تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
يريد الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك" إجراء حوار حول "مستقبل التكنولوجيا في المجتمع"، لكنه يؤطر الحوار بصورة سيئة.
يعتقد مارك زوكربيرغ أن مستخدمي فيسبوك أغبياء، هذا على الأقل ما استنتجته بعد قراءة منشور له حول "تحدي" عامه الجديد الذي اعتزم فيه أن "يستضيف سلسلة من النقاشات العامة حول مستقبل التكنولوجيا في المجتمع". لم يقدني التحدي نفسه إلى ذلك الاستنتاج، على الرغم من أنه يبدو وكأنه سلسلة طويلة أخرى من الحملات الدعائية التي تهدف إلى جعل المستخدمين يعتقدون أن فيسبوك يتصدى لعثراته السابقة. كان ذلك سؤالاً واحداً على قائمة زوكربيرغ الذي تبلور بالنسبة لي وكأنّ "فيسبوك" ورئيسه التنفيذي مندوبان للمبيعات لا يتمتعان بالنزاهة، ونحن المشترون السذّج الذين يحاولان خداعنا.
يسأل زوكربيرغ: "هل نريد أن تستمر التكنولوجيا في إسماع صوت المزيد من الناس؟ أم سيتحكم المسؤولون التقليديون في الأفكار التي يمكن التعبير عنها؟" كما لو أن التحدي الأعظم لحرية التعبير في حياتنا يمكن أن يُختزل إلى خيار ثنائي بسيط. إن الصياغة نفسها مضلّلة، إذ ترسم "التكنولوجيا" كأنها سلعة مجتمعية محضة تنثر على الناس الغبار السحري المتمثل في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!