تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لا شك أنّ إيلون ماسك هو أشهر رائد أعمال حالياً في العالم دون منازع، لا سيما بعد استحواذه على "تويتر" في صفقة قُدرت قيمتها بنحو 44 مليار دولار، وهو يدخل ضمن فئة "رائد أعمال المتسلسل" (Serial Entrepreneur) الذي يُطلق على رواد الأعمال الذين يولدون أفكاراً قيّمة باستمرار تحقق عوائد مالية وأنشأوا ثلاث شركات ناشئة على الأقل، وعلى عكس رائد الأعمال "الكلاسيكي" الذي يأتي بالفكرة المبتكرة ويسهر على تنفيذها ويؤدي دور المسؤول الأول على نجاحها، فإنّ رائد الأعمال المتسلسل غالباً ما يأتي بالأفكار المبتكرة ثم يشرع في تنفيذها على أن يدع المسؤولية لشخص آخر، وينتقل هو إلى فكرة جديدة ومشروع آخر. كثيراً ما يُشاع في مجال الأعمال أنّ أكثر رواد الأعمال نجاحاً هم من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً، لكن الحقيقة، وحسب مقال منشور في هارفارد بزنس ريفيو، هو أنّ متوسط عمر مؤسسي الشركات الأكثر نجاحاً هو 45 عاماً.
 
فيما يلي، سنسرد 4 مفاهيم أخرى لها علاقة بالعديد من مشاريع إيلون ماسك المبتكرة وشركاته "تيسلا" (Tesla) و"نيورالينك" (Neuralink)، لكن قبل ذلك، ننوه أن إيلون ماسك يتبع بوضوح "استراتيجية التنويع" (Diversification Strategy) التي تقوم على إدخال نشاطات جديدة في حافظة أعمال الشركة، أي أنها تكون على المستوى الكلي للشركة، ويكون نوع هذا التنويع حسب العلاقة التي تربط
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022