فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كان ستيف جوبز يصرّ على أن كل بند مدرج في جدول الأعمال يجب أن يضم إلى جانبه اسم الشخص المسؤول عن تنفيذه، وعن متابعة أي عمل يجب إنجازه كجزء من ذلك البند. وكان يطلق على ذلك الشخص لقب "الفرد المسؤول مباشرة". فقد كان يعلم بأن إخضاع ذلك الشخص للمساءلة العلنية سيضمن إنجاز المشروع أو المهمة عملياً، كما أنه كان يريد إعطاء تعليمات واضحة ومنظمة لفريقه ليتّبعوها.
يبدو الأمر بسيطاً جداً للوهلة الأولى، ومع ذلك فإن غالبية المدراء والقادة يفشلون تماماً في الالتزام بهذا الأمر. سبق لنا جميعاً أن غادرنا اجتماعات حضرناها ونحن نشعر بالارتياح لما ناقشناه، ثم نتساءل لاحقاً لماذا لم ينجز الشيء الكثير بناء على هذا الاجتماع. فأين ذهب ذلك الزخم الذي كنا نحسّ به؟
هنالك عدد من الأسباب التي تفسر لماذا تذهب تلك الأحاديث البنّاءة التي تجري خلال الاجتماع أدراج الرياح بعد انتهائه. فما يحصل غالباً هو أن الحضور يهرعون فوراً إلى اجتماع آخر، حيث ينتقل انتباههم إلى مجموعة جديدة من المواضيع، أو أن الحضور يغادرون الاجتماع دون أن يكون واضحاً بالنسبة لهم ما تم الاتفاق عليه.
ولضمان عدم حدوث تباطؤ في الإنتاجية بعد خروجكم من غرفة الاجتماعات، هناك أمران يجب عليكم القيام بهما بعد الاجتماعات وفي الفاصل الزمني بين الاجتماعات: إرسال محضر واضح وموجز للاجتماع بسرعة ثم متابعة التنفيذ من الالتزامات التي تم الاتفاق عليها.
محضر الاجتماع
يقول المثل الصيني "مهما كان حبر القلم فاهي اللون، فإنه يظل أفضل من أفضل ذاكرة". فإذا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!