مع تطور أقنية التسويق وأدواته عبر العقود، تطوّرت أيضاً مكانة كبار المدراء التنفيذيين في مجال التسويق ومسؤولياتهم.
الخمسينيات
يركّز التسويق إلى حدّ كبير على صنع إعلانات تلفزيونية وأُخرى مطبوعة لبيع المنتجات إلى المستهلكين. وكان تواجد كبار المدراء التنفيذيين للتسويق شبه حصري في قطاعي السلع الاستهلاكية والسيارات.
الستينيات
لازال الإعلان مقتصراً بصورة رئيسية على الأقنية التلفزيونية والمطبوعات المدفوعة، لكنّه أخذ يبتعد عن المزاعم المُبالغ فيها وتسويق المنتجات بقوّة، كما راح يتوجّه نحو ابتداع المقاربات المبتكرة التي تخلّد في الذاكرة. إذ كانت الحملة الإعلانية هي الأساس.
السبعينيات
تبنى
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!