تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لا تدع خفض التكاليف يؤثر على حياة شركتك

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما سألت آخر موظفة استقبال لدينا عما إذا كان بوسعها مغادرة المكتب باكراً قبل ساعة من موعد انتهاء دوامها مقابل راتب أقل، بحيث يمكنها قضاء وقت أطول في المنزل مع ابنها، وجدت الأمر في البداية فرصة لتوفير بعض المال. ولم أتخيل أبداً أنني سأخسر زبوناً كبيراً محتملاً اتصل بمكتبنا بعد أسبوعين في الساعة (4:45) دقيقة مساء وترك رسالة في بريد الرسائل الصوتية لشركتنا، ومن ثم أبدى عدم اهتمامه عندما اتصلت به في اليوم التالي. لم أندم على تجاوبي مع طلب موظفتي بأن يكون دوامها متناسباً مع احتياجاتها العائلية، لكنني تمنيت لو أنني استخدمت التكلفة التي وفرتها للاستعانة بموظف مؤقت للرد…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022