تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يبدو أن موقع "يوتيوب" في حيرة من أمره بشأن كيفية التعامل مع مقاطع الفيديو التي تتبنى نظريات سخيفة حول عمليات إطلاق النار الجماعية. فماذا عن فيديوهات نظرية المؤامرة على موقع "يوتيوب"؟
تلقى أليكس جونز، المدافع سيئ السمعة عن نظرية المؤامرة، والمضيف الإذاعي، ومالك موقع "إنفو وورز" (InfoWars)، صفعة قوية من "يوتيوب"، يوم الأربعاء الماضي، بعد نشره الفيديو الذي يزعم أن الناجين من حادث إطلاق النار الأخير الذي حصل في مدرسة في باركلاند بولاية فلوريدا هم مجرد ممثلين مأجورين. ومن الواضح أن مقطع الفيديو الذي حمل عنوان "ديفيد هوغ لا يتذكر عبارات دوره في مقابلة تلفزيونية"، قد انتهك إرشادات "يوتيوب" ضد التنمّر مما أدى إلى حذف الفيديو، وفقاً لتقرير شبكة "سي إن إن". واعتُبر ذلك "ضربة" لقناة أليكس جونز"، التي تتباهى بعدد مشتركيها الذي يبلغ 2.3 مليون مشترك. وبموجب الإرشادات المجتمعية لـ "يوتيوب"، فإن قناة "أليكس جونز" قد تتعرض للتعليق عن البث لمدة أسبوعين إذا تعرضت لضربة أخرى خلال الأشهر الثلاثة المقبلة. أما إذا تعرضت إلى ضربتين من هذا النوع، فقد يتم إغلاق القناة نهائياً.
حذف الفيديوهات التي تنتهك سياسة مجتمع "يوتيوب"
لكن لم يكن مقطع فيديو جونز الوحيد الذي حذفه موقع "يوتيوب" الأربعاء الماضي، والذي يدّعي أن ديفيد هوغ كان مجرد ممثل. إذ عقب ظهور تقارير من شبكة "سي إن إن"، و"ماذربورد" (Motherboard)، أزال موقع "يوتيوب" أيضاً مقطع الفيديو

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!