تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بينما كنت أجري بعض الأبحاث اللازمة للإعداد لكتابي الجديد عن الوسطاء، صادفت بعض الأشخاص ممن لم يفهموا عمن أتحدث. حتى أنهم كانوا يسألون: "هل تقصد مدراء الإدارة الوسطى؟". عندها كنت أجاوب موضحاً: "كلا، أقصد السماسرة والوكلاء والموزعين والأسواق ثنائية الاتجاه مثل "إير بي إن بي" (Airbnb)، و"أوبن تيبل" (OpenTable)، و"تاسك رابيت" (TaskRabbit). بعبارة أخرى، كنت أتحرى عن الأشخاص الذين يعملون كحلقة وصل بين المشترين والبائعين في السوق المفتوحة، وليس في إحدى الشركات.
مدراء الإدارة الوسطى هم الوسطاء
ولكن في مرحلة ما من مراحل إعداد التقرير، ومن خلال اتساع معرفتي عن الصفات المشتركة بين الوسطاء الفاعلين في جميع القطاعات، اتضح لي أن مدراء الإدارة الوسطى، إضافة إلى المدراء والمهنيين في جميع المستويات الإدارية، يندرجون حتماً تحت مسمى الوسطاء. فعلى حد تعبير الرأسمالي المغامر (الجريء) مايك مابلز الابن: "يتمثل دور الوسطاء في ربط حلقات الشبكة، ما يؤدي إلى زيادة قيمة هذه الشبكة". وفي ظل تزايد أهمية الاتصال في عالم اليوم، أصبحنا جميعاً وسطاء محتملين، خاضعين لنفس المخاطر والفرص.
وعلى الرغم من ذلك ما زال مصطلح "الوسيط" يستحضر لدينا صورة سلبية على أنه وسيط متطفل، فهو ذلك الشخص الذي يتسبب بزيادة التكاليف كما أن وجوده يساهم في إبطاء سير الأمور. ولكن الحقيقة معاكسة لذلك التصور تقريباً: فمن خلال تخصص الوسطاء (في مجموعة المهارات الخاصة بعملهم)، يتمكنون عادة من تسيير الأمور بطريقة أكثر فاعلية مقارنة بأولئك المتخصصين في وظائف العمل الأخرى. (هل سبق لك وأن قمت بإحصاء الساعات التي قضيتها في التخطيط لآخر رحلة قمت بها إلى الخارج في حال لم تكن تتعامل مع وكيل للسفريات لاختصار عملية البحث؟)

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022