تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في كل جلسة حوارية في العمل، هناك خطاب يُصرّح به (كلمات تُنطق بصوت عال)، وهناك خطاب ضمني كامن. ولكي تكون ناجحاً في معظم المؤسسات، من المهم لك أن تفهم الخطابات الضمنية وردود أفعال الأشخاص الموجودين في القاعة، حيث تجرى هذه الجلسة الحوارية. لكن إن لم تكن لديك مهارة التقاط هذه الإشارات الخفيّة، كيف يمكنك أن تتعلمها؟ وما هي الإشارات التي ينبغي عليك البحث عنها؟ وكيف تؤثر هذه الإشارات في الحركيّات الكامنة غير المنطوقة في قاعة الاجتماع أو الجلسة الحوارية؟ أنت بحاجة إلى نصائح للتعرف على الجمهور قبل أي عرض تقديمي.
إجابة الخبراء عن كيفية التعرف على الجمهور 
تقول آني ماكي، وهي أستاذة كبيرة في جامعة بنسلفانيا، ومؤلفة كتاب "كيف تكون سعيداً في العمل" (How to Be Happy at Work): "تعتبر قراءة ما بين السطور مهارة حاسمة في بيئة العمل. ينبغي عليك أن تفهم الآخرين، ما الذي يريدونه، وما الذي لا يريدونه، وتدرك مخاوفهم وآمالهم وأحلامهم ودوافعهم. لأن هذا الفهم ينشئ الثقة. والثقة عنصر أساسي لإنجاز المهام بنجاح". بالإضافة إلى ذلك، عليك أن تكون مدركاً لمدى تأثيرك على الآخرين، كما تقول كارين ديلون، المؤلفة المشاركة لكتاب "كيف تقيس حياتك؟" ( How Will You Measure Your Life?)، "ينبغي عليك باستمرار أن تقيّم كيف يستجيب الآخرون لك. وبهذا الشأن، يجد بعض الناس هذه المهارة سهلة وبديهية لديه. في ما يراها البعض الآخر تحدياً حقيقياً". إلا أنّ الخبر السار هنا هو أنّ هذه المهارة يمكن تعلمها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!