تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
إذا كنت تعتقد أن تجنب المسنين لاستخدام التكنولوجيا يعود لسبب أنهم غير فادرين على استخدامها فربما أنت مخطئ.
ريتشارد ديفيت هو صاحب مطعم متقاعد يبلغ من العمر 86 عاماً ويعيش في ولاية ماساشوستس في الولايات المتحدة الأميركية، هو لا يملك حساب بريد إلكتروني ولا يزال يستخدم هاتفاً خلوياً قديماً قابلاً للطي. يقول عن الهواتف الذكية وشبكات التواصل الاجتماعي: "بصراحة، أنا لا أحتاج إليها ولا أريدها". لم يغير رأيه على الرغم من حقيقة أن المشاركة في خدمات دور العبادة وحضور حفلات أعياد الميلاد والمواعيد مع الأطباء أصبحت تتطلب جميعها الدخول إلى الإنترنت. فلماذا لا يستخدم المسنون التكنولوجيا؟
علاقة كبار السن مع التكنولوجيا
ثمة فكرة شائعة تقول إن المسنين أميون في التقنية أو يمقتون الأجهزة. لكن ليس بالضرورة أن يكون ذلك صحيحاً، فهم يستخدمون التقنيات التي يجدون فيها فائدة ويرفضون ما عدا ذلك. في الأوقات العادية، يمكن أن يسبب ذلك مشكلة فيما يتعلق بملء الاستمارات الإلكترونية عبر الإنترنت أو الحصول على نتائج الاختبارات. لكن في الجائحة، حيث يقوم التفاعل الاجتماعي والرعاية الصحية كلاهما على الاتصال بالإنترنت، يصبح هذا الاعتقاد الخاطئ مميتاً.
فقرابة 27% من الأميركيين الذين تجاوزوا 65 عاماً لا يستخدمون الإنترنت، ومن الضروري أن نفهم سبب ذلك كي نتمكن من تغييره. إذا صممت الشركات أجهزة وبرمجيات تحمل قيمة بالنسبة للمسنين، فلن يجد عدد كبير منهم أنفسهم على الجانب الآخر من الفجوة الرقمية، وذلك سيؤدي إلى إنقاذ كثير من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!