع. أحب عملي، لكنني أواجه مشكلة كبيرة. يبدو دائماً أن هناك تكلفة كبيرة تنطوي على أخذ وقت للإجازة، على الرغم من بذلي قصارى جهدي. كنت في إجازة لمدة ثلاثة أيام الأسبوع الماضي. لكن ما زلت أحاول الانتهاء من الرد على جميع رسائل البريد الإلكتروني وعناصر الإجراءات الفائتة التي تحتاج إلى عناية. يمكنني تفويض بعض المهام إلى بعض الأفراد للحفاظ على سير العمل ولكن متابعة رسائل البريد الإلكتروني تمثل تحدياً حقيقياً. ولست وحدي من يواجه هذه المشكلة. أخبرني أحد المرؤوسين أنه عمل لمدة 12 ساعة تقريباً ليشعر بالراحة عند بدء العمل في اليوم التالي. يتمثّل أحد الحلول بالنسبة لي هو أن أتحقق من البريد الإلكتروني وقت الإجازة. ولكن هذا يمنعني من الانفصال عن العمل بشكل كامل. خلاف ذلك، يجب أن أعمل ساعات إضافية بعد أن أعود إلى المكتب. الإجازة هي إحدى الفوائد التي تقدمها الشركة، تماماً مثل الرعاية الصحية أو خطة التقاعد الخاصة بالشركة. لكن ليس من العدل ألا تتلاشى المهام التي أواجهها عندما أستخدم إجازة مدفوعة الأجر. كيف يمكنني أن أجعل الاستفادة الكاملة من عطلتي أقل إيلاماً؟

مايك فنلون: هذا سؤال عظيم. جميعنا نشعر بذلك عندما نذهب في إجازة. اسمحوا لي فقط أن استمتع بإجازتي! تعلمون أننا نعيش في عالم أعمال دائم بلا توقف. لقد أصبحت هذه القضية مشكلة كبيرة وتحد كبير.

أليسون بيرد: يبدو لي أن هذه مشكلة تتعلق بثقافة الشركة بدلاً من شيء قد يكون قادراً على التعامل معه. لكن كيف يمكن لموظف واحد تغيير الطريقة التي يعمل بها جميع زملائه؟

مايك فنلون: إذن يا أليسون، أعتقد أن هناك شيئاً واحداً يمكن لكاتب هذه الرسالة التفكير فيه أولاً وهو كيفية تعامله مع فريقه. ليس فقط بشكل فردي، وإنما كيفية إشراك زملائه في الفريق جميعاً في التخطيط والعمل معاً ما يكفي من الوقت، بالإضافة إلى التخطيط المسبق، حتى يتمكن من توفير وقت محمي.

دان ماكجين: أوافقك الرأي يا مايك بأن الأمر كله يتعلق بالفريق وعبء العمل. عادة ما أعمل عن بُعد في أيام الجمعة، لكنني حضرت إلى المكتب لأن أليسون ستذهب للتزلج في أيداهو الأسبوع المقبل. لذلك فإن قرارها بأخذ إجازة قد أثر على عملي. لقد اطلعت على إحصاء أن نسبة 54% من العمال الأميركيين فضلوا عدم استغلال وقت العطلة بسبب هذه المشكلة بالضبط. لا أستطيع الابتعاد. هناك الكثير من العمل. سوف أعاقب عندما أعود بمجرد الاضطرار إلى حل المشكلة. لذلك، هناك عواقب لهذا الأمر.

مايك فنلون: وعواقب كبيرة.

أليسون بيرد: أود فقط توضيح الأمور هنا، إذ أرسلت بريداً إلكترونياً إلى زملائي وأخبرتهم أنني سأتحقق من البريد الإلكتروني في حال كانت هناك حاجة ملحة تستجوب العمل أثناء رحيلي. أستطيع فعل ذلك. لكن كيف تفصل نفسك عن العمل عند شعورك بأنك تخذل الأفراد إذا توقف العمل فقط أثناء غيابك؟

مايك فنلون: نعم. لا أعتقد أن هناك إجابة بسيطة على ذلك. لكنني أعتقد أيضاً أنه من المهم بالنسبة لك يا أليسون قضاء بعض الوقت لإعادة تجديد نشاطك. يمكنني تخيل الوضع في إجازتك عند وقوفك على منحدرات التزلج أعلى الجبل وعلى وشك التزلج نحو الأسفل وهاتفك الخلوي لا يعمل. هناك شيء واحد يجب علينا إدراكه، وهو أنه من المهم حقاً أن نحصل على وقت ننفصل فيه عن العمل.

