تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يبلغ عدد الروايات التي ألّفتها دانيال ستيل باستعمال آلة كاتبة قديمة من طراز "أوليمبيا" تقتنيها منذ بداية مسيرتها المهنية 170 راوية. أولاها كانت "العودة إلى الوطن" (Going Home)  ونِشرت عندما كانت البكر بين أولادها التسعة تحبو، إذ إنها أتمت العديد من رواياتها الباقية عندما كان أطفالها في المدرسة أو نياماً. فغالباً ما كانت تنتقل بين مسودات كتب مختلفة في الوقت ذاته. أحدث رواياتها عهداً هي "الملائكة الطائرة" (Flying Angels). تعزو الكاتبة ذات الأعمال الأكثر مبيعاً صيتها الذائع إلى قدرتها على الكتابة بصدق عن "الأشياء التي تؤذينا أو تُخيفنا" بينما تحاول دائماً أن توصل شخصياتها "إلى بر الأمان" وتمنح قراءها "بارقة أمل".
هارفارد بزنس ريفيو: لماذا تنتجين ما تنتجينه بهذه الوتيرة المجنونة وكيف تفعلين ذلك؟
ستيل: اعتدت ألا أؤلف هذا الكم الهائل من الكتب لأنني كنت أربّي أطفالي التسعة. لكن الناس كانوا يقولون لي: "أليس بوسعك كتابة المزيد؟". كما طلب ناشر أعمالي منّي أن أزيد عدد كتبي من أربعة إلى ستة في العام الواحد، وأنا اعتبرت الأمر بمثابة تحد لي. ولطالما عملت على تأليف عدة كتب في الوقت ذاته أصلاً، حالي حال الفنان الذي يرسم عدة لوحات معاً حيث كنت أضع هذه الكتب جانباً لأعود إليها لاحقاً. لديّ طاقة هائلة وأنا لا أنام البتة. ليست لدي هوايات، ولا أمارس البستنة أو أي من فنون الحياكة اليدوية. لم يسبق لي أن تعلّمت العزف على البيانو. أنا شديدة الانضباط وأعمل لمدة 20ساعة في اليوم تقريباً. إجازتي السنوية لمدة خمسة أيام خلال عطلة عيد الميلاد ولأسبوع واحد في الصيف فقط. يعود جزء من ذلك إلى أن منزلي بات خاوياً على عروشه. فعندما يكون أطفالك صغاراً في السن، تكونين في حالة من
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022