تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: كيف يمكنك توجيه قوتك العاملة نحو المهارات والكفاءات التي يحتاج إليها كل من الشركة والموظفين؟ يكمن الجواب بالنسبة لغالبية الشركات في مسار التعلم؛ مجموعة أنشطة مرتبة بتسلسل معين تتنوع مصادرها وصيغها مصممة بهدف تطوير مهارات الزملاء وسلوكياتهم. في أفضل الحالات تجمع مسارات التعلم المصادر التعليمية المختلفة وتشكل منها رحلات تعلم تثقيفية متماسكة ومتنوعة وغنية توقع أثراً تحويلياً على حياتنا المهنية والشخصية. تنظيم المحتوى نصفه فن ونصفه الآخر علم، ويقدم هذا المقال قائمة مراجعة لطريقة اختيار الموظفين وتنظيمهم وتحفيزهم للإقبال على مسارات تعلم مدهشة توسع آفاقهم وتعززهم مهنياً.
 
توسعت فجوة المهارات بدرجة كبيرة نتيجة لكلّ التغيرات التي شهدناها مؤخراً في سوق العمل والتي أدت جائحة "كوفيد-19" إلى تسريعها. ووفقاً لحسابات المنتدى الاقتصادي العالمي فإن معالجة هذه الفجوة ستؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بقيمة 6.5 تريليون دولار بحلول عام 2030، كما أن المحتوى التعليمي بات متوفراً بغزارة هائلة في العالم بنفس الوقت. إذن ما أفضل طريقة لضمان أن يعثر
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022