أليسون بيرد: إذاً وضّح كاتب رسالتنا ذلك بشكل دقيق عندما قال أنه بحاجة إلى ذلك الوقت من الانفصال.

مايك فنلون: إنه دقيق جداً في وصفه. إنه أمر مهم. وبالمناسبة، غالباً ما نفشل في إنجاز عملنا الأكثر إبداعاً ونحن جالسين نحدق في مكتبنا نحاول التفكير في حل مشكلة ما. وغالباً ما يتسرب التفكير في هذه المشكلة إلى جميع مناحي عملنا. ويتيح لك هذا النوع من الوقت بعيداً التفكير في طرق أكثر عمقاً وإبداعاً أيضاً. قد تضطر في بعض الأحيان إلى اتخاذ قرار بشأن بعض الأمور المتعلقة بالقضايا الملحة التي يجب التفكير فيها ملياً. ولكن من الأفضل أن يكون ذلك قراراً صريحاً وشفافاً، مقابل توقع ضمني بأنك ستجيب في كل جزء من الثانية على أي بريد إلكتروني، حتى لو كنت في إجازة.

دان ماكجين: اعتدت أن أعمل في شركة كانت تستغل وقت الإجازة كأداة تطوير وتدريب. لذلك عندما يذهب مديري أو أحد الموظفين في إجازة، أرفع مستوى مهاراتي من خلال تأدية وظيفة هذا الشخص لمدة أسبوع. كان موقفاً غريباً في الواقع. كنا نجلس فعلاً في مكاتبهم. كنت أنقل المكاتب، وأذهب للجلوس في مكتب مديري. وأقوم بتأدية مهامه لمدة أسبوع لحين عودته. وأعتقد أن الهواتف الذكية والاتصال الدائم جعلا ذلك أقل عملية. لكنني وجدت أنها تجربة رائعة ساعدتني على تطوير نفسي.

مايك فنلون: نعم، أعتقد أن هذا رائع. يتعلق الأمر بمسألة أكبر حول الحكم الذاتي. يمكن للإجازات أن تجدد نشاط الأفراد وتمنح الأفراد الآخرين فرصاً للتمرين، تماماً كما كنت تصف، إذ سيتعين عليهم اتخاذ حكمهم الخاص وتطوير مهاراتهم. وبالتالي فهو ليس مجرد عمل جماعي، ولكنه تطور.

أليسون بيرد: وأعتقد أن قيمة ذلك تبدو أكبر من مقدار راتبه. لذلك بإمكانه وضع سياسات في فريقه بصفته مدير، لكن إذا كان يحاول تغيير طريقة عمل المؤسسة، فكيف يبدأ في فعل ذلك؟

مايك فنلون: أعتقد أن هذا سؤال حقيقي يا أليسون. بإمكانك البدء بمحاولة العثور على بعض الزملاء لمشاركتك الخطة. ابحث عن بعض الأشخاص الذين تعمل معهم في فريقك واطرح عليهم الموضوع. اطرح القضية. من المؤكد أنك لست الوحيد الذي يرغب في أن يحصل على إجازة جيدة.

