تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يحقق البث التلفزيوني المدفوع الأجر أكثر من 100 مليار دولار من الإيرادات في الولايات المتحدة، وهنالك طيف واسع من الشركات الكبيرة والصغيرة تتنافس للفوز بحصة من هذه السوق. وفي العام 2012 كانت نسبة الأسر الأميركية المشتركة بالكابل أو الساتلايت أو خدمات البث التلفزيوني الأخرى المدفوعة الأجر تفوق الـ90%. غير أنّ السوق مضطرب جداً، على الرغم من محاولات الإيحاء بأنّ الأمور تجري كالمعتاد. ومن المؤشرات على ذلك الاضطراب أن تلك النسبة قد انخفضت بشكل ملحوظ في السنوات القليلة الماضية. فقد بات اليوم الكثيرون ممن أوقفوا اشتراكهم بالبث التلفزيوني المدفوع الأجر، وممن لم يشتركوا أصلاً بتلك الخدمة، يستخدمون عوضاً عن ذلك خدمات البث الشبكي.
ولا تعد هذه التغيّرات مفاجئة بالضرورة، إذ أنّ لها سوابق عديدة في الأيام الأولى لإطلاق البث الشبكي (وسنرى المزيد حول ذلك لاحقاً). علاوة على ذلك، نتوقع استمرار هذا التطور: فمع توفر المزيد من المحتوى على الشبكة، سيجد عدد أكبر من الأسر أنّ من مصلحتها إلغاء اشتراكها بالبث التلفزيوني المدفوع الأجر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!