facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا نكشف جديداً حين نقول إنّ دور موظفي المبيعات وعملية البيع نفسها تشهد تغيرات كبيرة. في الماضي، كان موظف المبيعات يمثّل الخطوة الأولى في أي عملية شراء، ويكون له أثر كبير على قرار العميل من ناحية التحكم بالمعلومات والأسعار وتوفّر السلعة من عدمها والميزة التنافسية وغير ذلك.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
أما في هذه الأوقات التي باتت المعلومات لا تخضع لتحكم أحد، أصبح العملاء أقدر على التعامل مع موظفي المبيعات لأنّهم يمتلكون معلومات مسبقة أوفى عما يرغبون في شرائه. وربما يأتون وقد اتخذوا قرارهم بشأن عملية الشراء. فالتجارة عبر الإنترنت والتخلص من الوساطة في عمليات الشراء تدفع العديد من العملاء أحياناً للتساؤل عن سبب وجود موظف مبيعات أصلاً. كما أنّ الشركات باتت تُدرك أنّ النجاح الحقيقي على مستوى المبيعات لا يرتبط بعدد أو حجم الصفقات التي تم التوصل إليها، وإنّما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!