دان ماكجين: ما مقدار ما يمكن معالجته هنا بواسطة أدوات وتقنيات بسيطة؟ واسمحوا لي أن أقدم مثالاً على ذلك. عرضنا مقالة على موقعنا على الإنترنت العام الماضي كتبتها أريانا هافينجتون، التي تدير شركة تدعى ثرايف غلوبال (Thrive Global). وبدلاً من مجرد إرسال الرسالة التقليدية "أنا خارج المكتب في إجازة، سأعود يوم 17 سبتمبر/أيلول"، كان لديهم نظام مختلف، فإذا قمت بإرسال بريد إلكتروني إلى شخص ما في إجازة، ستصلك مباشرة رسالة تقول "أنا في إجازة حتى يوم 17 سبتمبر/أيلول. حُذفت هذه الرسالة من قائمة البريد الوارد. إذا كان هذا الأمر مهماً، أرسل لي الرسالة الإلكترونية مجدداً بعد عودتي إلى العمل". النظام غريب جداً، لكن الشركة بأكملها تستخدمه. لقد أصبح المعيار الثقافي. إنه فعّال جداً لست بحاجة إلى التعامل مع بريدك الإلكتروني عندما تعود، لأنه حُذف، وسيصلك مرة أخرى إذا كان مهماً. ولا يعود معظمه في الغالب.

مايك فنلون: نعم، أعتقد أن هذا مثال مثير للاهتمام حقاً. لكن أعتقد أنه قد لا يعمل في كل مؤسسة وكل عمل تجاري.

دان ماكجين: يبدو أن لديك عملاء تماماً مثل مستمعنا الذي لديه زبائن في المصنع الذي يعمل فيه.

مايك فنلون: بالضبط. ولدينا أشخاص يعتمدون علينا، وهناك القضايا الملحة أيضاً، تماماً مثل المستمع. لذلك لا يوجد حل واحد هنا.

أليسون بيرد: إن النصيحة التي وجدتها مفيدة للغاية شخصياً هي فكرة شرح ما تفعله. وفي هذه الحال، إذا قلت مثلاً أنني احتفل بالذكرى السنوية العاشرة لزواجي، ونرغب في اصطحاب طفلينا إلى الشاطئ، آمل أن تفهم سبب عدم قيامي بالرد عليك لمدة أسبوع، سواء كنت زميلاً داخلياً أو زميلاً خارجياً. لكن لدي زميل هنا يمكنه مساعدتك. أعتقد أن هذا سيجعل الأفراد أقل غضباً إذا لم يتلقوا استجابة فورية.

مايك فنلون: تماماً مثل ما قلتِ في رسالتك عندما تكونين خارج المكتب.

أليسون بيرد: نعم.

مايك فنلون: نعم، أنا أتفق معك عندما تقومين بتخصيصها. في الواقع، كان لدى فريقي مؤخراً مسابقة للفوز بإجازة مقابل ابتكار أطرف اقتراح للرسائل النصية التي ترسل عندما يكون الموظفون خارج المكتب، والتي دُمجت مع الأمثلة الشخصية الفعلية لما كانوا يفعلونه. أود الآن التحدث عن قولك "أستطيع فعل ذلك". لدي أطفال ولديّ عائلة. بالتأكيد، يجب علينا أن نحترم وقت عطلتك. حسناً، ماذا لو لم أحترم ذلك؟ ماذا لو لم يكن لدي أطفال؟ ماذا لو كانت اهتماماتي مختلفة؟ ومن المهم حقاً بالنسبة لمستمعنا التفكير في كيفية تجسيد هذا العمل الجماعي، وليس هناك حكم قيمة هنا. هل هذا صحيح؟ إنه وقتك.

أليسون بيرد: من المقبول أن أقول سآخذ ثلاثة أيام إجازة للتنزه في الجبال لأجدد نشاطي.

مايك فنلون: لا يوجد حكم على القيمة، ووقتك هو وقتك، ليس لأن لدي أطفال، وليس أن وقتي أكثر أهمية أو أكثر شرعية، بل أحتاج إلى هذا النوع من الإجازة.

دان ماكجين: لذلك قد يبدو هذا قاسياً بعض الشيء، لكن لدي وجهة نظر مختلفة هنا حول هذا الموضوع. هذا الرجل مدير ولديه فريق كبير مسؤول عنهم بشكل مباشر. ويبدو أنه من كبار الموظفين في منشأة التصنيع هذه. وسيتعين عليه إنجاز العمل في مستوى معين من الأجور والمسؤولية، ولن يكون هناك حل سهل لذلك. أود أن أزعم أن جانباً من القضية هنا هو قرار شخصي. هل تفضل أن تعمل قليلاً أثناء عطلتك لتجنب العودة إلى هذا الكم الهائل من المهام؟ أم محاولة الانفصال عن العمل مع العلم أنك ستواجه عبء عمل تُعاقب عليه عندما تعود؟

أليسون بيرد: أشعر أن كاتب رسالتنا قد يستفيد من التجزئة بالطريقة التي اقترحتها بالقول: أريد حقاً الابتعاد عن العمل ولكن هناك بعض رسائل البريد الإلكتروني التي يجب الرد عليها. لذلك سأقوم بالعمل لمدة نصف ساعة كل يوم في هذا الوقت للرد عليها.

