تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
"أنت لا تملِك إلاّ فرصةً واحدةً لترسم الانطباع الأول لدى الناس". هذه المقولة صحيحة وهي تنطبق على الكثير من المَواقف في حياتنا، بدءاً من مقابلات العمل وانتهاء بمكالمات المبيعات. كيف يمكنك التأكد إذاً من أنك بدأت بالخطوة الصحيحة في أي من هذه السيناريوهات؟ ما هي الأمور التي عليك أن تقولها فعلاً؟ وما هي أفضل طريقة لمتابعة الأمور؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ما يقوله الخبراء؟
الانطباعات الأولى تحمل أهميةً كبرى إذ أنّها تَحدُث بسرعة، كما أنها تبقى طويلاً. تقول ويتني جونسون، مؤلفة كتاب "قُم زعزِع نفسك: شغِّل قوة الابتكار المزعزِع" (Disrupt Yourself: Putting the Power of Disruptive Innovation to Work): "نحن نصدر أحكاماً [عن غيرنا من الناس] في جزءٍ من الثانية". وإذا ما تمّ تشكيل هذا الحكم أو الانطباع لدينا، فإن تغييره يصبح "صعباً للغاية." ببساطة، إن العلاقات والتفاعلات الخاصة بك سوف تصبح أسهل بكثير إذا كنت قادراً على البدء بطريقة قوية على الفور. "يمكنك الحصول على مَنفعة الشك"، تُشير دوري كلارك، مؤلّفة كتاب "إعادة اختراع نفسك: عرِّف العلامة التجارية الخاصة بك، و تخيّل مستقبلك" (Reinventing You: Define Your Brand, Imagine Your Future): "فإذاً عندها إذا قلت شيئاً ليس مناسباً، ارتكبت خطأ ما، أو وصلت إلى العمل مُتأخراً، سوف يُحسِن الآخرون الظن بك." وأول انطباع قوي، تقول كلارك: "يمنحك مزيداً من الحرية كي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!