عندما تكون مسؤولاً عن إدارة فريق عمل كامل، لا يمكنك دوماً أن تضمن انسجام أعضاء هذا الفريق. فنظراً للمصالح والحاجات المتنافسة والأجندات والخطط المتضاربة، ينشأ خلاف حاد بين اثنين من أولئك الأعضاء. فما هو دورك في مثل هذه الحال بوصفك مديراً للفريق؟ هل يتعيّن عليك الانخراط في معمعة ذلك الصراع أم يُفضّل ترك طرفي الصراع وشأنهما يعالجان مشاكلهما بنفسيهما؟ يتمثّل السلوك الأمثل هنا بقدرتك على تدريب طرفي النزاع على مهارة التحدّث مع بعضهما البعض ومعالجة صراعاتهما من دون إقحامك في دائرتها، وتوضّح لهما أنّ خلافاتهما ستنعكس سلباً عليهما وعلى المؤسسة ككل. بيد أنّ هذه الإمكانية ليست دائماً متاحة في الظروف والحالات كافة. وحينئذ، نعتقد أنّ التدخل أمر مهم وضروري، لا بوصفك المدير، بل كوسيط. صحيح
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!