مايك فنلون: بالتأكيد، أوافقك الرأي. وأعتقد مجدداً أنه لا يوجد حل واحد هنا. بل يجب عليك معرفة ما الذي ينجح في ثقافتك وفي مؤسستك وفي دورك. ومن ثم تحمّل بعض المسؤولية الشخصية عن التخطيط والتواصل وبناء التوقعات المشتركة.

أليسون بيرد: لذلك تحدثنا عن جمع أعضاء الفريق، وحاولنا استنباط طرق لتغطية البعض الآخر، وإيجاد شركاء في المؤسسة. ولكن ماذا لو لم يكن هناك أي شخص آخر يمكنه القيام بوظيفته المحددة؟

مايك فنلون: حسناً أعتقد الآن أن لدينا مشكلة مختلفة. أليس كذلك؟ هل أقوم بتطوير مهارات أعضاء فريقي، أم الأشخاص الذين أرأسهم بشكل مباشر؟ لأنني إذا لم أقم بمساعدتهم على تطوير المهارات للاضطلاع بدوري، فهذه مشكلة أكبر من بعض النواحي، ولكنها تخلق الآن نقطة لا أستطيع تجاهلها على الإطلاق.

أليسون بيرد: إذن قضية العطلة هي أحد أعراض مشكلة أوسع.

مايك فنلون: بالضبط. أنت على حق. وهذا شيء أريد للمستمع أن يفكر فيه. ما هي القضايا الجذرية هنا؟

أليسون بيرد: صحيح. إذن ماذا نقول لمدير المصنع يا دان؟

دان ماكجين: نقول له إن هذه قضية ثقافية إلى حد كبير. وهي ليست بشيء سيكون قادراً على تغييرها بمفرده. لا يمكنه أن يكون البطل هنا. يجب أن يكون هذا حلاً اجتماعياً جماعياً. يمكنه التحدث مع رؤسائه حول هذا الموضوع. يمكنه التحدث مع مرؤوسيه ومحاولة تغيير سلوكهم لأنه مديرهم، وأن يخبرهم: لا أريدك منكم الرد على البريد الإلكتروني وقت الإجازة، وهذا سيقوم بتغيير القاعدة داخل الشركة. يجب عليه أن يحاول التحدث عن الابتعاد عن العمل تماماً أثناء قضاء العطلة وإعادة تجديد الطاقة وإيلاء الوقت للإبداع والتفكير في قائمة فارغة. يجب عليه أن يفكر في الفرص التنموية في تخصيص العمل إلى مرؤوسيه. إذ أن قيامهم بتأدية مهامه وقت الإجازة سيزيد من فرصهم للتعلم والنمو. وسيساعدهم ذلك في الإعداد لمنصبهم القادم، وهو أمر جيد للجميع. يمكنه أيضاً استخدام تقنيات مثل الرسالة النصية التي ترسل أوقات الإجازة. إذا كان بإمكانه أن يكون محدداً بشأن موعد عودته وتحديد القضايا التي يجب أن تذهب إلى مرؤوسيه، فقد يقلل ذلك من حجم البريد الإلكتروني الذي سيقوم بالرد عليه بعد العطلة.

أليسون بيرد: شكراً جزيلاً على حضورك اليوم يا مايك.

مايك فنلون: شكراً لكما يا أليسون ودان.

أليسون بيرد: كان معنا مايك فنلون. وهو كبير موظفي شركة برايس ووترهاوس كوبرز (PWC). 

شكراً للمستمعين الذين كتبوا لنا أسئلتهم.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!