تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
slate.com/ by Natalie Matthews-Ramo
يمكن أن يصيب "كوفيد-19" أي منا، لكن المسنين والرجال وذوي البشرة السمراء يواجهون خطورة الوفاة بنسب أعلى.
في هذه المرحلة من الجائحة، أصبحنا ندرك أن فيروس كورونا لديه القدرة على إصابة أي منا، غير أن احتمالات الوفاة بسبب "كوفيد-19" ليست متساوية لدى الجميع. لا أحد محصن، لكن في الولايات المتحدة، تشير البيانات الأولية إلى أن المرض حصد أرواح أعداد كبيرة من مجموعات سكانية معينة، متمثلة بالرجال والمسنين وذوي البشرة السمراء، ويسعى العلماء لتحليل هذا التفاوت وفهمه، وفقاً لليزا كوبر، وهي طبيبة الصحة العامة ومديرة "مركز جونز هوبكنز للعدالة الصحية" (Johns Hopkins Center for Health Equity). ومع إعلان الولايات عن مزيد من البيانات السكانية، لا تزال كوبر متفائلة بشأن احتمال التوصل إلى التدخل المناسب الآن. تقول: "قد نتمكن من معرفة بعض من أفضل الممارسات ومشاركتها". وفيما يلي، نلقي نظرة على ما توصل إليه العلماء حتى الآن من أسباب لهذه الاختلافات في معدلات الوفيات.
فجوة العمر
علمنا بشأن الأثر المدمر لفيروس كورونا على المسنين منذ بداية انتشاره في الصين. وتشير جميع الأدلة إلى أن احتمال الوفاة بسبب فيروس كورونا يزداد مع كل عقد إضافي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!