facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بعد عدة سنوات من الأداء الارتجالي، غزا جيري سينفيلد شاشات التلفاز في التسعينيّات من القرن الماضي بمسلسله الكوميدي الذي يحمل الاسم نفسه "سينفيلد" (Seinfeld).احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وبعد عقدين من ذلك التاريخ ها هو يجذب المشاهدين والأنظار مجدداً، وهذه المرة عبر برنامجه الحواري المبتكر الذي يُبث عبر شبكة الإنترنت "كوميديون في السيارات في طريقهم للحصول على القهوة" (Comedians in Cars Getting Coffee)، والجيل الجديد يمكنه اكتشاف سينفيلد عبر فيديوهات البث التدفقي على الإنترنت.
إتش بي آر: كيف نشأت فكرة هذه البرنامج؟
سينفيلد: من المهم معرفة ما الشيء الذي لا يروق لك. ذلك أن جزءاً كبيراً من ابتكار أيُّّ شيء يتمحور حول معرفة "ما الشيء الذي سئمت منه"، وبالنسبة إليّ كانت برامج الحوار تعتاد على عزف الموسيقى ويخرج أحدهم ليتجه نحو مكتب المُستضيف يصافحه ثم يجلس ويبدأ الحوار بـ "كيف حالك. تبدو رائعاً". كما أنني سئمتُ من الأشخاص الذين يظهرون في تلك البرامج للترويج لبرامجهم الخاصة أو لمنتجاتهم. إذاً فالشيء الذي سئمتُ منه حقاً هو نقطة بداية الابتكار.
لقد قمتَ أنت ولاري ديفيد بكتابة مسلسل "سينفيلد" دون تجهيز غرفة كُتّاب تقليدية، وكان الإرهاق أحد أسباب توقفك عن العمل، هل كانت هناك طريقة أخرى أكثر ملاءمة للكتابة؟ وهل تلقيت مساعدة من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!