بصفتي مؤسسة لشركة ناشئة، فإنني أواجه صعوبة في توظيف أفضل المواهب من دون إنفاق الكثير من المال. إذ لا يمكننا دائماً مجاراة الرواتب بالسوق، ولكننا بنفس الوقت نحن بحاجة إلى مواهب استثنائية (والتي تكون مكلفة) من أجل الانطلاق بشركتنا من نقطة الصفر. إذاً، كيف بإمكانك توظيف مطور يتقاضى مبالغ كبيرة، أو مندوب مبيعات يملك خبرة ولديه عائلة كبيرة يحتاج إلى الإنفاق عليها؟ في شركتنا، هاتش آبس (Hatch Apps)، تعلمنا كيف نكون خلاقين.

إليك بعض الاستراتيجيات التي قمنا باستخدامها، والتي قد تكون مفيدة لشركتك سواء كانت ناشئة في مرحلتها المبكرة وبتمويل محدود، أو كانت أكثر نضجاً وذات ميزانية محدودة. إنّ هذه الاستراتيجيات ليست جميعها مجانية، ولكنها ستساعدك على الحصول على أكبر قيمة ممكنة من الأموال التي تنفقها على الأجور، كما أنها ستقلل من مخاطر عدم توافر السيولة إذا لم يكن العمل يسير بالمستوى المطلوب.

ادفع مقابل الأداء. عندما نوظف شخصاً يحصل في عمله الحالي على مرتب يصعب مجاراته، فإننا يجب أن نحيط عرضنا الوظيفي بحزمة من المكافآت المجزية، أو العلاوات، أو غيرها من حوافز الأداء. بهذه الطريقة، فإنهم سيتقاضون أجرهم مقابل القيمة التي يضيفونها، والتي قد تتجاوز الراتب الحالي الذي يحصلون عليه. كما سيتم تقليص الفجوة بين النقدية الصادرة والواردة للشركة، إذ إنك في بعض الأحيان لن تدفع المال حتى يتم إيداع إيرادات إضافية في حسابك البنكي.

لا تنحصر علاوات الأداء على فريق المبيعات فقط، بل يمكنك تقديم علاوة لموظف التسويق أيضاً إذا قام بمضاعفة عدد العملاء المحتملين، أو دفع علاوة على راتب مهندسة إذا قامت بتسليم المنتج للعميل في الوقت المحدد. عند التفاوض على العرض، يمكنك مناقشة ما يمكن تحقيقه، والاتفاق حول بنود التعاقد المستقبلي إذا أصبح أداء أولئك الموظفين ممتازاً كما تتصوره.

ملاحظة: تأكد من اتساق الحوافز مع مقاييس الأداء المطلوبة من الموظفين، وإلا ستعرّضهم لخيبة أمل قد تؤدي إلى استقالتهم.

إنّ توظيف المواهب غالباً ما يتم تحفيزه من خلال الأجور المرتكزة على الأداء، ولا سيما إذا كان ذلك يعني تحقيق هؤلاء للمزيد من المكاسب بمرور الوقت. هل هناك فوائد أخرى؟ نعم، فالأجور المرتكزة على الأداء غالباً ما تخيف الموظفين الأقل كفاءة الذين يعلمون أنهم غير قادرين على تقديم ما يعدون به.

قم بتغطية النفقات قبل الضرائب. إنّ تغطية التكاليف مثل، مواقف السيارات، والانتقالات، وعضوية النوادي الرياضية، والأجهزة، والوجبات الخفيفة، والغداء من حين لآخر على مدار العام من شأنها أن تضيف قيمة للموظف. في مبنى شركتنا مثلاً، يمكن أن تتجاوز تكلفة موقف السيارة وحدها 300 دولار شهرياً. ومن خلال تغطية هذه النفقات من حساب شركتك (أو حتى من الأرباح قبل سداد الضرائب إذا كنت في الولايات المتحدة)، يمكنك أن تخلق قيمة كبيرة من هذه المبالغ البسيطة. في شركتنا هاتش آبس، قمنا بتغطية تكاليف أجهزة الكمبيوتر المحمولة، والانتقالات، ومواقف السيارات، وحتى بطاقات الشراء من المتاجر.

في الولايات المتحدة، يمكنك في كثير من الأحيان الاستفادة من الجهة الممولة للأجور أو المؤسسات التي تقدم خدمات لأصحاب العمل، وكلاهما يتعاملان مع إدارات النقل المحلي أو الجهات المزودة للخدمات الأخرى. كما يمكنهم مساعدتك على تجنب القيام بأخطاء مكلفة بما يتعلق بالضرائب المفروضة على المزايا الإضافية؛ بحيث لا يدفع موظفوك ضرائب غير متوقعة للحصول على المزايا المجانية.

قلل من مخاطر مغادرة الموظفين. يمكنك الحد من مخاطر ترك الموظفين لوظائفهم من خلال تقديم مكافأة للموظف مرة واحدة عند توقيعه على عقد التوظيف) أو تقديم مكافأة ربع سنوية للاحتفاظ بالموظف، وكلاهما لا يفيد في حال مغادرة الموظف للشركة في وقت مبكر جداً. كما يمكن استخدام المكافآت المقدمة عند التوقيع على عقود التوظيف لجذب مدير تنفيذي من شركته الحالية قبل الحصول على المكافأة السنوية، أو قبل موعد استحقاق الأسهم الممنوحة للموظف. إنّ هذه المصاريف الأولية يمكن أن تكون بمثابة وفورات مستقبلية في سبيل الاحتفاظ بالمواهب الجيدة.

