فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن موضوع كيف تحصل على تعليقات من موظفيك بشكل صحيح. راقبتُ مؤخراً اجتماعاً في مجلس البلدية حيث كانت قد تمت ترقية أحد القادة للقيام بإدارة القسم الذي يعمل فيه. وفي ملاحظاته الاستهلالية، أصيب كثيرون، وكنت أنا من ضمنهم، بالذهول بسبب تصريحه الذي قال فيه: "من الأشياء التي ستكتشفونها أنني على وعي بذاتي بشكل كبير وأتقبل الآراء والتعليقات بصدر رحب". كانت الأعين تحدّق من كل جنبات الغرفة حينها.
طوال حياتي المهنية لمدة ثلاثين عاماً عملتُ فيها مع القادة، سمعت الكثيرين يصرحون عما يتمتعون به من استنارة ذاتية. ولكن أن تخبر الناس أنك تتمتع بالوعي بالذات فهذا لا يعني أنك كذلك فعلاً. وبينما نحن نعرف أن ارتفاع الوعي بالذات يقود إلى أداء أفضل من جانب الفريق، فلسوء الحظ، تدل الأبحاث على أن معظم الأشخاص ليس عندهم الوعي بذواتهم في العمل.
كيف تحصل على تعليقات من موظفيك
بعد الخطاب الذي ألقاه القائد، عرفته بنفسي وسألته بفضول: "ما الذي فعلته لتمتلك هذا القدر من الوعي بالذات وما الذي يجعلك منفحتاً على الآراء والتعليقات؟" وأجابني، بكل فخر، "إنني أجعل ضمن أولوياتي الحصول على 360 رأي وتعليق كل عام". ورحت أسال ثانية بغية استكشاف الأمر: "وما أنواع الأشياء التي استطعت أن تقوم بتحسينها في قيادتك نتيجة لكل تلك الآراء والتعليقات؟" فقال لي، بقدر ملحوظ من الإخلاص: "حسناً، على سبيل المثال، جاءني في العام الماضي تعليق يقول إن اجتماعات الموظفين التي نعقدها كانت طويلة أكثر من اللازم، لأجل هذا اختزلت أوقات الاجتماع بمقدار 30 دقيقة". لقد أدركت الآن إدراكاً تاماً السبب الذي جعل الأعين تحدق خلال الاجتماع. ولحسن الحظ، فإنك لست بحاجة لجمع 360 رأي أو تعليق لتعرف كيف ينظر
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!