facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ضمن الاجتماعات ربما يتفوه شخصان بذات الكلام، لكن يتم تقبله من أحدهما ولا يتقبل من الآخر. يرتبط الأمر في أحيان كثيرة بالطريقة التي "نبدو فيها" للناس، وهي ما يحدد ما إذا كانوا قد "سمعونا" فعلاً أم لا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

جميعنا يعلم متى يكون الشخص متوتراً ومتى يكون واثقاً من نفسه. تخيل مثلاً الجملة التالية تلفظ بطريقة مترددة: "لدي شيء أقوله لكم"، في مقابل شخص واثق من نفسه يتلفظ بالجملة ذاتها. لا شك أنّ الفرق بين الاثنين كبير. وبالتالي أي من الحالتين ترغب من الموظفين أن يتحدثوا بها إلى زبائنك؟
دارت في الآونة الأخيرة نقاشات كثيرة حول الموظفين الذين ينطقون جملهم وعباراتهم بطريقة تبدو معها وكأنها أسئلة، وكذلك عن الحالات التي يكون فيها صوتنا ضعيفاً ومتردداً، لا سيما في نهاية كل جملة. وكانت هذه التحديات تُنسب دائماً إلى المتحدثات من النساء، لكنني أُلاحظ وجودها لدى الرجال والنساء، على حد سواء، والحل في كلتا الحالتين يكمن في التنفس بشكل عميق.
على اعتبار أنني كُنت مغنية أوبرا سابقة، أعلم تماماً مدى تأثير التنفس على الكيفية التي يبدو بها صوتنا. إذ يتعين على المطربين والمغنين استعمال التنفس العميق من أجل إخراج صوت قوي يصل إلى كل شخص من الأشخاص الجالسين في المسرح المكتظ بالجمهور. ولم أكن أعتقد أبداً أنّ هذه المهارة ستساعدني بعد اعتزالي لفن الأوبرا، حتى حان وقت إلقائي لخطابي الأول. وقتها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!