استثمر في التدريب والتطوير المهني. اعمل على جذب المواهب المستقبلية بتقديم فرص لتحقيق النمو والتطور خلال مسيرتهم المهنية في شركتك. فإنّ المهنيين الناجحين قد استثمروا في حياتهم المهنية ويريدون الاستمرار بالقيام بذلك. ونحن نشجع فريقنا على تطوير مهارات جديدة أو التحدث في المؤتمرات. ورغم أننا شركة صغيرة، إلا أننا نطلب من الموظفين تحديد أهدافهم وإفادتنا بشأن تطورهم المهني خلال عمليات المراجعة الربع سنوية. قد يعيقنا ذلك عن تحسين الإنتاجية الشهرية، إلا أننا سنكسب في المقابل نظراً لأنّ الموظفين سوف يسخّرون تلك المهارات الجديدة ليصبحوا أكثر كفاءة في وظائفهم.

لقد عملت شركات ناشئة أخرى على إنشاء برامج رسمية لإرشاد الموظفين، حيث يقومون بعقد جلسات بين موظفين مبتدئين وكبار الموظفين، وتربط مدراء تنفيذيين بمستشارين أو مستثمرين خارجيين. في شركتنا، قمنا بتنظيم جلسات بين الموظفين وخبراء في مجال عملهم، لتناول القهوة ووجبات الغداء الأسبوعية؛ ويمكننا من خلال ذلك أن نعلم من أين نستقطب أولئك الخبراء في قطاعنا لمشاركة خبراتهم مع الفريق كاملاً، أو لنتعلم أشياء جديدة. لا يجب أن تكون هذه البرامج مكلفة، خاصة إذا كانت شركتك صغيرة، ولكن إظهار أنك تستثمر من أجل مساعدة الموظفين على النمو والتطور قد يكون من الأمور التي تجذب أصحاب المواهب.

فعّل خيار تعويضات حقوق ملكية الأسهم أو مشاركة الأرباح. في الشركات الناشئة مثل شركاتنا، غالباً ما يكون خيار الأسهم عنصراً رئيساً ضمن حزمة التعويضات المقدمة للموظف. نحن نمنح كل موظف جديد حقوق ملكية أسهم في الشركة يمتد تاريخ استحقاقها لأربع سنوات مع إمكانية تمديد المدة لعام واحد إضافي، ففي حال غادر موظف جديد الشركة في السنة الأولى، فإنه يترك حصته من الأسهم. عندما نقدم هذه الخيارات، فإننا نوضّح ما يمكن أن يتحول إلى مبالغ نقدية مع نمو الشركة، ونناقش كيف يمكن لهذا الموظف أن يسهم في رفع سعر السهم. وبالمقابل، تعزز بعض الشركات عملية مشاركة الأرباح، إذ يحصل جميع الموظفين المؤهلين على نسبة محددة من العائدات النقدية في نهاية كل ربع سنة. في الحالتين، سيقوم فريقك بعمل جيد عندما تقوم الشركة بعمل جيد، وبالتالي يتحقق الربط بين الحوافز والأداء.

عزز التوازن والمرونة. يمكنك تبني أنماطاً أخرى من الحوافز غير النقدية، مثل سياسات الإجازات والعطل السخية، أو أوقات العمل المرنة، أو العمل عن بعد في بعض الأيام، أو الدوام الجزئي أيام الخميس في فصل صيف حار جداً، أو تقديم فترات من الراحة للموظفين القدامى. لدينا في شركة هاتش آبس سياسة إجازات مرنة تسمح لأعضاء فريقنا بأخذ ثلاثة أسابيع إجازة متصلة مرة واحدة على مدار العام، بخلاف أيام الإجازة العارضة. نسمح للموظفين أيضاً بالعمل من المنزل، كما أننا لا نقوم بتحديد ساعات العمل بشكل صارم. تجذب هذه المزايا الكثيرين خاصة أولئك الذين لديهم التزامات عائلية، كما أنّ ميزة العمل عن بعد عندما يكون طفلك مريضاً في المنزل من شأنه أن يسهل حياتك بشكل كبير.

كافئ الموظفين بالمسميات الوظيفية. يمكن تعويض بعض الموظفين من خلال المسميات الوظيفية، وذلك مقابل مضاعفة جهودهم الأخيرة (طالما أنك لا تعبث بهيكل الشركة التنظيمي أو تثير الغيرة بين الموظفين الآخرين). المسميات الوظيفية لا تؤثر على محفظتك المالية، ولكنها ستُحدث فارقاً كبيراً لهذا الموظف عندما يتعلق الأمر بتطوير مسيرته المهنية. ولكن يجب أن يتطابق التوصيف الوظيفي مع المسمى الوظيفي، وإلا فإنه سيبدأ بالبحث عن دور له في شركة أخرى بنفس المسمى الوظيفي ولكن بمسؤوليات أكبر.

والأكثر أهمية من ذلك هو تقديم أعمال هادفة لموظفيك، ومن ثم تزويدهم بالموارد التي يحتاجون إليها لكي يحققوا النجاح. إنّ وضع خطة تعويضات مدروسة تجعل فريقك يشعر بالتقدير، ويمكن أن يتم ذلك من خلال الحوافز النقدية وغير النقدية، والعديد من الأمور الأخرى التي تجعل الموظفين سعداء في مكان العمل. تذكر فقط أنّ المرتب الجيد مع بعض المزايا لن يمنع الموظفين من مغادرة الشركة، بل يجب أن تتماشى التعويضات جنباً إلى جنب مع ثقافة الشركات. إنّ بناء شركة عظيمة سوف تجعل الموظفين يتوقون للانضمام إليها والبقاء فيها.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!