تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

درب موظفيك على التفكير كالهاكرز

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تحتاج الشركات التي ترغب في مساعدة موظفيها ليصبحوا من أفضل المدراء في مجال الأمن السيبراني إلى ما هو أكثر من تلك التدريبات العادية المتعلقة بأمان كلمة المرور وغيرها من البروتوكولات الأساسية، فتدريب الموظفين على التفكير بعقلية قراصنة التكنولوجيا هو أفضل سبيل ليتعلموا صدّ هجماتهم. والخطوة الأولى هي معرفة ماهية "القرصنة الرقمية". انسَ، أولاً، كل ما بَثَّته لك وسائل الإعلام وقطاع الترفيه حول قراصنة التكنولوجيا، فالإعلام لديه تاريخ من التهويل مع هذا المصطلح، فقد استخدمه للإشارة إلى مجرمي الإنترنت، وهذه نظرة ضيقة للغاية. فقراصنة التكنولوجيا يمثلون، في نواح كثيرة، المواطن الصالح للعصر الرقمي، فهم يتميزون بالإبداع والمثابرة وسعة الحيلة، يفكرون بعقلية رقمية…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022