تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
أن تكون مواطناً يعيش في عصرنا الحالي معناه أن ترى بعض معلوماتك الشخصية يجري تسويقها لشركات الإعلان أو مشاركتها مع شركات أخرى. على سبيل المثال، تمنح شركة "فيسبوك" رسائلك إلى شركتي نيتفليكس" و"سبوتيفاي"، فيما تدفع شركات الإعلان مقابل ميزة الظهور على حسابك في قسم آخر الأخبار على "فيسبوك"، فما هي المعلومات التي تعرفها الشركات عنك؟
لقد تعرضت منظمة "مجلس الكلية" (College Board) في الآونة الأخيرة لانتقادات شديدة بسبب السماح للكليات بشراء قوائم طلاب الثانويات الذين يحصلون على درجات منخفضة، وبعد ذلك تعرض عليهم الانضمام إليها ثم ترفضهم لكي تعزز صورتها وترفع تصنيفها. وحددت شركة "فاست كومباني" أكثر من 120 شركة وسيطة للبيانات متخصصة فقط في بيع بياناتك الشخصية.
بيع البيانات المتعلقة بسلوك المستهلكين
بالإضافة إلى شركات البيانات هذه، يوجد أيضاً سوق رائج لتحليل أو بيع البيانات المتعلقة بسلوك المستهلك. كتبت كشمير هيل، وهي صحفية تعمل لصالح صحيفة "نيويورك تايمز"، مؤخراً،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!