بيتر بريغمان


بيتر-بريغمان

بيتر بريغمان هو الرئيس التنفيذي لشركة بريغمان وشركاه. هو مؤلف كتاب “18 دقيقة” وأحدث كتبه هو “أربع ثواني” (صدر في فبراير 2015).

مقال الكاتب المفضل من القراء:

كيف تتصرّف عندما تُغضبُ شخصاً ما؟

في يوم من الأيام تأخّرت جداً عن موعد ضربته مع زوجتي رهام، حيث كنّا قد تواعدنا على اللقاء في المطعم عند السابعة مساءً. كانت الساعة قد تجاوزت السابعة والنصف، ولم أكن قد وصلت إلى مكان اللقاء بعد. وكان لديّ عذر وجيه حيث أنني تأخرت في اجتماعي مع أحد الزبائن المهمّين وأنا لم أهدر لحظة واحدة بعد ذلك حيث

جميع المقالات

  • مشكلة التنفيذ هي في الأفراد لا في الاستراتيجية

    تابعنا على لينكد إن لم يستطع شريف*، الرئيس التنفيذي لشركة النشر العالمية ماكسريد، النوم. فقطاع النشر يتغير أسرع بكثير من صناعات أخرى لطالما عُرفت بسرعة التغير. لم تكن الاستراتيجية ما يبقي شريف مستيقظاً، فلديه خطة محكمة تُوظف التقنيات الحديثة، ومجلس إدارة الشركة وفريق القيادة متضامنون حولها. كما أن شريف وفريقه انتهيا للتو من إعادة تنظيم هيكل الشركة ليتضمن أقساماً…

  • كيف تقرأ كتاباً كلّ أسبوع

    في أحد الأيام في نهاية الثمانينات كنت أجلس في قاعة محاضرات في إحدى الجامعات أستمع إلى محاضرة لآبي هوفمان وهو كاتب وناشط معروف، وكان يتحدّث بجدّية عن حالة اللامبالاة التي أصابت جيلنا. وكان إلى جانبي غلوريا إيمرسون وهي صحفيّة وكاتبة مبدعة ومتميّزة، وكنا نتبادل أطراف الحديث حول محاضرة هوفمان، فأخبرتها كم أحببت أن أغوص مجدداً…

  • هل من طريقة تخفف من ضرر رحلات العمل؟

    عدت بداية العام من سفري الذي استغرق يومين لعقد اجتماع في الساحل الغربي، وقد كان برنامج العمل معقولاً كما كان السفر – هذه المرة – يسيراً. ومع ذلك، فقد احتجت أسبوعاً كاملاً لاسترداد حيويتي. لم تكن الأمور على هذه الشاكلة سابقاً، لعلي كبرت في السن؟ بالرغم من أن رحلات العمل قد يكون ممتعة بل وحتى…

  • ثلاث قواعد خالدة تساعدك في اتخاذ القرارات الصعبة

    لقد تمعنت في لائحة المطعم لعدة دقائق، عانيت خلالها من عدم القدرة على اتخاذ قرار محدد، إذ كان كل صنف يغريني بطريقته. وفكرت: “ربما يحسن بي أن أطلب الأصناف جميعها…”. لكن هل هذا قرار سخيف لا يستدعي التروي؟ ربما. غير أنني أراهن أنك مررت بمثل هذا الموقف، إن لم يكن في اختيار الطعام، ففي غيره…

  • ثمانية عشر دقيقة تكفيك لوضع خطّة تدير بها يومك

    بدأت نهاري يوم أمس بأطيب النوايا التي يمكن أن تكون لدى إنسان. فقد دخلت إلى مكتبي في الصباح دون أن يكون لديّ تصوّر واضح بخصوص ما أريد إنجازه في ذلك اليوم. بعد ذلك جلست، وفتحت جهاز الكمبيوتر، وتفقدت بريدي الإلكتروني. وبعد مرور ساعتين، وبعد أن أطفأت بضعة حرائق هنا وهناك، وعقب انتهائي من حلّ مشاكل…



error: المحتوى محمي !!