تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مع تطور أقنية التسويق وأدواته عبر العقود، تطوّرت أيضاً مكانة كبار المدراء التنفيذيين في مجال التسويق ومسؤولياتهم. فكيف تطور منصب مدير التسويق بطريقة متتالية؟
تطور منصب مدير التسويق
الخمسينيات
يركّز التسويق إلى حدّ كبير على صنع إعلانات تلفزيونية وأُخرى مطبوعة لبيع المنتجات إلى المستهلكين. وكان تواجد كبار المدراء التنفيذيين للتسويق شبه حصري في قطاعي السلع الاستهلاكية والسيارات.
الستينيات
لا يزال الإعلان مقتصراً بصورة رئيسية على الأقنية التلفزيونية والمطبوعات المدفوعة، لكنّه أخذ يبتعد عن المزاعم المُبالغ فيها وتسويق المنتجات بقوّة، كما راح يتوجّه نحو ابتداع المقاربات المبتكرة التي تخلّد في الذاكرة. إذ كانت الحملة الإعلانية هي الأساس.
السبعينيات
تبنى التسويق تحليل البيانات وبدأ باستدراج آراء الزبائن لمعرفة خياراتهم المفضّلة وتقسيمهم إلى شرائح سوقية مختلفة. وفي قطاع السلع الاستهلاكية تحديداً، تتزايد مسؤولية المسوّقين عن مجالات أُخرى مثل إدارة المنتجات، والتسعير، والترويج، والتوزيع.
الثمانينيات
دخول أقنية الكابل التلفزيونية، والبرامج الإعلانية ذات الهدف الاقتصادي (infomercials)، وأجهزة الفيديو يزيد من تعقيد مهمّة التسويق، ويزيد من الضغوط لتحقيق الكفاءة الإعلانية. كما أنّ تحليل البيانات يصبح أمراً أساسياً لتتبّع الأداء بدقّة في كل قناة من أقنية المبيعات. وبدأ مسوّقو السلع الاستهلاكية بتحمّل مسؤوليات في مجال تحقيق الأرباح والخسائر مع التركيز على الشركة بأكملها. وبالنسبة للقطاعات الأخرى، مثل قطاع القروض الاستهلاكية فقد بدأ بتوظيف مدراء تنفيذيين كبار في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!